أستاذي العزيز..شكرا

مقالات الرأى

الخميس, 26 أبريل 2012 17:29

لم أشرف بالتعامل معه.. لكن سمعته الطيبة دائما ما كانت تسبقه، وهذا كان دافعا لى أن ألتحق ببوابة الوفد الإلكترونية لأجد  رفيق دربه الأستاذ عادل صديق خير خليل لخير راحل.

ربناء يعطيه العافية ويعوضنا عن أستاذنا عادل القاضى الذى تعلمنا منه أن السمعة الطيبة هى ما يبقى للإنسان.

نور محمد

عرفنا قدرك

افتقدناك وعلمنا قدرك وقيمتك وعلمك فى العام الذي انقضي بدونك ، ولكننا علي ثقة بأنك في درجة الفردوس أفضل مما نعيشه فى دنيانا ، مثلك من الصعب عليه أن يتحمل شرور الدنيا وتقلباتها ، نطلب من الله عز وجل أن يغفر لك ويسامحك ويلحقنا بك علي خير

إن شاء الله. 
 

سمر فواز

 روحه باقية

عاش هادئا ملاكا فى تعاملاته مع الزملاء والبشر، وجاء رحيله المفاجىء ليزعجنا ويدمى قلوبنا جميعا.. فقد كان الاستاذ عادل القاضى نعم الأخ  ونعم الصديق ..
مر عام  لم نره جسدا.. ولكن روحه مازالت  ترفرف بيننا تؤازرنا  وتشد على أيدينا، بل وتخفف آلامنا كما كان يفعل في حياته.
رحمك الله رحمة واسعة وجمعنا بك وبأحبائنا فى الفردوس الاعلى .. أأأأأأأأأأأأأمين

عبد الرحيم ابوشامة