الليبراليه فى قفص الاتهام

مقالات الرأى

الأربعاء, 16 مايو 2012 10:51
بقلم: انجي الكاشف

نتيجه حاله الجهل الثقافى الذى نعيش فيه  وانغلاق المجتمع الزائد وتشدده  اصبح هناك مفاهيم خاطئه  وبالذات الخاصه بمفهوم التيارات المدنيه التى تتبنى مفهوم ليبراليه  وتدعو الى مدنيه الدوله  تقع فى دائره الاتهام

فاليبراليه تعنى التحرر والفسق ورفض كل ماهو اسلامى ودائما تتهم بانها تحارب تقاليد المجتمع  وتدعو الى الحريه وهنا نقطه الخلاف ما معنى كلمه حريه  هل نعرف معناها  اومفهومها  ودائما نسمع الغرب المتحرر  ننسب فشلنا وتخلفنا عن الغرب لانه متحرر  نردد كلام ونصدقه ولانعرف معناه  الحريه ليس معناها الانحلال او تسيب الحريه  هى المساحه المتاحه لنا فى ممارستها وفقا لدين والعادات فلا يوجد حريه مطلقه  يوجد درجات للحريه وحدود على حسب مناخ المجتمع وتدينه فالغرب الحر لديه قيود لايتعداها  ولكن مختلفه وفقا

لعاداته وتدينه فاليبراليه تسعى للحفاظ على الحريه المتاحه فى المجتمع وحمايتها من محاولات قمعها وهى حريه مستمده من الشريعه لان الدين الاسلامى دين الحريه وحدد مفهومها وحدودها فهو الدين الحق جاء ليحرر العقول والنفس البشريه بصرف النظر عن دينها اوشكلها وليبراليه مستمده من الاسلام من الحريه المذكوره فالاسلام  ولكنها طبقت فى مجتمع الغرب المختلف ديانته وفكره لكن الاساس المبادئ من الاسلام والفكر الليبرالى الشرقى الاسلامى مختلف عن الفكر الغربى  فهى تخدم الاسلام وتحاول ان تمنع محاولات البعض من استغلال الدين من اجل اطماع شخصيه واغراض سياسيه  . وتحمى حقوق الافراد وتسعى الى ضمان حريه الفكر
و العقيده و المساواه وعدم اكراه الافراد على فكر معين  البعض سوف يتساءل  ماذا وجدتم فى الليبراليه حتى تتمسكوابها وتبتعدوا عن الاسلام وانا ايضا ساطرح عليهم نفس سؤال ماذا وجدتم فى تيار الاسلامى السياسى وتبتعدوا عن الاسلام ستقولون هو الاسلام ساقول لا والف لا لان ذللك فكر يحتمل الصواب والخطأ فحين العقيده ثابته لاتحتمل النقاش او الصواب والخطأ فالفكر لا يمكن ان يصبح عقيده بأى حال من الاحوال فيجب ان نتقبل الاخر ونحترمه حتى لو كان مختلفا ونحاوره ونحترم رايه ونضع الامور فنطاقها الصحيح يجب ان نسمع بعضنا البعض  ونتعاون من اجل بناء  الوطن وان نكف عن تشويه الاخر  ولكن  الخطأ يقع على الاحزاب المدنيه لانها لم تحاول ان تصحح المفاهيم عند العامه  ولم تقترب من الناس وتركت التيارات الاخرى تشوهه مفهومها لدى العامه يجب ان نفيق ونعى معنى الاشياء فليس كل ليبرالى فاجر وليس كل اسلامى عادل او متدين بحق

 بقلم: انجي الكاشف