رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ع المصطبة

الثوار والمجلس العسكري إيد واحدة

مقالات الرأى

الأربعاء, 25 أبريل 2012 09:00
الفلاح الفصيح: عثمان أبوزيد

يواصل مجلس برلمان المصطبة جلساته الطارئة لمتابعة الأحداث الجارية علي الساحة السياسية في مصر.
شيخ المجلس: حضرات الأعضاء نبدأ جلستنا اليوم استمراراً للجلسات السابقة لمتابعة ومناقشة الأحداث المصيرية لبلدنا مصر العزيزة.

العضو الفلفوس: أبدأ الجلسة وأسجل فيها للتاريخ أن يستمر المجلس العسكري في مواقفه المعلنة بأنه لا يطمع في الحكم وأقول هنا إن عدم ترشيح المشير طنطاوي للرئاسة سيسجله له التاريخ مثله مثل ابن مصر الزعيم أحمد عرابي اللي وقف للخديوي ورفض أوامره لضرب الشعب المصري.
العضو النمرود: كلام الفلفوس صحيح وتاريخي ووطني في حالة استمرار المشير ومعه المجلس العسكري علي مواقفهم المعلنة من انهم حايسلموا السلطة للشعب في شهر يونيه اللي جاي وأتعشم ألا تكون هناك مفاجآت زي اللي بنسمع عنها كل يوم وكل ساعة من ان هناك ترتيبات مستخبية لاستمرار العسكر في الحكم ونتعشم ان كل دي تطلع

اشاعات علشان تعمل فرقة وخلاف مع المجلس العسكري بقيادة المشير عرابي هذا الزمان.
العضو زعيط: يا جماعة إحنا لازم نفكر بهدوء وبلاش نمشي ورا الإشاعات والتحليلات بتاعت الجماعة الفلافيس ولكن نكون علي حذر وعيوننا مفنجلة ومصحصحين.
العضو معيط: أنا من رأيي أن اللي بيحصل ده محاولات غير مريحة ضد البلد علشان نفضل علي طول بناكل في بعض وبنضرب بعض وده كله من تدبير الفلول علشان البلد تقع وترجع تاني لهم لكن ده بعدهم وخلاص العجلة دارت لقدام ومش حاترجع تاني للورا لأن جيش بلدنا معانا وبيساندنا والتاريخ زي ما بتقولوا حاينصفه إن شاء الله.
العضو نطاط الحيط: يا جماعة لازم تعرفوا أن الشعب خلاص أصبح إيد واحدة مهما فعلت السياسة من محاولة
تمزيقه ولكن في النهاية بيرجع تاني لبعضه إيد واحدة وهدف واحد وهو أن مصر اتولدت من جديد وشبابها بعافية وزي ما بيقولوا في الأمثال اختلاف الرأي لا يفسد للوحدة قضية وهية دي مصر وقت المحن والشدة والدليل تلبية النداء عند الداعي والأيام أثبتت ذلك وعمار يا مصر.
العضو النمرود: يا جماعة حيلكم شوية انتم فاكرين ان العجلة حاترجع للورا تاني ده خلاص انتهي الأمر وكل اللي بيحصل ده فلفصة من المفسدين من الفلول ودول الشعب فاقسهم وعارفهم بالواحد والشعب اللي داق طعم الحرية مش حا يفرط فيها إلا علي جثته فاصبروا وصابروا وقاوموا وتماسكوا واتحدوا ولنحب بعضنا بعضا ولا تنافروا فأنتم الأعلون بإذن الله ولا داعي للتحدي واعزلوا أصحاب الفرقة من بينكم وانزلوا الميدان كلما دعت الضرورة والله معنا.
شيخ الجمل: تذكرون أننا قلنا في الاجتماع السابق أن الكورة في ملعب الثورة وصدقت النبوءة واتحد الثوار ونزلوا الملعب والغلبة لهم إن شاء الله وأقترح عليكم أن تصدروا بيانا يؤكد تضامنكم مع المجلس العسكري حتي وصول مصر إلي بر الأمان علي أيديكم وأيديهم.
الفلاح الفصيح
عثمان أبوزيد