رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نحو ربيع عربي إسلامي مستنير

مقالات الرأى

الأربعاء, 28 ديسمبر 2011 08:17
بقلم -أحمد جمال بدوي

حسناً.. وبعد عدة ثورات عربية روتها الشعوب المقهورة بدمائها الذكية نستطيع القول بأن التيارات الاسلامية قد تقدمت نحو الصفوف القيادية الأمر الذي يمكنها من تحقيق ما عملت له وآمنت به على مدى سنوات طويلة.. وقد كان للاعلام دور مريب وغير مهني في ابراز الفكر الاستراتيجي والبرامج الحقيقية لتلك التيارات وما ستقدمه للشعوب من حلول لمشاكلها الاقتصادية والمجتمعية،

فكم أدهش لذلك الجدل الاعلامي الفارغ والنقاش المتسطح الذي حول مصر الى صالة قمار وشاطئ عراة وخمارة مانولي أصبح همنا الأول هو حمايتها من الهجمة الاسلامية الشرسة فهل من الحق والعدل اختزال قوة الاسلام الخلاقة وحضارته العالمية وقيمه وأفكاره وعلومه وكل منتوجه الانساني الرائع الى نقاب ومايوه وزبيبة هل نغفل عما قدمه للحضارة الانسانية من نظريات متكاملة في الاقتصاد والسياسة ونظم الحكم كما قدم في العلم والفكر والفلسفة والفن والادب - لم نحاول بأنفسنا أن نوصم الاسلام بالتخلف والتطرف ومعاداة العقل والفكر الليبرالي وأنه لا يؤسس للدولة المدنية الحديثة رغم أن الاسلام نفسه لا يعرف الدولة الدينية بمعناها الكاثوليكي مثلاً - فقط دولة مدنية بمرجعية اسلامية مستنيرة فلما لا نتبنى مذهب التوفيق والتوافق بين التيار الديني الوسطى المعتدل وبين التيار الليبرالي العلماني المعتدل المستنير أيضاً، إن الاسلاميين أمامهم فرصة عظيمة لإثبات حقيقة موقفهم واظهار الوجه الحضاري الحقيقي للاسلام، وأنه ليس معادياً للعقل والعلم والحداثة كما يروج الغرب وانه

يمكن ممارسة العمل السياسي وادارة نظام الحكم بمرجعية دينية ذات فقه معاصر وشريعة ميسرة مع عدم انكار قيام الدولة المدنية ولا نظمها الحاكمة فما التناقض بين الشورى والديمقراطية وما التضاد بين الفكر الاسلامي المستنير والفكر العقلاني المتحرر لماذا يريد البعض ان يصور لنا أننا نعيش صراعاً بين دولة دينية رغم أنها قامت على نشر العقيدة أولاً ثم تأسست على المدنية واستقوت بالعلم وانتشرت بقيامها الانسانية الخالدة وسادة العالم بعلمائها وفلاسفتها.
وبين دولة تريد ان تقوم على الحرية والمواطنة والمؤسسات الحاكمة للنظام ان المشكلة الكبرى في ذلك تظهر في وجود بعض العناصر المتطرفة من الجانبين فكلاهما يرفض أساساً أي توافق أو تكامل بين التيارين ومازالت أفكارهم أسيرة عصر الكهوف والظلام ولا تريد أن تمد يدها أو تفتح قلبها وعقلها لهواء المعرفة والتقدم ولكن وجود مثل هؤلاء من الجانبين لا يجب أن نقبل بوجودة حجر عثرة في تبني المذهب التوفيقي والعمل على دعمه وانتشاره وتمكينه من الحياة والاستمرار من اجل المصلحة العليا لهذا الوطن.
فهل نذكر بأن الحضارة الاسلامية التي قدمت لنا أعظم الفقهاء ورجال الدين وكذلك علماء الطب والهندسة والفلك وكذلك أبدعت في مجال الفكر والفلسفة والموسيقى ان كل
تلك الحقبة الحضارية الاسلامية المتوهجة كانت في عز توهج العقيدة الدينية وتحكم الفكر الاسلامي المستنير وكان الاسلام مازال حاراً في الدماء نابضاً في القلوب حاضراً في العقول ومع ذلك لم يكن هنالك اي تعارض أو موانع لبناء دولة اسلامية على أساس مدني متحرر سمحت بمناقشات وطرح قضايا دينية وفلسفية قد لا نجرؤ الآن على طرحها مثل قضية وجود الله نفسه أو مسألة خلق القرآن وهل الانسان مسير أو مخير وغير ذلك فقد عاشت حضارتنا الاسلامي لأزمان طويلة وهي تسود العالم بعلمها وفكرها وفتوحاتها ثم حين انزوت جزوة العلم والفقه المستنير سقطت الحضارة في جب التخلف والتطرف وعادت دولنا الاسلامية مستعمرة بغيرها تابعة لمن كانوا أتباعا لنا ونشر الغرب ثقافة عامة لدى شعوب العالم تقول بأن الاسلام يدعو للتخلف ومعاد للعلم ويضاد العقل وإنما المسلمون ما هم الا مجموعة من الارهابيين والمتطرفين لذلك أعود فأقول انه أمام التيارات الدينية في دول الربيع العربي وقد أصبحت شريكة في ادارة شئون الحكم أن تحيل هذا الربيع الى ربيع اسلامي مستنير يظهر بالفكر وينمو بالحرية وينضج بالعقل عليهم أن يعيدوا للاسلام وجهه الجميل النبيل وأن ترفع عن طبقات حضارته التي انهارت أتربة الجهل والتطرف وأن يكونوا بالمرصاد لكل خفافيش الظلام التي مازالت ترى في الديمقراطية كفراً والحرية إلحاداً.
عليها أن تعيد للأزهر الشريف دوره العظيم ومهمته الجليلة في حراسة الدين  القويم وحماية الشريعة ونشر الفكر الوسيط السوي ليعود لنا منارة العلم والمعرفة عليها ان تعيد لمؤسسات البحث العلمي مهامها وابحاثها ودعم دورها في تأسيس دولة العلم والتكنولوجيا لملاحقة عصر العلم الذي فاتنا.
لو فعلت التيارات الدينية شيئا من ذلك لقدمت بذلك أعظم خدمة يرضي عنها الله وتسعد بها الشعوب التي ستكون لهم خير مؤيد ومعين.
[email protected]