تراثنا فى خطر

مقالات الرأى

الثلاثاء, 24 أبريل 2012 09:40
بقلم انجى الكاشف

نعم تراثنا فى خطر بالامس كان هناك اعتصاما فى الاسكندريه امام النادى اليونانى اعتراضا على قرار هدمه من المحافظه وبيعه للمستثمرين والنادى اليونانى من معالم الاسكندريه وهو ما تبقى من الجاليه االيونانيه

وكان يجتمع فيه اكابر الجاليه اليونانيه والجاليه اليونانبيه كيف ان نهدم هذا الصرح بدعوى انه ليس من الاثار وان كان كذللك فهو يعبر عن الاسكندريه فى تللك الفتره خاصه انها كانت تحوى الكثير من الجاليات الاجنبيه ومن المؤسف موقف الجهات المسئوله فكل جهه تلقى المسئوليه على الجهه الاخرى وليضرب السكندريين راسهم بالحائط. التاريخ لايباع ولا يشترى

وخاصه تراثنا ليس للبيع لانه ليس ملك احد انه ملكنا نحن الشعب ولا يقدر بمال .ويجب الغاء هذا القرار لان من الغير المقبول ان نهدم صرح اثرى ومن التراث من اجل عمل بناء اخر ليس فى قيمته ثم ان يوجد الكثير من الاماكن يمكن بيعها واستغلالها .نحن قمنا بالثوره من اجل انهاء فكره ان مصر مللك فصيل معين وانها تباع وتشترى بصرف النظر عن رغبه شعبها وليس لاستمرار هذا المبدئ الذى ضحى من اجله
الكثير من الشباب بحياته لانهائه
تاريخنا يعبر عنا نحن كمصريين وجميع الدول فى العالم بتعتز بتاريخها وتحافظ عليه وليس العكس . ثم ان ماحدث يدل على استمرار البيروقراطيه والروتين والهروب لذللك يجب ان تطهر المحافظات فى ادارتها من البيروقراطيه والفساد والروتين ويتبع سياسه الشفافيه والوضوح ويجب ان نعلم كيف تعمل المحافظه وميزانيتها ومشاريعها واين تنفق مصروفاتها مثلما يحدث فى الدول المتقدمه وهناك امور اولى بالاهتمام من ذللك مثل الباعه الجائلين الذبين احتلوا الشوارع وتعطيلهم للمرور .القطارات ودخولها فى الاحياء مما يعرض حياه الناس للخطر الترام وبطئه وعدم الاهتمام بمظهره وغيره اليس ذللك اولى من بيع التاريخ فنحن نختار اسهل الطرق من وجهه نظرنا وهى اصعبها وسيحاسبنا الله والتاريخ والاجيال القادمه عليها

بقلم انجى الكاشف