رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هل مجىء المسيح أعطي حرية ورحمة للإنسان؟

مقالات الرأى

الاثنين, 09 يناير 2012 08:03
بقلم:الدكتور القس بطرس فلتاؤوس عبدالشهيد

إن الله أعطي الإنسان الحرية ان يقبل أو يرفض فهو سبحانه من قال لآدم «لك ان تأكل من جميع شجر الجنة كما تشاء، هذه الشجرة التي في وسط الجنة لا تأكل منها لأنك يوم تأكل منها موتاً تموت ماذا يعني هذا الكلام؟

1- يعني ان الله أعطي آدم ونسله من بعده الحرية في اتخاذ القرار في ان يطيع أو لا.
2- أيضا حمل الله آدم و نسله من بعده مسئولية مخالفة وصية الله فمن أطاعه نال خيرا ومن لم يطعه سيتحمل الجزاء.
3- الجزاء هنا غير فوري لاننا رأينا انه عندما أغوي آدم ومد يده إلي الشجرة المحرمة فالله لم يقطع يده ولم يقلع عينيه أو يبتر رجله ليبعد عنها بل تركه يتخذ قراره بحريته ويتحمل مسئولية العقاب الكبري يوم الحساب (الدين) - فنحن اليوم كبشر عكسنا أسلوب الله في التعامل مع الذين يخطئون ويتعدون شرع الله. وأقمنا بذلك محاكم تفتيش قسرية تسحق المخالفين سحقا بلا هوادة ونسينا ان الله أقام يوما فيه سيدين من خرج عن رأيه أو خالف شرائعه.
ولان الله هو العادل المطلق الأوحد

لم يمنح أحداً من البشر أن يكون وكيلا عنه ليقتص ممن تعدي أمر الله وعصاه ان هذا الكلام لا يبرر العصاة علي الله فجزاؤهم لو استمروا مخذول لهم في يوم الحساب (الدين) هذا هو مبدأ مسيحي في التعامل مع من يعصي الله الذين يسميهم الإنجيل بالخطاة فالناس في نظر الله صنفان خطاة وأبرار ولأجل الخطاة جاء المسيح لم يأت في مجيئه (ميلاد) لأجل الأبرار بل جاء لأجل الخطاة.
فقد عاش معهم وبينهم وتحمل أذا هم وأحبهم ولاطفهم وحاورهم وناقشهم وأوصانا نحن أتباعه ان نحبهم ونكرمهم ونكون لهم المثال الصالح لجذبهم وعودتهم لطريق الحق من جديد وهذا أحد الأفكار المسيحية تجاه حرية الإنسان.
وأيضا المسيح أعطي رحمة للإنسان بما لا يتخيله عقل فعندما جاء إلي المسيح رجل أعمي من أريحا وطلب منه أن يرحمه ولسنا ندري ماذا كان يعتقد عندما صرخ الأعمي وقال «يا ابن داود ارحمني» مما لا شك فيه ان الرحمة
التي طلبها من المسيح كانت آفاقها أضيق بكثير من الرحمة التي منحه المسيح إياها لعل رحمته اقتصرت علي بعض الماديات ولعلها لم تتخط نور البصر، لكن الرحمة التي منحه المسيح إياها قد تخطت قبل الماديات إلي الروحيات وتخطت نور البصر حتي بلغت إنارة البصيرة وتعدت الإحسان المنظور الي الغفران غير المنظور فكل ما كان يطمع فيه ذلك الأعمي هو ان يعطي البصر ليري العالم الذي حوله البشر الذين يحيطون به لكن المسيح أعطي له بصيرة روحية لكي يري المسيح نفسه بجماله الذي هو أبرع جمالا من كل بني البشر وما أرحم قلب المسيح وما أكرمه لذلك ان المسيح في لوقا (6: 36) أوصانا ان نكون رحماء فقال «كونوا رحماء كما ان آباكم أيضا رحيم» وأيضا في نفس الاصحاح في عدد 45 «الإنسان الصالح من كنز قلبه الصالح يخرج الصلاح والإنسان الشرير من كنز قلبه الشرير يخرج الشر فإنه من فضله القلب يتكلم فمه».
أما الحرية والرحمة فقد تجسدتا في مجئ المسيح للإنسان في أبهي صورها فعندما نتذكر مجيئه بميلاده لا ننسي الحرية والرحمة التي وهبها للإنسان.
إننا نصلي ان يهبنا جميعا الفهم الكامل لإتمام مشيئته في حياتنا وأيضا نصلي ان الرب يعطي حكمة وفطنة للقائمين علي حكم هذه البلاد لكي يصلوا ببلادنا العزيزة مصر إلي بر الأمان في هذه الظروف العصيبة.

--------------
رئيس الطائفة المعمدانية الكتابية الأولي
الدكتور القس بطرس فلتاؤوس عبدالشهيد