رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الانتهاء من تثبيت مئذنة مكة الذهبية بالكعبة المشرفة

مع الله

الأحد, 10 يوليو 2011 19:33
متابعات- الوفد:


انتهت الحكومة السعودية من تثبيت أطول مئذنة ذهبية في العالم على أعلى هرم ساعة بمكة المكرمة والتي تمكن من سماع آذان المسجد الحرام في محيط الحرم المكي من مسافة سبعة كيلومترات تقريبا, حيث سيتم بث الآذان مباشرة من أعلى ساعة مكة عبر مكبرات صوت خاصة .

ويستفيد ذوو الحاجات الخاصة كضعيفي السمع أو البعيدين عن المسجد الحرام من معرفة وقت دخول الصلاة من مسافة تصل إلى 30 كيلومترا بواسطة 21.000 مصباح ضوئي تصدر منها أضواء لامعة باللونين الأبيض والأخضر، يمكن رؤيتها من البرج، وهي تشير بذلك إلى وقت دخول الصلاة.

كما ستنطلق في بعض المناسبات الإسلامية مثل دخول الأشهر الهجرية والأعياد، 16 حزمة ضوئية عمودية خاصة تصل إلى ما يزيد على 10 كيلومترات نحو السماء وتبلغ قوة كل حزمة ضوئية 10 كيلو وات.

ويبلغ الارتفاع الإجمالي لبرج ساعة مكة 601 متر، في حين يصل ارتفاع الساعة من قاعدتها إلى أعلى نقطة في قمة الهلال 251 مترا وتتكون من أربعة واجهات، يبلغ حجم الواجهتين الأمامية والخلفية 43 مترا في 43 مترا، بينما يبلغ حجم الواجهتين الجانبيتين نحو 43 مترا في 39 مترا.

من جهة أخرى تم إنجاز 25% من مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لتوسعة المسجد الحرام حيث تم الانتهاء من البدروم الأرضي، وأجزاء من الدور الأول، وبدء العمل في الساحات الداخلية. ومن المتوقع الانتهاء من المآذن الجديدة مطلع رمضان المقبل.

ويعمل في المشروع مئات الآليات وآلاف العمالة والمختصون من الفنيين والمهندسين على مدار الساعة ليتم الانتهاء من المشروع في الوقت

المحدد خلال عامين.

ولا يزال العمل مستمراً لإزالة الجبال الصخرية التي تعترض المشروع من ناحية جبل الكعبة، وذلك تمهيدًا لترسية القواعد التي ستقام لاستكمال أطراف التوسعة الجديدة.

وينفصل مشروع التوسعة الجديد عن جسم المسجد الحرام الحالي، ويرتبط به من خلال (4) جسور ضخمة تنقل المصلين والحجاج والمعتمرين من الساحات الشمالية والمشروع إلى داخل المسجد الحرام.

وتنتهي التوسعة من الناحية الشمالية بساحات عامة ومدرجات ينتقل من خلالها القادمون من أنفاق المشاة إلى الحرم مباشرة.

ويشتمل المشروع على بوابة الملك عبد الله بن عبد العزيز من الجهة الشمالية، وهي بوابة ضخمة ترتفع عليها مئذنتان بنفس التصاميم المعمولة في الحرم.

وتلبي التوسعة كافة الاحتياجات والتجهيزات والخدمات التي يتطلبها الزائر مثل نوافير الشرب, والأنظمة الحديثة للتخلص من النفايات وأنظمة المراقبة الأمنية, كما تشتمل على تظليل الساحات الخارجية وترتبط بالتوسعة السعودية الأولى والمسعى بواسطة جسور متعددة لإيجاد التواصل الحركي المأمون.

وستؤمن التوسعة منظومة متكاملة من عناصر الحركة الرأسية، حيث تشمل سلالم متحركة وثابتة، ومصاعد وتستوعب التوسعة بعد اكتمالها أكثر من مليون ومائتي ألف مصلٍّ تقريبًا.

أهم الاخبار