صحفيو اللواء الإسلامي يتهمون "أخبار اليوم" بإذلالهم

مع الله

السبت, 30 يوليو 2011 13:30
كتب - محمد كمال الدين:


قرر صحفيو جريدة اللواء الإسلامي الدخول في اعتصام مفتوح أمام مقر دار أخبار اليوم، وذلك احتجاجاً منهم على ما وصفوه بـ" سياسة الإذلال " التي تمارسها ضدهم المؤسسة ورئيس مجلس إدارتها محمد بركات.

وأكد الصحفيون أن المؤسسة لم تستجب لنداءاتهم المتكررة بتطبيق قرار مجلس الإدارة بزيادة أجور العاملين بالجريدة كما تم تطبيقه على كل العاملين بالمؤسسة طبقاً للقرار الذي أصدره مجلس إدارة أخبار اليوم والذي صدر برقم "26" لسنة 2011، رغم ما تمتلكه شركة أخبار اليوم للاستثمار والتي تصدر عنها جريدة اللواء الإسلامي من أصول تقدر بمئات الملايين من الجنيهات.

واتهم الصحفيون مجلس الإدارة أنه لا يعرف سوى جنى

أرباح تلك الأصول فقط، وهم يتعاملون مع العاملين بها صحفيون وموظفون و إداريون وعمال على أنهم مواطنين من الدرجة الثانية ولا يرتقوا للعاملين بالمؤسسة الأم ومن ثم تم تطبيق القرار على العاملين بالمؤسسة الأم "أخبار اليوم "وما زالت المماطلة مستمرة في عدم تطبيق القرار على العاملين باللواء الإسلامي وأخبار اليوم للاستثمار.

ولفتوا إلى أنهم لم يحصلوا حتى الآن على منحة شهر رمضان، بعد رفض الصحفيين تقاضى رواتبهم دون إقرار الزيادة التي لم يحصل عليها فقط العاملين في المؤسسة بل في كافة مؤسسات

مصر حيث جاءت بتعليمات من المجلس الأعلى وحددتها وزارة المالية للتخفيف من معاناة كافة العاملين بالدولة، حيث تم تأجيل صرف منحة رمضان والتي صرفت منذ أسبوع للعاملين بالمؤسسة كي يرضخ الصحفيين ويقبلون صرف رواتبهم من دون زيادة .

وقال الصحفيون في بيانهم إن هذه الممارسات تحدث في وقت نستقبل فيه شهر رمضان هذا الشهر الذي تعجز فيه ميزانيات الأسر عن الصمود، دون الحصول على رواتبهم ولا على منحة شهر رمضان، بعد أن قرروا عدم الرضوخ لسياسة الإذلال التي تنتهجها الإدارة ضدهم، بحد قولهم .

هدد الصحفيون بتصعيد الاعتصام والدخول في إضراب عام عن الطعام لحين تحقيق مطلبهم الذي وصفوه بالعادل والمستحق .

وشدد الصحفيون المعتصمون على أنهم رفضوا تسلم رواتبهم عن شهر يوليو رغم احتياجاتهم ودخول شهر رمضان المبارك مالم يتم إضافة زيادة الأجور التي تم صرفها لأخبار اليوم .

أهم الاخبار