رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قطب الوفد الكبير صبري أبو علم باشا.. في سطور

مقالات الرأى

الجمعة, 13 أبريل 2012 08:59
بقلم: توفيق أبو علم

ولد محمد خليل أبو علم وشهرته صبري أبو علم بمدينة منوف عام 1893 وتدرج في مراحل التعليم حتى نال ليسانس الحقوق من مدرسة الحقوق السلطانية 1917 وقد تأخر عاماً في التخرج لفصله سنة كاملة لتزعمه حركة وطنية قاصدة اساءة استقبال السلطان حسين كامل.

جاء ترتيبه الأول على دفعته وكان بامكانه أن يعمل بسلك القضاء لكنه آثر العمل حرا بالمحاماة موقنا بقدرات نفسه التي يمكن أن تعطيه فرصاً أكبر للتألق القانوني والسياسي والبرلماني، فقام بفتح مكتبين للمحاماة أحدهما في منوف والآخر في أشمون، لكن الزعيم سعد زغلول قد توسم فيه نبوغاً وأثنى عليه شديداً وطلب منه أن ينقل نشاطه الى القاهرة ليمكن الاستفادة من مواهبه على الصعيد القومي.
وفي عام 1923 رشحه سعد باشا ليكون نائبا عن دائرة منوف، فخاض فيها معارك ضارية حتى حقق فوزاً ساحقاً على كل منافسيه في كل الانتخابات التي خاضها فدخل مجلس النواب كأصغر نائب، وارتفع صوته تحت قبة البرلمان حتى لقب بـ «سوط المجلس»!
انتخب شيخاً عن دائرة شبرا وبرزت مواهبه كبرلماني قدير حتى انتخب بالاجماع زعيماً للمعارضة لمجلس الشيوخ، ومثل مصر في عدة مؤتمرات برلمانية دولية والقى في احدها خطبة مهمة عن الامتيازات الأجنبية.
وفي عام 1936 اختاره مصطفى النحاس باشا وزيرا للعدل فتم على يديه تنفيذ معاهدة مونتريه في اكتوبر من نفس العام.
اعيد انتخابه وزيراً للعدل 1942 فأصدر قانون استقلال القضاء في 10 يوليه 1943 وعمل على تأسيس نادي القضاة بمنح حكومة الوفد لرجال القضاء قطعة أرض مساحتها حوالي الفي متر مربع وعشرة آلاف جنيه لنادي القضاة.
وعندما دب الخلاف بين النحاس باشا ومكرم عبيد باشا والذي ادى الى خروج مكرم باشا من الوفد، قام الوفديون بانتخاب صبري أبو علام باشا بالاجماع سكرتيراً

