رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ع المصطبة

اقفلوا هذا الملف

مقالات الرأى

الجمعة, 21 أكتوبر 2011 20:59
بقلم :عثمان أبوزيد

عقد مجلس برلمان المصطبة جلسته الأسبوعية لمواصلة مناقشة موضوع اللي ما تتسماش الفتنة الطائفية.

شيخ المجلس: حضرات الإخوة.. مازلنا في حالة اجتماع دايم لمتابعة قضية نزلت علينا من السما اسمها الفتنة الطائفية، يعني الخلاف بين المسلمين والنصاري ومش عارف والله مين ابن الفرطوس اللي اخترع الحكاية دي.
العضو الفلفوس: يا شيخ المجلس يا كبير الحكاية دي طلعت من عندنا من واحد أو جماعة عاوزة تشغلنا وتوقعنا في بعض قاموا اخترعوا حكاية الفتنة دي علشان يشغلوا الشعب عن محاسبتهم ويتلهي علي عينه ويقتلوا بعض علشان حاجة هايفة وتافهة وجم جماعة من برة زادوا في الحكاية علشان مصر العظيمة تنشغل بعيد عنهم ويلعبوا همه علي كيفهم.
العضو زعيط: الله ينور عليك يا سي الفلفوس فعلا كنا لا نعرف فتنة ولا دياولو وكل ما يطلع ولد فسل يسرح شعره ويقف علي أول الشارع يقولوا عليه بيعاكس

بنت فلان المسلمة والعكس صحيح تقوم الرشاشات والمترليوز والمسدسات تطلع من جحورها وهات يا طخ في بعض ويبقي فيه دم وتقع الرأس في الفاس.
العضو النمرود: والله صدق أخونا زعيط في كلامه والحكاية زادت عن حدها وبقت من القوانين العرفية في بلدنا مصر ولازم ولابد من قفل الموضوع ده نهائيا.
العضو معيط: مش فيه حديث عن سيدنا الرسول بيقول اللي معناه الفتنة نايمة الله يلعن اللي يصحيها وكمان سمعنا بيقولوا إن سيدنا المسيح قال من ضربك علي خدك اليمين قدم له الشمال وكل ده علشان يطفي النار اللي قايدة في القلوب من فعل الشياطين واحنا يا خسارة نسينا كل كلام الأنبياء والرسل.
العضو نطاط الحيط: كل اللي بتقولوا عليه ده من صنع الشياطين
اللي بيحكموا البلد قبل كدة علشان يشغلوا الشعب الطيب اللي عايش طول عمره في مودة وحب وأفراح وأحزان من غير كلمة مسيحي ومسلم ويا خسارة نجحوا لكن أقول لكن كل ده الأيام حاتمسحه بأستيكة ونرجع زي الأول وأحسن لاننا كلنا من زرع الأرض دي واتروينا بمية النيل ومفيش قوة علي وش الأرض حاتعمل فرقة بيننا.
العضو الفلحوص: يا جماعة حيلكم شوية لازم ولابد كل بلد عظيمة عظمة مصر تمر بالحاجات دي لكن برضة أقول وحا أفضل أقول ليوم الدين إن مصر بخير وحاترجع لأصلها بعد ما انزاح الكابوس وعصابته ونرجع تاني زي زمان ونقول للزمان إرجع يا زمان.
العضو بهلول: أنا نفسي يمنعوا كلمة فلان المسلم اتخانق مع فلان المسيحي ويعملوا قانون يمنع كل الكلام الوحش لاننا إخوة من آلاف السنين وكل واحد حر في اعتقاده ويا ريت يصدر قانون يمنع أجهزة الإعلام والجرانين من كتابة كلمة مسلم ومسيحي.
شيخ المجلس: أصدق والله الأخ بهلول.. لازم نوقف نشر كلمة مسلم ومسيحي من حياتنا إلا في الورق الرسمي وحفظ الله مصر بأهلها مسلمين ونصاري من كل سوء.

-----
الفلاح الفصيح
عثمان أبوزيد