رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

واحد مصري

عشم إبليس .. في الجنة!

مقالات الرأى

الثلاثاء, 03 أبريل 2012 09:12
بقلم:محمود صلاح

غيرت ثورة 25 يناير أشياء كثيرة في مصر، أطاحت الثورة بنظام مبارك وكشفت وواجهت رموز الفساد التي كانت تحكم وتسيطر وتنهب.
وأعطت الثورة الحق لملايين المصريين أن يكشفوا ويعبروا عن آلامهم ومعاناتهم المكبوتة وخرجت الملايين الي الشوارع تقول كلمة «آه» بأكثر من شكل.. مظاهرات واعتصامات وإضرابات وطالب الكل بحقوقهم المسلوبة.

وجاءت الثورة خيرا علي اتجاهات وتيارات وفصائل كانت ممنوعة من ممارسة السياسة لتستغل هذه التيارات الثورة في الظهور علي سطح الحياة في مصر، والمشاركة في صناعة الأحداث والطموح في قيادة مصر نفسها!
وفي بداية الثورة رفع الثوار شعار «الجيش والشعب ايد واحدة» لكن الدنيا جرت بسرعة لم يتوقعها أحد، ورفعت شعارات تطالب بإقالة المجلس

العسكري!
وطلعت علينا مجموعات من البشر المختلفين منهم من زعم أنه «أبو الثورة» ومنهم من ادعي انه الذي فجر الشرارة وبعضهم قال إن لديه قدرة خارقة في توجيه وتحريك الشباب والشارع المصري.
وظهر علينا في الصحافة و الفضائيات من يتحدثون باسم مصر وعن مصير مصر، وكأن الشعب المصري أعطاهم توكيلا من الشهر العقاري بالحديث والتصرف نيابة عن شعب مصر!
كل من يساوي أو لا يساوي وجع دماغنا بالحديث عن الوطنية، لكن كلهم في الحقيقة ليس لهم أي تاريخ في الوطنية، وكثير منهم ملفه أسود وهم أول من يعلمون بذلك.
ونحن لا نعتقد أن كل هؤلاء يتصارعون ويتنافسون من أجل إنقاذ البلد من الأزمات الاقتصادية التي تقع فوق رؤوس الناس كل يوم، ونظن أن صراعهم وتنافسهم ليس إلا من أجل مصالحهم الخاصة ومن أجل مقعد الحكم وقوة وصولجان الحكم!
ولا أظن أن أحدا من هؤلاء يتقي الله فعلا في هذا البلد أو ناس هذا البلد، لكني أظن بل وأؤمن أن المصريين فاض بهم فعلا.. ولن يقبلوا أن يتم النصب والاحتيال عليهم من جديد!
المصريون عرفوا الطرق التي تؤدي الي ميدان التحرير ويعرفون كيف يصلون الي قلب الميدان.. فعلوها من قبل وهم قادرون علي أن يفعلوها مرة ثانية وثالثة وعاشرة!
وأنا لا أشعر بالخوف علي بلدي، من أن يسرقها أحد، أو اتجاه أو تيار، هذا شيء لن يقبله أي مصري حقيقي.
مصر لن تعود الي الوراء.
ومصر لن يسرقها أحد من جديد.
هذا عشم إبليس في الجنة!

---------

بقلم:محمود صلاح