رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هكذا دعا أمير الشعراء للأمة.. فبماذا يدعو المصريون الآن؟!

مع الله

الأحد, 19 ديسمبر 2010 15:44
خاص : بوابة الوفد

بينما كانت قضية الاستقلال عن التاج البريطاني هي الهم الأول الذي يشغل المصريين، بل ويوحدهم كذلك.

كتب أمير الشعراء أحمد شوقي باشا دعاءً ينشد الخير للوطن الذي يجمع عنصري الأمة مسلميها ومسيحييها، ويرجو السداد للوفد المصري الذي كان يتهيأ للتوجه إلى عاصمة دولة الاحتلال للتفاوض على استقلال الأمة المصرية.. كان دعاء "شوقي" يتلى في المساجد والكنائس في وقت واحد، وتخشع له قلوب عمارها، بكلمات تجمع الشعب لا تفرقه..

والسطور التالية تحمل نص دعاء "شوقي" الذي تلى بالمساجد والكنائس المصرية في 4 يونيو 1920 :

اللهم قاهر القياصرة ، ومذل الجبابرة ، وناصر من لا له ناصر.

هذه كنانتك فزع اليك بنوها، وهرع إليك ساكنوها

.

هلالا وصليبا، بعيدا وقريبا، شبانا وشيبا، نجيبة ونجيبا.

مستبقين كنائسك المكرمة، التي رفعتها لقدسك أعتابا، ميممين مساجدك المعظمة التي شرعتها لكرمك أبوابا.

نسألك بعيسى روح الحق، ومحمد نبي الصدق، وموسى الهارب من الرق .

كما نسألك بالشهر الأبر والصائمية، وليالي الأغر والقائمية، بهذه الصلاة العامة من أقباط الوادي ومسلميه.أن تعزنا بالعتق إلا من ولائك، ولا تذلنا بالرق لغير آلائك، ولا تحملنا على غير حكمك واستعلائك.

اللهم إن الملأ منا ومنهم قد تداعوا الى الخطة الفاضلة، والكلمة الفاصلة، في قضيتنا العادلة، فآتنا اللهم حقوقنا الكاملة.

واجعل وفدنا في دارهم هو وفدك،

وجندنا الأعزل إلا من الحق جندك .

وقلده اللهم التوفيق والتسديد واعصمه في ركنك الشديد.

وأقم نوابنا المقام المحمود، وظللهم بظلك الممدود، وكن أنت الوكيل توكيلا غير ممدود.

سبحانك لا يحد لك كرم ولا جود، ويرد إليك الأمر كله وأمرك غير مردود.

واجعل القوم محالفينا، ولا تجعلهم مخالفينا، واحمل أهل الرأي فيهم على رأيك فينا .

اللهم تاجنا منك نطلبه، وعرشنا اليك نخطبه، واستقلالنا التام بك نستوجبه .

فقلدنا زمامنا، وولنا أحكامنا، واجعل الحق أمامنا .

وتمم لنا الفرح، بالتي ما بعدها مقترح ولاوراءها مطرح .

ولا تجعلنا اللهم باغين ولا عادين، واكتبنا في الارض من المصلحين، غير المفسدين فيها والضالين ..آمين.

كانت هذه كلمات "شوقي" المتضرعة لله العلي القدير من أجل رفعة مصر.. ترى بماذا يدعو المصريون الآن؟!.. وبمناسبة دخول العام الهجري الجديد 1432هـ، وقرب بداية العام الميلادي 2011م، تدعوك "الوفد" للمشاركة بدعائك عبر خانة "أضف تعليق".

 

أهم الاخبار