ما يحدث فى الشارع السياسى المصرى

مقالات الرأى

الاثنين, 30 أبريل 2012 09:38
بقلم انجى الكاشف

ان مايحدث فى الشارع المصرى السياسى من احداث مهمه وذات اثر عظيم علينا ويدل على عدم وعينا الكافى ومازال امامنا الكثير من الوقت لمعرفه المعنى الحقيقى للديموقراطيه وكيفيه ممارسه الحياه السياسيه وبدليل تللك الاحداث التى تعتبر حديث الساحه السياسيه ومن حقكم علينا كاغلبيه صامته او مواطنين شرفاء ان تفهموا مايحدث والغرض منه فى النقاط التاليه كالاتى ونترك الح...كم لكم

لماذا يخشى التيار الاسلامى والتيارات الاخرى الفلول لحد انه اصدر قانون العزل السياسى من البرلمان لمنعهم من ممارسه حقوقهم ؟ لماذا لايتركوا لنا حريه الاختيار والحكم لنا لان العزل يجب ان يكون اجتماعى وليس سياسى هذا يعبر عدم قدره التيارات السياسيه عن خوض الانتخابات وان لدى الفلول القدره على اداره تللك المرحله مهما كانوا سيئون فلديهم الخبره السياسيه ولكننا لا نريدهم لانريد استمرار للعهد البائد وعودته من جديد بوجوه جديده ولكن من حق الشعب ان يرفض لاننا نخشى ان نجبر على اختيار شخص بعينه وهو غير كفْ وغير جدير باداره البلاد عن طريق اخلاء الساحه من السياسين الذين

لديهم الخبره وهذا قانون انشئ خصيصا لحرمان اشخاص بعينهم من ممارسه حقوقهم السياسيه مع عدم اثبات اى دليل يدينهم حتى لوكانوا من العهد البائد لكن الحكم والقرار للشعب.
كيف ستقام الانتخابات فى ظل هذه الفوضى المقصوده لاستمراريه الفتره الانتقاليه و عدم احترام سياده القانون واصرار بعض اانصار المرشحين المستبعدين على تعطيل مصالح المواطنين والتهديد باقامه ثوره اخرى لاعاده مرشحهم وضرب بقوانين وهيبه الدوله عرض الحائط والاغرب دعم مرشحهم لمثل هذه التصرفات بتصريحاته لاثاره حماستهم واعادته لماذا لايحترم القانون والقضاء وهو رجل قانون وكيف سيحكمنا وهو لايتقبل القانون واحكامه وايضا احكام الاعلان الدستورى الذى بذل التيار الاسلامى اقصى مافى جهده لاجل اقناع عامه الناس بالموافقه عليه بالرغم معارضه الكثير لانهم لم يكونوا على درايه ان ذللك فخ سياسى كان يتعمده المجلس العسكرى بصفته السياسيه وليست الدفاعيه للسيطره عليهم وقمعهم فيما بعد فلقد دس السم فى
العسل لهم ولكنهم لم يكتشفوا ذللك الا بعد فوات الاوان وكل مايفعلوه يدل على رغبتهم فى السلطه وفقا لمفهومهم لكن يجب ان يحترموا هذا الاعلان وكل ماجاء به حتى لو على غير هواهم عندما نحن احترمنا نتيجه الانتخابات البرلمانيه هذه هى الديموقراطيه ام هذا المصطلح فى حالات وحالات لا على حسب استفادتهم واقول لانصار ذللك المرشح انهم نسوا قول رسول الله عندما اوصى على عدم اعطاء الاماره لمن يستميت عليها لانه يدل على انه سوف يحكم وفق اهوائه الشخصيه
رئيس مصر يجب ان يكون مدنى غير خاضع لاى تيار سياسى وتكونه سلطاته موازيه للبرلمان ومتعادله معه ولديه الوعى السياسى والفكرى الكافى لاداره البلاد والدينى ايضا
لاحظت ان مرشحى الرئاسه للاخوان والسلف يتحدثون عن تطبيق الشريعه وللاسف يصرون على اللعب بمشاعر الناس عن طريق الدين واستغلاله فى اغراض سياسيه لسبب لان يوجد الازهر هى الجهه المسئوله عن تطبيق الشريعه فى مصر والاهم ان الذى يهمنا ليس تراشق بعبارات رنانه للعب على اوتار الناس الذى يهمنا ماذا سيقدم لنا وما مفهومه لشريعه وماهى برامج النهضه التى لديه لاننى ارى عبا رات رنانه اكثر من خطوات عمليه ونحن لانريد تكرار خطا البرلمان فاللاسف رجل المرحله لم ياتى بعد فلا احد لديه برنامج انتخابى سياسى فعال فيوجد مشكلات صعبه بحاجه الى الحل

بقلم انجى الكاشف