رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجرح قديم.. والصدام حتمى

مقالات الرأى

الثلاثاء, 20 ديسمبر 2011 08:46
بقلم - حمدى عبد الرحيم

هل حمى الجيش الثورة؟ إجابتى التى تخصنى وأنا مسئول عنها أمام الله، تقول (لا) بحرارة الدماء ومرارة الدموع. نزل الجيش إلى الشارع مساء الجمعة 28 يناير فكانت أتعس لحظات حياتى ، ولكن الذين كانوا معى عند رأس كوبرى الجلاء قالوا إن الجيش جيشنا ولن يطلق النار علينا ،

مرت ساعات الليل كئيبة سمعت خلالها أن بعض قوات الحرس الجمهورى قد اعتدت على الثوار عند مجمع التحرير وأنها نقلت لقوات شرطة العادلى بعض الأسلحة، ولأننى لم أشاهد ذلك بعينىّ فلم أصدقه كما لم أكذبه، باقى أيام الاعتصام لم اسجل اعتداء من رجال الجيش، بل كنت أهتف بحياتهم (هل كان هتافنا نوعا من التثبيت المصرى المعتاد؟). يوم موقعة الجمل كانت فارقة وايقظت مخاوفى القديمة كلها دفعة واحدة. بدأ عدوان بلطجية حسنى مبارك وأمن

دولته علينا بينما الجيش يشجع اللعبة الحلوة. ذهبت إلى أحد الضباط وكان واقفا أمام مدخل مسجد عمر مكرم ورجوته التدخل لأننا نقتل أمام أعينهم فما كان منه إلا أن طأطأ رأسه وقال « هو أخى وأنت أخى». صرخت فيه: أنا أخوك لأننى مسالم أما هو فقاتل.
سكت ولم يرد على صراخى. حصحص الحق وظهرت الرؤية، الجيش ليس معنا لأنه لو كان معنا لأوقف المجزرة فى لحظاتها الأولى، كما أنه ليس علينا بشكل سافر، هو مع مصالحه ومع رؤيته ومع النظام سواء بقى حسنى مبارك على رأسه أم رحل. ثم جاءت التحية العسكرية التى أداها اللواء الفنجرى لذكرى الشهداء، لقد تغاضينا جميعا عن أن
الفنجرى قبل أن يحيى ذكرى الشهداء تقدم بالتحية للسيد الرئيس محمد حسنى مبارك (الفيديو موجود على آلاف المواقع). تلك التحية كشفت الغطاء عن توجهات الجيش التى ملخصها: (شكرا لحسنى مبارك لأنه بعناده فجر الثورة وشكرا للثورة لأنها اهتدت إلينا الحكم دون أن نطلق طلقة رصاص واحدة). ثم جاءت الطامة الكبرى وأعنى بها كشف العذرية، لقد قرأت الرسالة على وجهها الصحيح، كشف العذرية لم يكن المقصود به انتهاك أجساد الثائرات، كان المقصود منه كسر روح الثورة نفسها، بعد تلك الحادثة لم أعد أبحث عن دليل يؤكد أن الجيش كالزيت والثورة كالماء ولن يمتزج الزيت بالماء، ثم جاءت مجزرة ماسبيرو وخرج علينا الجيش ومشايعوه بنظرية الطرف الثالث، مرت المجزرة على قلبى بوصفها تحصيل حاصل ، أصبح كل ما جرى من بعد ماسبيرو تحصيل حاصل، لقد سقط القناع ولن أكذّب نفسى، لقد رأيت أفراد الجيش وهم يقذفون أدمغة المعتصمين بـ «كسر الرخام» قسما لن أصدق الجنزورى ولواءات المجلس العسكرى وأكذب الدم الذى أغرق شارع القصر العينى.