رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حوار القاهرة وضرورة انجاز الوحدة الوطنية

مقالات الرأى

الثلاثاء, 20 ديسمبر 2011 11:31
بقلم - جادالله صفا – البرازيل

بكل تاكيد شعبنا ينظر بامل الى لقاء القاهرة بين الفصائل الفلسطينية، هذا اللقاء المتوقع منه انجاز المصالحة الفلسطينية وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، ووضع ورسم استراتيجية للمرحلة القادمة تكون قادرة على اعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية،

فالجماهير الفلسطينية ترى بهذا اللقاء فرصة يجب ان لا تفوت بظل المتغيرات السياسية التي تجري بالمنطقة عامة وبظل التهديدات الاسرائيلية والامريكية والتي تنذر باشتعال فتيل الحرب بالمنطقة، والتي لا تستثني احدا.

فما يجري بالمنطقة والتهديدات الاسرائيلية المتواصلة للشعب الفلسطيني وشعوب كل من سوريا ولبنان والاردن ودولا اخرى، تفرض على الاطراف الفلسطينية انجاز المصالحة والوحدة الوطنية، فالممارسات الصهيونية المتواصلة سواء على المقدسات بالقدس والقرى الفلسطينية، وارتفاع وتيرة الاستيطان، واعتداءات المستوطنين على القرى والمقدسات وقلع اشجار الزيتون والاعتداء على المواطنين الفلسطينين وممتلكاتهم، واستمرار الحصار على غزة وقصف القطاع المتواصل والاستمرار ببناء الجدار ونقاط التفتيش الثابته والمتنقله بالضفة وغيرها من الاجراءات بالاضافة الى حملات الاعتقال المتواصلة ، تفرض على القوى الفلسطينية ان تأحذ بعين الاعتبار اهمية اعادة الاعتبار لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني، وايجاد الوسائل والسبل الكفيلة القادرة على توفير الحماية له بظل الوضع الراهن التي تمر به القضية الفلسطينية.
  الاطراف الفلسطينية عامة وعلى راسها حركتي فتح وحماس مطالبتان بتجاوز كافة العقبات التي تعترض طريق انجاز المصالحة

والوحدة الوطنية، فالمصلحة الوطنية لا تتطلب مكاسب حزبية وفصائلية، وانما توفير الوسائل القادرة على انجاز الحقوق الوطنية والشرعية للشعب الفلسطيني.
اعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية واعادة بناء مؤسسات الشعب الفلسطيني، على قاعدة تضمن لجماهير الشعب الفلسطيني حقها بالتعبير والاختيار، وتضمن لكافة القوى السياسية والجماهيرية الشعبية بالمشاركة الفعالة ضمن مؤسسات الشعب الفلسطيني الوطنية بكل تاكيد انها تعمل على تعزيز الوحدة واللحمة الفلسطينية لشعبنا وقواه الوطنية.

ان استمرار الانقسام بالجسم الفلسطيني الجغرافي والسياسي، يخلق ظروفا تكون قاسية على الشعب الفلسطيني ومستقبله الوطني والسياسي، ويبدد الحقوق الفلسطينيه ويهددها بالضياع والذوبان، فكفا ما يزيد على سته سنوات من الانقسام والمصالح الفئوية والذاتية، كفى مراهنات على مفاوضات لا تجدي ولا تنفع، كفى خلافات على طبيعة الدولة الفلسطينية المستقبلية اذا كانت على حدود الرابع من حزيران او غيرها من الحلول التي يلوح بها البعض، فهذا الكيان لا ينظر الى حلولا عادلة او منقوصة، فهو يرى فقط اندثار الشعب الفلسطيني واختفائه من الخارطة، وان الحل بالرؤية الصهيونية ان لا شعبا اسمه شعب فلسطين، فهل المفاوضات اسفرت عن اعتراف
صهيوني او اسرائيلي بان هناك شعبا اسمه فلسطين تم احتلال ارضه، حتى الان لم تنجز كل النوايا الحسنة الفلسطينية اي تنازل صهيوني يؤكد على اي حق من الحقوق الفلسطينية التي نناضل من اجلها، سواء حق العودة، او الدولة، او تقرير المصير، او ان القدس مدينة اسلامية او عربية.

فاعتقد ان هذه الاسباب يجب ان تكون كافية وتعتبر عامل اساسي من عوامل الاسراع لانجاز الوحدة الوطنية الفلسطينية وانهاء الانقسام الفلسطيني، اما غير ذلك واعني استمرار الانقسام وعدم انجاز الوحدة سيقود الشعب الفلسطيني وقيادته الى مزيد من الانتكاسات والهزائم.

شرط من شروط الانتصار هو انجاز الوحدة الوطنية الفلسطينية على اسس وقواعد تضمن لكل الشعب الفلسطيني بكافة قواه المشاركة بمسيرة التحرير والنضال، ان تجارب الشعوب وانتصار ثوراتها بعملية التحرير لم تنجز بدون وحدة القوى واشراك الجماهير بالمعركة، وهذه يجب ان تعكس نفسها على الشعب الفلسطيني، رغم صعوبة معركته وطبيعة عدوه الذي ينكرعلى الشعب الفلسطيني هويته وينكر عليه حقه على الارض الفلسطينية، وهو بالواقع استعمار استيطاني اقتلاعي يختلف كليا بطيعته عن الحركات الاستعمارية الاخرى، وان سياسته فاشية نازية عنصرية، ولا تختلف اطلاقا عن سياسة البيض الذين استوطنوا القارتين الامريكيتين، وابادوا الهنود ليقيموا دولا جديدة على جثامين سكانها الاصليين.

اثبت شعبنا وقواه السياسية على مدار مسيرة التحرير بانه قادر على تجاوز المحن، وانه قادر على انجاز الوحدة الوطنية وتخطي كافة العقبات والمصاعب، وهذا ما يجعل ايماننا قويا بهذا اللقاء الذي سيحصل بالقاهرة بانهم اي الفصائل المجتمعة سيعلنوا لشعبنا بشرى تجاوز الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، وهذا ما ننتظره فقط.

جادالله صفا – البرازيل