عاما للوفد، وامتازت سكرتارية الوفد في عهده بالاستقرار والسلام الحزبي لما أظهر علاقة الوفد الطيبة بغيره من الأحزاب الاخرى، وبانتخابه سكرتيراً للوفد وتألقه العام وشعبيته المحبوبة أصبح الساعد الأيمن لزعيم الأمة مصطفى النحاس وخليفته المرتقب في طموح الوفديين.قام بدعم اللجنة الوطنية
للطلبة والعمال التي جسدت وحدة النضال الوطني، كما نجح في تكتيل قوى الوفديين متحدياً بطش حكومات الأقلية من اسماعيل صدقي باشا الى أحمد ماهر باشا الى النقراشي باشا، وتبنى نشاط الطليعة الوفدية والافكار التقدمية المتطلعة للعدالة الاجتماعية والتي رفع لواءها شباب الطليعة.
استطاع من موقعه بالوفد - كما يؤكد المؤرخ الراحل الاستاذ جمال بدوي - أن يمهد لعودة الوفد إلى الحكم في يناير 1950 بعد موته، بأغلبية كاسحة لم تشهدها أي انتخابات ديمقراطية في تاريخ مصر السياسي.
كان من اقوى العقليات القانونية والدستورية، لذلك عين عضواً في لجان عديدة من لجان التشريع وسن القوانين وشارك في اللجنة اليت اعدت مشروع الغاء الامتيازات الاجنبية، وكان له الفضل في اصدار قوانين مهمة اخرى كالمرافعات والعقوبات والمحاماة والطوائف والوقف والوصية.
اعترف بكفاءته كل ساسة مصر حتى دعاه علي ماهر باشا للاشتراك في اللجان التي ألفها لتعديل القوانين، فكان المحامي الوحيد الذي دعى للمساهمة في هذه المهمة التي انقطع سنة كاملة لها.
كان محل تقدير رجال القضاء العالي، حتى أن عبد العزيز فهمي باشا ذكر أنه كان مثال المحامي المخلص الكفء، وأنه كان من أئمة التشريع في المحاماة، وكان من عادته أن يترأس بنفسه اللجنة التشريعية التي
تتألف من المستشارين الملكيين وهو الوزير الوحيد الذي كان يفعل ذلك، لدرجة أن من مرافعاته ما غيرت من نصوص التشريع.
برز نبوغه في المحاماة اكثر وكانت له فيها نوادر وحكايات وانتخب نقيباً للمحامين قبل رحيله بعدة أشهر ولقد شغل في مهنته مكانا عزيز المنال، وأضنته مهنته ووطنيته وبذل فيهما كل طاقته حتى نالا منه، فخر في الميدان صريعاً حيث رحل عنا قبل الأوان!
كان صاحب امتياز جريدة صوت الأمة «الاصدار الأول»، التي كانت المتنفس الجرىء للضباط الاحرار قبل يوليو 1952.
انتخب أميراً للحج فسلمه الملك عبد العزيز آل سعود حزام الكعبة لزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم وهو استثناء نادر قام به عاهل السعودية تكريما لشخص صبري أبو علم حيث لا يسلم الا لملوك ورؤساء العالم الاسلامي وحدهم، وألقى حينها خطبة مؤثرة في وصف قبر الرسول أذيعت في راديو القاهرة والسعودية في نفس الوقت.
كان مشرعا وباحثا، ومساجلا ومحاورا، وخطيباً وأديباً، وكان مهابا محبوبا وأجمع كل معاصريه على حدة ذكائه وحجة منطقه.
توفى فجأة صباح 13 أبريل 1947 عن أربع وخمسين عاما وبضعة أيام وهو في كامل صحته وحيويته، فأحدثت وفاته المفاجئة دويا هائلا في ذاك الحين، وتسابقت اقلام الادباء والشعراء تنعي الفقيد الى الأمة، وخرجت مصر في موكب مهيب رهيب تودعه الى مقره الأخير.. لكن الجماهير الغفيرة قطعت صمتها الحزين بهتافات مدوية ضد نظام الحكم الحاضر آنذاك بقولها: «بلغ الظلم لسعد يا صبري».
أطلقت الدولة اسمه على شارع رئيسى بوسط القاهرة كما أطلق اسمه على شوارع عديدة ببلدان القطر المصري تخليداً لذكراه.
قامت نقابة المحامين في عهد النقيب الاستاذ سامح عاشور في 30 سبتمبر 2001 بتكريمه كنقيب سابق للمحامين ضمن الاحتفال بتكريم نقباء المحامين السابقين منذ 1912، وهو أول تكريم للسياسي الوطني صبري أبو علم منذ عام 1952، كما يجدر التنويه بأن المؤرخ الراحل الاستاذ لمعي المطيعي قد ذكر في موسوعته «هذا الرجل من مصر»، بأنه بموجب قرار عزل القضاة في مذبحة القضاء عام 1969 قد فصل كل رجل قضاء ينتهي اسمه بلقب «أبو علم» تكريما لوزير العدل الذي اصدر قانون استقلال القضاء، حتى أن القرار قد شمل ايضاً ابنه المستشار يحيى صبري أبو علم؟!

توفيق أبو علم