رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إصلاح التعليم قبل الجامعى

مقالات الرأى

الجمعة, 17 فبراير 2012 09:03
بقلم - د. أحمد سمير قاسم

التعليم الجيد هو قاطرة التقدم الاقتصادى الناجح والنهضة الاجتماعية، ولقد تضخم التعليم قبل الجامعى ولكن دون تخطيط جيد وظهرت به وبنتائجه عيوب كبيرة، فقد أصبح يأتى بطلبة ناجحين بمستويات عالية ولكنهم يفتقدون للقدرة على التفكير العلمى السليم والقدرة على الابتكار

لأن تعليمهم اقتصر على التلقين واستذكار ما يلقنون وإعادة ذكرها فى الامتحانات دون تعليم مما يظهر فى قصور نتائجهم الجامعية ويعزى ذلك لطريقة التعليم والتدريس ومن عيوب التدريس بالمدارس المصرية الآن تكدس فصولها بالطلبة مما يمنع المدرسين من التواصل مع أكثرهم، فالمدرس قدوة صالحة لطلبته كما تفتقد المدارس لأشياء كثيرة مثل الملاعب الرياضية اللازمة، وقد استغل العهد السابق، ما توفر من ملاعب فى بناء فصول كما يجب تنويع الملاعب من كرة السلة وكرة اليد وكرة الطائرة والبينج بونج وكرة القدم وتوفير أحواش مناسبة لراحة

الطلبة وقاعات للياقة البدنية وألعاب القوى وتوفير ذلك سوف يعود بكثير من الفوائد، حيث إن ذلك يعود بالخير على صحة الطلبة ويخرج من المدارس أبطالاً يشاركون فى النوادى الرياضية ويرفعون اسم مصر عالياً فى المحافل الدولية والدورات العالمية.
ولنعلم ان الدستور الامريكى يلزم مدير المدرسة «الناظر» بإشراك الطلبة فى النشاطات الرياضية وألا يقع تحت طائلة القانون، كما تفتقد المدارس لقاعات النشاطات الفنية والمهارات العلمية كما يجب الاهتمام بتطوير المناهج العلمية لتواكب الجديد من العلوم وتدريب المدرسين على الجديد منها وتنظم مؤتمرات دورية للمدرسين لمناقشة الجديد بالتعليم ومن الضرورى الاهتمام بالتعليم الفنى صناعياً أو زراعياً أو تجارياً على أن يشمل التعليم والتدريب معاً والاهتمام بالتدريب على الكمبيوتر.
وإن من أخطر عيوب المدارس المصرية الآن هو تكدس عدد الطلبة بالفصول مما يمنع المدرسين من شرح العلوم والتواصل معهم وكذلك مما يشجع على انتشار آفة الدروس الخصوصية والتى تستنفد ميزانية الأسر المصرية وتسىء للمجتمع المصرى، وحل كل ذلك يكون بإنشاء كثير من المدارس تسمح بوجود الطلبة فى فصول مناسبة الكثافة قليلة العدد كما يجب توفير أماكن للنشاطات المختلفة، كما يجب تشجيع النشاط الفنى المسرحى والموسيقى والنشاط الأدبى ونشاط الكشافة فهو يزرع فى الطلبة ميزة الاعتماد على النفس والعمل الجماعى والأخلاق الحميدة، ويزيد ذلك من قدرتهم العلمية ويجب تشجيع الطلبة على القيام بزيارات للمناطق السياحية فرعونية أو إسلامية او قبطية، كما يجب تشجيع الطلبة على حضور الاجتماعات الأدبية والثقافية ومناقشة السياسة والتنمية سواء منها المصرية والقومية أو العالمية وتشجيع الطلبة على تكوين الجمعيات العلمية والأدبية مما يساعد على توسيع قدراتهم ويعدهم لقيادة الوطن.
وإصلاح العملية التعليمية قبل الجامعى لا يكون إلا بما اقترحه ويجب أن نعرف أن اصلاح التعليم قبل الجامعى والتعليم الجامعى متلازمان.
-----------

بقلم - د. أحمد سمير قاسم