الانتخابات وتناقضات القوى الليبرالية العلمانية

مقالات الرأى

الخميس, 29 ديسمبر 2011 15:33
بقلم -مجدي داود

لن نخوض كثيرا في رد الاتهامات والسباب الكثير التي وجهتها النخبة العلمانية والليبرالية، نخبة الاستوديوهات المكيفة، إلى الشعب المصري العظيم الذي خرج ليختار من يثق فيهم ليمثلوه في أول برلمان منتخب بحرية ونزاهة في تاريخ مصر، وهو كذلك أول برلمان بعد الثورة المصرية المباركة والناجحة بإذن الله رغم كيد الكائدين شرقا وغربا،

ولكني سأبين هنا بعض التناقضات الفادحة في خطاب التيار الليبرالي والعلماني مما يدل على سطحية التفكير وفساد العقل والمنطق وتمكن الهوى من النفس، حتى صار الكذب قيمة واتهام شعب مصر خلق وفضيلة لدى هؤلاء.
فمن غرائب وتناقضات هذه النخبة أنهم في الوقت الذي اتهموا فيه الشعب بالجهل والأمية والتخلف والفقر والرجعية وكل هذه الأوصاف التي سمعناها، إلا أنهم اعتبروا نجاح الدكتور عمرو حمزاوي انتصارا للدولة المدنية وراحوا يمدحون الناخبين في هذه ويطلقون عليهم أفضل الأوصاف وأحسنها، مع أنهم هم نفس الناخبين الذين اختاروا حزب الحرية والعدالة ليحصل على نسبة تصل إلى 40 % من الأصوات، فهل يعقل أن يكون نفس الناخب مستنير ومتمدين (حسب وصفهم) لاختياره حمزاوي، وفي نفس الوقت واللحظة يكون رجعي وجاهل ومتخلف (حسب وصفهم) لاختياره الحرية والعدالة؟!
لقد ضرب مرشحو التيار الإسلامي من خسر منهم ومن فاز، نموذجا رائعا للقبول بنتائج العملية الديمقراطية، لم يظهره المتشدقون بالديمقراطية ليلا ونهارا، ولا مدعي الليبرالية الذين يزعمون أنهم مستعدون للقتال من أجل حرية الآخرين رغم أنهم يختلفون معهم، فالدكتور محمد سعد أبو العزم مرشح الحرية والعدالة في مصر الجديدة كان أول من هنأ الكتور عمرو حمزاوي عند فوزه بالانتخابات بشهادة حمزاوي نفسه، في حين أن الأستاذ جورج إسحاق أقام الدنيا ولم يقعدها وراح يتهم المرشح المنافس له الذي فاز بفارق ضخم جدا وهو الدكتور أكرم الشاعر مرشح الحرية والعدالة، وصاحب التجربة والخبرة البرلمانية العريقة، ويلقي أوصافا لا تليق بسياسي مثله، ويتهمه بالتكفير واستخدام الدين في الدعاية، وغيرها من الاتهامات التي لم تعد تجدي نفعا بعدما ثبت كذبها.
كذلك فعل البدري فرغلي أحد رموز حزب التجمع سابقا، فمع أنه فاز في الإعادة أمام منافسه الذي ينتمي إلى حزب النور، إلا أنه اتهم منافسه ومناصريه بأنهم أسوأ من الحزب

الوطني، بالطبع فالرجل لم يكن يتصور أن يدخل إعادة مع مرشح لتيار ينافس في الانتخابات لأول مرة، وهو ما يوضح الفارق الكبير بين احترام الاسلاميين للشعب واحتقار غيرهم له.
ولم يكن ما حدث مع المهندس عبد المنعم الشحات إلا دليلا بينا واضحا لا مراء فيه على نفاق القوم، وكفرهم بالديمقراطية والليبرالية والحرية، فقد أخذوا كلامه الذي يؤكد رفضه للديمقراطية الغربية التي تبيح للشعب مخالفة شرع الله، وأكد أنه يقبل ما عدا ذلك، من حرية الشعب في اختيار حاكمه وحصوله على حقوقه كاملة ومحاسبة الحاكم ومراقبته بأي وسيلة ممكنة، إلا أنهم استغلوا الإعلام الذي بين أيديهم لإسقاط الرجل، ومع أنه دخل في منافسة شريفة إلا أنهم أقاموا الدنيا ولم يقعدوها وجيشوا أتباعهم لنصرة المرشح المنافس المدعوم من قبل الحرية والعدالة.
وهنا يظهر تناقض كبير، فحينما نقول لهم الليبرالية تعني الانحلال والتجرد من كل القيم والأخلاق والأعراف، يقولون لنا إن للتجربة المصرية خصوصيتها ولن تكون الليبرالية المصرية كالغربية، وستكون مقيدة بالأعراف والتقاليد ... إلخ -وهذا كله مجرد كلمات للتسويق الإعلامي فقط، ولكي يخدعوا المصريين، معتقدين أنه يسهل خداعهم- فلماذا تنكرون على الرجل إذاً أن يقول مثل ما تقولونه؟! أحلال لكم حرام عليه؟!.
ولقد غلبهم الرجل مرة أخرى حينما أظهروا شماتة غير أخلاقية بخسارته وفرحا لا ينم عن أي رقي أو تحضر، وإنما يدل على مدى حقدهم وغلهم، بينما هو قد قبل الخسارة بهدوء وبساطة، وأعلن أنه فرح لفوز منافسه المرشح المدعوم من الحرية والعدالة، وأكد أنه سعيد وأنه حقق إنجازا كبيرا بأن أجبر التيار الليبرالي والعلماني وكذلك الكنيسة على التصويت للمرشح الإسلامي الذي كانوا يرفضونه أيضا.
هذه بعض الأمثلة على التناقضات الصارخة في الخطاب الليبرالي والعلماني المصري، ولو أرادوا المزيد لزدنا، بل إن أردنا أن نصنفها في مجلدات لما وسعتنا المكتبات، فهل يراجع التيار الليبرالي العلماني نفسه؟! هل ينظر إلى أفعاله وأقواله ومبادئه وأفكاره التي تنصل منها وانقلب عليها مرتين خلال أقل من عام؟! هل نرى تصحيحا للوضع ورجوعا إلى الطريق الصحيح؟! أم نرى مزيدا من التطرف نحو العلمانية المقيتة؟!.
لا أرى ذلك حادث، وهو ما ستكشف عنه الأيام والأشهر القادمة.

[email protected]