الجاهليه الاولى تعود من جديد

مقالات الرأى

الاثنين, 14 مايو 2012 10:49
بقلم انجى الكاشف

لاتستغربوا من العنوان فهذامااشعر به انا والكثير من فتيات ونساء مصر من مشروعات القوانين الصادمه التى تحمل التمييز ضد المراه وحرمانها من حقوقها مثل مشروع ختان الاناث تللك العاده الذميمه

التى راح ضحايها الكثير من الفتيات  وعانى منها الكثير من النساء  من اثر نفسى وبدنى وهى عاده فرعونيه قديمه لاعلاقه لها بالشرع لان شرع تحدث فمن وجب عليه الختان والاسلام يحرم الاشياء التى تضر وتاذى حياه الانسان فكيف يبيح عاده تغتال وتقتل الفتيات وتجعلهم يعانون منها مدى الحياه  وهناك قانون اشد قسوه قانون الحضانه الذى يسعون لتفعيله  الذى يسعى الى حرمان الاطفال من

حضن امهاتهم  فمن المعروف ليس لديهم عاطفه الامومه ولديهم مسئولياتهم اذن سوف يلقون باطفالهم الى زوجه الاب وسوف نخلق جيل معقد نفسيا وفكريا وضحايا العنف الاسرى   انا لااعلم ماسر اهتمام البرلمان بمطارده المراه وايذائها فحين ان هناك الكثير من القضايا اولى باهتمامهم مثل الفساد الذى اصبح شئ اساسى فى حياتنا البلطجه والفقر والامن  تللك القضايا الحيويه كيف يتركونها ويركزوا فى امور تفسد وتضر ولا تحل و تخلق الازمات وتشيع الفوضى فى المجتمع . هم يحاولون عمل
قوانين لكى تنسب من ضمن انجازاتهم ولكن ليس على حساب الشعب  وحساب مستقبله واستقراره  للاسف الشديد مشكله هذاالتيار انه لايعى معنى تياره وليس لديه فهم معتدل للشريعه  فالاسلام كرم المراه واعطاها حق تقرير ارلمصير وحريه الاختيار وساوها فى ثواب والعقاب وساوها مع الرجل وفقا لامكانيتها التى خلقت لها وقد اوصى رسولنا الكريم بالنساء فى خطبه الوداع عندما قال رفقا باللقوارير فكيف نذل ونهين القوارير ونخالف تعاليم النبى الكريم وما ذكرته الشريعه  ارى ان يركز اعضاء البرلمان على قضايانا الحيويه فالمواطن لايهمه تلللك الامور بقدر اهتمامه بلقمه العيش والامن الذى اصبح شئ حيوى واهم من لقمه العيش نفسها  فيجب ان يكونوا على قدر من المسئوليه لان التاريخ سوف يحاسبهم والله ايضا سوف يحاسبوهم على اعمالهم تجاه الشعب
بقلم انجى الكاشف