رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يوم التنحى يوم الجمهورية الجديدة لمصر

مقالات الرأى

السبت, 11 فبراير 2012 11:35
م امام يوسف سليمان

فنجعله يوم العمل والانتاج من اجل بناء مصر الحديثة
( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون )
إلى كل مصري مخلص حريص على مصلحة الوطن ونجاح ثورتنا المجيدة أبدأ مقالي بهذه الآية الكريمة التي تدعو إلى العمل وبذل الجهد ردا على  دعاة العصيان المدنى في ذكرى تنحي الرئيس السابق  يجب ان نحافظ  على مقدرات مصر أم الدنيا ورافعة شان الشرق العربي بأكمله ولنتذكر قول الشاعر حافظ إبراهيم  عنها :


                                     أنا إن قدر الإله مماتي *** لا ترى الشرق يرفع الرأس َ بعدي  

لذا يجب أن نسدي رأينا السديد لكل مصري مخلص الا يلتفت لمثل تلك الدعوات حيث ان الاعلام زكز كثيرا عليها فأصبح هناك

انقسام بين المصريين هناك من يؤيد وهناك من يرفض  فأما الغالبية العظمى من المصريين بالخرج تدعو  إلى العمل من أجل عجلة الإنتاج ولنعط الفرصة للحكومة الانتقالية  ومجلس الشعب المنتخب لمواصلة عملهما ولا سيما اننا بدأنا السير على قدم وساق بثورة مجيدة ثم خلع رأس النظام وحبس رموز الفساد ثم انتخابا مجلس الشعب الذي تكلل بالنجاح ثم مجلس الشورى الذي أوشك على الانتهاء ولنول ِ جل اهتمامنا لعودة الأمن إلى الشارع المصري وان نساهم بكل ما نملك لإعادة الاستقرار لهذا الوطن العزيز وان نفوّت الفرصة على أعدائه الحاقدين
الذين يتفننون في خلق كل ما ينغص صفوه وكلما تقدمنا خطوة  إلى الأمام يحاولون بشتى الطرق شدنا إلى الخلف خطوات لذا يجب أن نكون أكثر وعيا وتحضرا وحرصا على مصلحة وطننا وان ندعو جميعا للنزول إلى العمل وإجهاض كل هذه المحاولات الدنيئة في مهدها كي لا تؤثر بالسلب على مسار نجاح ثورتنا المجديدة وأن نتمسك بثقتنا الكاملة في حكومتنا الانتقالية وقيادات مجلسنا العسكري الذي يحاولون التشكيك فيه ولولا فضل الله تعالى وفضل هذا الجيش الأبي العريق لوصلنا إلى ما لاتحمد عقباه ولننظر حولنا إلى بعض الدول التي تتعامل جيوشها مع شعوبها بمنتهى القسوة لذا علينا جميعا ان نتكاتف ضد مخططات أعداء وطننا وليكن الحادي عشر من فبراير يوم عمل متميز احتفاءً بتنحي الرئيس السابق لا بوم عصيان أو اعتصام فنجله يوم بناء الدولة الحديثة
-------------

م امام يوسف سليمان
وكيل مؤسسى المشروع القومى للقمح