رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عيد الميلاد المجيد

مقالات الرأى

الاثنين, 09 يناير 2012 07:46
بقلم: نيابة الأنبا سارافم

أهنئكم جميعاً ببدء العام الميلادي الجديد وعيد الميلاد المجيد مصلياً إلي الله أن يفرح قلوبنا ويجعلنا في سلام ومحبة وأن يحفظ بلادنا العزيزة مصر المباكة الذي باركها السيد المسيح له المجد وبارك شعبها «مبارك شعبي مصر» أثناء زيارته لها مع العائلة المقدسة، فعيد الميلاد هو أبو الأعياد جميعاً،

لأنه لولا ميلاد السيد المسيح بالجسد، ما كان عماده ولا صلبه ولا قيامته ولا صعوده إلي السماء، ولو كان المسيح قد جاء في كامل

مجده تحتفل به الملائكة والجنود النورانية، لما كان عجيباً، لكن العجيب ان تظهر كل هذه القوة من خلال مظاهر الضعف الخارجية، فلم تكن قوة المسيح كامنة في المظاهر إنما في جوهره وطبيعته، لذلك من الممكن ان يكون الإنسان متضعاً وقوياً في نفس الوقت، فالذي يتحد بالمسيح يقتني منه اتضاعه وقوته معاً، فالقوة التي ترعب الشياطين هي الاتضاع، أما
الكبرياء فيخلي الإنسان من النعمة ويجعله يسقط في يد أصغر شيطان. أباؤنا الرسل كانوا وسط مظاهر الآلام والعذبات الجسدية المريعة، يظهرون قوة داخلية عجيبة حيرت جلاديهم، الإنسان الذي يتظاهر كثيراً بمظاهر القوة الخارجية ربما يكون في داخله أضعف إنسان يسيطر عليه الخوف والجبن، فليكن فيكم هذا الفكر الذي في المسيح الذي تجثو له كل ركبة ممن في السماء ومن علي الأرض ومن تحت الأرض، لذلك كلما نظرنا الي صورة الميلاد العجيب نتذكر محبته للبشرية ونتقفي صفاته فنتحد به ونتمثل بحياته. «المجد لله في الأعالي وعلي الأرض السلام وبالناس المسرة»
نيابة الأنبا سارافم
أسقف الإسماعيلية