رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سكان العشوائيات والقبور قنبلة موقوتة

مقالات الرأى

الجمعة, 21 أكتوبر 2011 09:32
بقلم : د. أحمد سمير قاسم

المنطقة المأهولة بمصر هي 7٪ من كل مساحتها ويقدر تعداد مصر حالياً بحوالي 88 مليون مواطن وينتظر أن يصل في نهاية القرن أي سنة 2100 إلى أكثر من 200 مليون مواطن  وكثير من هذا العدد سوف يتجه للعيش في عشوائياً لأن مساحة 7٪ التي يعيش بها المصريون لن تتسع لهم.

ويوجد حالياً بمصر 1221 عشوائية بها عدد 12.158.221

مواطناً اثنى عشر مليوناً ومائة ثمانية وخمسون ألف ومائتان وواحد وعشرون مواطناً ويعيش بالقبور عدد 10.465 مواطناً «التعداد والاحصاء» ورغم محاولات اصلاح هذا الوضع المهين فالظاهر أنها لم تنجح بل على العكس تتضاعف وقد يصل عددها لأكثر من خمسة أضعاف الأعداد الحالية نهاية عام 2100 وهذا يدعونا
للاهتمام بتنفيذ مشروعات تنموية عملاقة تستوعب العدد الموجود من هؤلاء المواطنين وغيرهم وإلا فالطوفان حيث يتوقع أن تتعرض مصر لثورات جياع خلال عشرات السنوات تأتي على الأخضر واليابس لا سمح الله واعتقد أنني بهذا الحديث قد قرعت جرساً عالياً في وقت مناسب قبل حدوث الكارثة المحتملة.
وإن تنفيذ هذه المشروعات الانمائية العملاقة سوف يحول الزيادة السكانية لقوة بشرية كبيرة تضع مصر في مصاف الدول الكبرى في العالم بدلاً من التعامل بها على أنها مشكلة سكانية.