رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ما يفعله البرلمان لى ذراع سياسى

مقالات الرأى

الأربعاء, 02 مايو 2012 10:04
بقلم انجى الكاشف

ان ما يفعله برلمانا الموقر من مناورات سياسيه وتهديدات ايضا للاطاحه بالحكومه بالرغم من فوات الوقت وقرب المرحله الانتقاليه وتعليق اعمال برلمان الانسب له لى الذراع للشعب المصرى فالاولى ان يهتم البرلمان بقضايا الدوله والبحث فى اسباب الحرائق وفك الاعتصامات وغيره من القضايا الحرجه التى هى الاهم .

لااعرف ماذا يريد البرلمان منا بالظبط ولماذا يصر على اقحام نفسه فى الصراع على السلطه فمن المفترض ان يكون محايدا . ليس معنى ان البرلمان انه السلطه المنتخبه باراده الشعب ان يصبح كل شئ وان يتطلع الى غير اختصاصاته ويفتعل الازمات تاثيره وفقا للاختصاصات من مراقبه سياسات الحكومه والتاكد من تنفيذ تللك السياسات تنفيذ القوانين وليس العكس . فالبرلمان يريد ان يكون مشرع ومنفذ وحاكم ومن الممكن ان يكون

هو رئيس الجمهوريه هذا لايجوز . وهذا يدل على فشل البرلمان وبالاخص التيارات الغالبه فيه فى تحقيق اهدافها فهى تريد السيطره على السلطه باى شكل .فمن المعروف ان مصر نظام رئاسى وليس برلمانى وفى الاعلان الدستور ى المجلس العسكرى له الحق فى تعديل الوزاره وهم وافقوا عليه فيجب عليهم الالتزام بذللك واحترام القوانين هذه هى الديموقراطيه التى يدعون انهم جاؤوا لتنفيذها والاخطر ان مصر بلا دستور فليس لاى جهه الحق فى تغيير الامور او عمل اى تعديلات لان شكل الدوله لم يتحدد. بعد والذى سوف يحدده الدستور الذى الى الان لم نستطع التوافق عليه بسبب الاهواء الشخصيه
وحب السيطره من التيارات الغالبه وهذه الخطوه من تعديل الحكومه اصبحت بلافائده الان ثم ان هذا يدل على انهم يريدون تنفيذ سياساتهم هم والحكومه يجب الا تتبع فصيل معين لضمان الحياديه والشفافيه .والسؤال الاهم ايهم اهم الحكومه التى قارب دورها على الانتهاء لاننا سنبدء الانتخابات الرئاسيه ولانستطيع تغيرها باى حال من الاحوال وتؤدى الى مزيد من الفوضى ومن المفترض ان البرلمان جاء من اجل تهدئه الامور ام دماء الشباب التى تراق امام وزاره الدفاع ومهما كانوا على صواب ام خطا فهم نفس ومصريين ووجب حمايتهم وليس قتلهم فيجب الاهتمام بقضيتهم وحل نزاع وفض الاعتصام من الاولى ياساده ام ان مصالح الشخصيه اصبحت هى الاهم حتى ولو على حساب الشعب وشباب الامه التى هم اساس اى نهضه فنحن للاسف ننفذ سيناريو الفوضى الذى سيقضى علينا جميعا شعبا واحزاب سياسيه يجيب ان نفيق ونتصدى لكل من يحاول ان يعيش على حساب حياتنا ومستقبلنا ويطمع فى خيراتنا فالقرار بايدينا

بقلم انجى الكاشف