رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عاجل وشخصي لرجال القوات المسلحة

مقالات الرأى

الاثنين, 09 يناير 2012 07:46
بقلم - أحمد عبدالفتاح هميمي

< انقطع تواصلي المباشر مع القوات المسلحة، بوفاة والدي في نهاية عقد الثمانينات، فقد كان رحمه  الله أحد ضباطها الاوائل الذين شاركوا في حروبها ونال شرف الاشتراك في تنظيم ثورة يوليو سنة 1952 المجيدة وقد كان مولعاً بالعسكرية، محباً لزملائه، عاشقاً لتراب مصر،

غيوراً علي جيشها العظيم، وبهذه الصفات كانت علاقته ممتدة ومتصلة بكل أقرانه من الضباط سواء كانوا قيادات عاملة أو بالمعاش، وكانت اللقاءات المتقاربة والمتوالية بينهم، لا تخلو أبداً من المشاعر الصادقة والاحاسيس الوطنية في حب مصر وكم كان الحديث يمتد ويطول في كل القضايا القومية وما يهم الدولة ويُعلي من شأنها.
< ولقد كنت منذ طفولتي وحتي وفاة والدي، محظياً بحضور مثل تلك اللقاءات التي تعلمت منها الكثير والكثير، تعلمت معاني الوطنية والاخلاص للوطن وكيف يكون العطاء بلا مقابل وكيف يكون الرضا، وكيف يكون الفداء لله والجزاء حباً وتقديراً من الوطن، تعلمت أن القوة ليست بالعنفوان وإنما بالحق والقيم والاخلاق والمبادئ، وأن قوة وعظمة الجيوش ليست بأعدادها وعتادها بقدر ما هي بإيمانها وعزمها وتماسكها ووحدة إرادتها، تعلمت أن احترام الغير لانفسنا لا يكون إلا باحترامنا لذاتنا، وأن احترام الذات يكون بالخلق الكريم والسلوك القويم وأداء الواجب والاخلاص في العمل والالتزام بالمبدأ في السر والعلن.
< بهذه المقدمة التي توضح جذور انتمائي للمؤسسة العسكرية - رغم أنني لست من ابنائها - فضلت أن أبداً حديثي لاخوتي رجال القوات المسلحة، في هذه المرحلة الدقيقة والحاسمة التي تمر بها مصرنا الغالية، وفي الحقيقة أن ما دعاني لهذا الخطاب، هو ما استشعره حالياً ويمكن استخلاصه بجلاء من مشاهد المسرح السياسي وما يدور في كواليسه، من أن قوي الشر المعادية لهذا الوطن سواء من خارجه أو داخله، قد بدأت في تصعيد حملتها العدائية وفقاً لمخططاتها القديمة الحديثة، باستهداف المؤسسة العسكرية، بدءاً من الانتقاد الجائر لأدائها السياسي، ثم الانكار الجاهل لانجازاتها، ثم التطاول الوضيع علي رموزها وقادتها، ثم التشكيك الاحمق في دورها وقدرتها، وأخيراً المحاولات اللعينة وبكل الأساليب الخبيثة للوقيعة بينها وبين الشعب أو بينها وبين نفسها، وهذا هو الاخطر الذي يجب أن ننتبه إليه بكل اليقظة والوعي والحس الوطني، وأن نضرب بيد من حديد كل من يحاول أو يفكر في ذلك، لأن مؤسستنا العسكرية بجيشها الباسل العظيم هي آخر خطوط الدفاع عن أمن وسلامة الوطن، بل هي الان خط الدفاع الوحيد، ومن بعده انهيار

الدولة وفتحها لكل الغزاة الطامعين.
< إن تماسك رجال القوات المسلحة واتحادهم وتعايشهم في جسد واحد بروح واحدة والتزامهم بالعقيدة العسكرية الأصيلة، هو الضامن الوحيد بفضل الله لأمن وسلامة هذا الوطن، ودعونا نذكر حقيقة بكل الصدق والوضوح، وهي أن العمل السياسي في أحسن حالاته، كثيراً ما يشوبه الكذب والافتراء والمواربة والاعوجاج وسوء القصد إلي حد المكيدة والتآمر، وكلها مثالب اخلاقية يستحلها كثير من أهل السياسة تحت شعار الغاية تبرر الوسيلة، وهي بذاتها المثالب التي استشرت في المجتمع منذ سنوات، فلوثت المناخ الاخلاقي كله، وهو ما أدي بعد احداث يناير سنة 2011 إلي سقوط وانهيار كل مؤسسات الدولة، عدا المؤسسة العسكرية، وهنا يبرز السؤال لماذا كان هذا الاستثناء؟ والاجابة ببساطة لان تلك المؤسسة لها عقيدتها الخاصة ونظمها الصارمة المنضبطة التي ابعدتها عن ذلك المناخ المسموم.
< من هنا، وأنا استشعر حجم المخاطر التي تحيط بالوطن وما يُحاك ضده من مؤامرات، أدعو بقلب مخلص أن يحفظ الله رجال قواتنا المسلحة ويحميهم ويقيهم شر الدسائس وفتنة الاقوال الزائفة المسمومة وأن يظلوا علي قلب رجل واحد، متمسكين بعقيدتهم العسكرية ويعضوا عليها بالنواجذ، مدركين حقائق هذه المرحلة في ظل الاحداث التي تشهدها بلدان المنطقة العربية في آن واحد، وأن مصر من أولي الدول المستهدفة، ولن يتواني أعداؤها عن استخدام كل الاسلحة الدنيئة لتحقيق مآربهم، ولكن يبقي الجيش الوطني بقوة إيمانه وادراكه ووحدته، هو حصن الامان المنيع لهذا الوطن بترابه المقدس وشعبه الطيب الأصيل..
حفظ الله مصرنا الغالية ووقانا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن..

--------

بقلم - أحمد عبدالفتاح هميمي
لواء شرطة بالمعاش