رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من يحكم مصر الآن؟

مقالات الرأى

الأربعاء, 11 يناير 2012 09:33
بقلم - أحمد النمر

منذ 11 فبراير 2011 عندما تنحي الرئيس السابق عن الحكم وأسند الحكم إلي المجلس العسكري ومصر تعيش في أسوأ أيام لها وكأن التاريخ يعيد نفسه وتعود مصر للوراء، فبعد الانقلاب العسكري الذي قام به بعض الضباط في الجيش في 23 يوليو 1952م

ضد الملك فاروق هلل وكبر الشعب ووقف بجميع طوائفه مع الانقلاب العسكري حتي سميت «ثورة يوليو» وأيدها الشعب تأييداً مطلقاً فأطلقوا العنان لأهوائهم وأغراضهم وتراجعت النخبة المثقفة وتم تأميم الصحافة وتكميمها وخضع الجميع تحت وطأة الحكم العسكري وجبروته، وحيث إنهم دون خبرة سياسية أو عسكرية وبدأوا في التصفيات الجسدية بين بعضهم تارة بالنفي وتارة أخري بالقتل أو بالعزل وتفادوا علي حرد بينهم كي يفوزوا بسدة الحكم وكرسيه وتذكرت مقولة الزعيم غاندي: أفضل لي أن أعيش عبداً أطالب بحريتي علي أن أعيش حراً وتسلب مني حريتي. وتزعم هؤلاء العسكر (جمال عبدالناصر) الذي كان متعطشاً للزعامة والرئاسة وانقلب علي رفاقه وعاشت مصر في الفترة من 1952م وحتي 1970م من أسوأ أيام لها في هذه الفترة ومرت مصر بانقلابات ومقالب وانكسارات وهزائم ونعرة قومية

كذابة جعلت إسرائيل تبني ترسانات عسكرية ومفاعلات نووية بسبب خطب (جمال عبدالناصر) الذي كان يقول فيها: سنلقي إسرائيل في البحر ومن وراء إسرائيل الولايات المتحدة الأمريكية، حيث كانت جولدامائير رئيسة وزراء إسرائيل وقتئذ تبكي لجنسون وتقول الحقنا من العرب، وهكذا لا صوت يعلو علي صوت عبدالناصر البكباشى وجعل الأب يتنصت علي ابنه والابن يتنصت علي أبيه، وعاشت مصر في هذه الفترة والحقبة زوار الفجر والمعتقلات، وكما جاء في فيلم «إحنا بتوع الأتوبيس».
ومازال آثار هذه الفترة تمر بها مصر الآن وتتلمذ على يديه (صدام حسين) حاكم العراق وكذلك (القذافى) حاكم ليبيا والذي طلب من مصر فى عام 1971م أن يشتري قبر جمال عبدالناصر أسوتهم، ومازالت أذناب جمال عبدالناصر تعيش في أوساطنا ممن يسمونهم إعلاميون وأصحاب صحف خاصة وأحزاب ورقية وفضائيات تنعق مما جعلنا نعيش في عهد بائد وكأن الليلة بالبارحة، منذ قيام ثورة 25 يناير 2011 وقام بعض الشباب
بهذه الثورة دون خبرة ودراية وقادهم إلي ذلك بعض الشباب المدونين أو الناشطين الذين استمدوا ثورتهم وحماسهم من الخارج وتنفيذ أجندات خارجية وأصبح التاريخ يعيد نفسه فإن الجيش لا يسيطر علي هؤلاء وكأن الذي يحكم مصر هو ميدان التحرير وبعض الشباب من البلطجية أصحاب الأصوات العالية والمجلس العسكري يحكم بيد رخوة وطبطبة علي المخربين الذين يحرقون مصر، وكان يجب أن يحكم بيد من حديد في هذه الفترة الدقيقة التي تمر بها مصر ولا ينصاع للأبواق العالية والفضائيات المأجورة وسكت عن هؤلاء حتي أحرقوا مصر كما جاء علي لسان الناشط علاء عبدالفتاح الذي أفرج عنه بعد الحبس الاحتياطي علي ذمة قضية سرقة سلاح والتعدي علي القوات المسلحة وممنوع من السفر، وقال في ندوة بنقابة الصحفيين: إن التعدى علي النساء سيكون رد فعله قوياً يوم 25 يناير المقبل وهذا يعتبر وعيداً تهديداً للمجلس العسكري ولمصر، وكأن هؤلاء النشطاء دولة داخل الدولة يريدون لمصر أن تعود للوراء من نقطة الصفر في 25 يناير المقبل فإن اليد الرخوة التي يحكم بها المجلس العسكري لا تليق في هذه الفترة، لابد من محاسبة هؤلاء المخربين الذين يريدون حرق مصر وتاريخ مصر وتعود مصر للوراء فإن هذا هو الإهانة بعينها وانتهاك حرمة مصر، وعلي المجلس العسكري أن يتحمل المسئولية عن حرق مصر وانتهاك حرمتها فمن يحكم مصر الآن يا عقلاء الوطن؟!
-------

أحمد النمر