رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فقه الاولويات والنموذج التركي

مقالات الرأى

الثلاثاء, 10 أبريل 2012 12:56
بقلم- علي الشافعي السقطي

1- - كنا سنسعد  بالتنافس الرئاسي بين الشرفاء في الظروف العاديةوفي بلد ديموقراطية ودولة مؤسسات تقوم علي العدالة الاجتماعية  ، لكن في ظل نظام استبدادي مفسد للقضاء  والامن والاعلام وفي ظل استقطاب سياسي واجتماعي متزايد واحباط وتراخي شعبي

سينفجر في لحظة ما وقوي داخلية وخارجية قوية وبيدها مفاتيح البلد ومنظمة بينما حالة استقطاب بين القوي الوطنية  لا تتفق علي فقة الاولويات  او تتحسب لحجم القوة والنفوذ المضادة في الداخل والخارج والتي ستستغل الاوجاع الوطنية المتوارثة لتفجرها لتوقف مسار الثورة مما يحتم الاسترشاد بتجارب النهضة حولنا  مثل النموذج التركي  
2- لقد نجحت تجربةاردوغان تركيا لأنه طبق فقه الاولويات  :

اولا عالج احتياجات المجتمع الاساسية وكون المجتمع المنتج فحرر ارادة البلد سياسيا واقتصاديا ولما اكتسب نموذج ونظام

حكمه شرعية اجتماعية صلبة بدأ يعيد تفكيك وتشكيل الدولة والمجتمع متحررا من الضغوط الخارجية والداخلية وفق ما تقتضية المصلحة العامة (الموروث الحضاري وليس اي موروث اوفكرجاهز ) وعلي حساب المصالح الفئوية لمؤسسات العسكر والقضاء والاعلام : انه يحقق اهداف استراتيجية بمناهج متدرجة وتوقيتات صحيحة من خلال قيادات كارزمية لديها صفات الايمان والكفاءة عدلت من ايدولوجية الاسلام السياسي السابقة (اربكان) وفق مقتضيات الحالة التاريخية التركية،ومن ثم فقد رفع المكانة الايدولوجية والنظرية والسياسية للاسلام السياسي

وفي ظل هذا الانقسام الوطني الخطير يتحتم علي النخبة والقوي الوطنية التحلي بفضيلة فقه الاولويات 

مثلا في قضية انتخابات الرئاسةوالتي اعدد بعضها وفق معايير

موضوعية كالتالي :

1- الاتفاق علي الحيلولة دون تولي احد فلول نظام مبارك الرئاسة .
2-  الاتفاق علي مرشح الرئاسة الذي يستطيع اجتذاب كل اطياف الوطن ممايحول دون الانقلاب العسكري او الخارجي عليه تحسبا للردة فعل الشارع المصري.
3- ان يحمل برنامجةمشروع نهضة(وليس خطط اصلاح ) محدد  بتوقيتات محددة تقوم علي اعادة بناء المجتمع المصري القائم علي بناء دولة المؤسسات(فصل كامل واستقلال لسلطات الدولة الثلاثة  وانهاء تزاوج راس المال بالسلطة وتفعيل المؤسسات الرقابية ) والاقتصاد المنتج القائم علي التقنية والكفاءة  والعدالة الاجتماعية  وفق مرجعية الموروث الحضاري الاصيل  واكتمال اجراءات القصاص واجتثاث النظام البائد .
4- ان يكون ذو خبرات واراد ة   سياسية وثبات انفعالي   تمكنه من ادارة الصراع السياسي مع نظام مبارك والمؤسسة العسكرية والقوي الخارجية  بما  يحقق مشروع النهضة
5-  يتحتم علينا سماع كل البرامج لمرشحي الرئاسة  قبل الاختيار المسبق لمرشح ما وعقد المقارنات بينها وفق الشروط السابقة

اللهم ولي  من يصلح              

علي  الشافعي السقطي 

دراسات عليا ج اجتماع عين شمس
www.facebook/AliAlsakati