الطيب: نختلف حول المقابر وننسى القدس

مع الله

الثلاثاء, 25 يناير 2011 08:21
كتب- محمد كمال الدين:

أحمد الطيب شيخ الازهر

اعتبر الإمام الأكبر د.أحمد الطيب شيخ الازهر أن الأمة الاسلامية تمر بعوارض كثيرة تسببت في ضعفها، بدءا من ترصد العدو بها، ونهاية بما تعانيه من تشرذم بين المسلمين فيما بينهم، بسبب الخلاف على أمور ليس لها علاقة بالعقيدة.

وقال الطيب، خلال الجلسة التحضيرية لملتقى خريجي الازهر أمس الاثنين، إنه رغم العوارض الخطيرة التي تمر بها الأمة الاسلامية إلا أنها أمة تبعث على الامل، من خلال حرصها على التجديد الذي ينبع من القران والسنة النبوية المطهرة، لافتا الى أنه لا يعلم الناس حضارة بقيت 14 قرنا رغم الضربات الموجعة التي توجه لها، غير حضارة المسلمين.

وأشار إلى أنه رغم ضعف الأمة الاسلامية إلا أنها تقلق الحضارة الغربية التي غزت المدارات والكواكب، في الوقت الذي يأكل فيه المسلمون مما ينتج الغرب، ويتسلحون من الغرب، حتى مناهج التعليم والاقتصاد يستقونهما من الغرب، وكأن المسلمين جاءوا من أمة همجية قادمة من مقابر التاريخ، ولم تعلم الناس شيئا.

واعتبر أن أكبر داء يهدد الامة الاسلامية هو الفرقة والاختلاف والتناحر فيما بين أهلها، لافتا الى أن هذا الداء تسلل إلينا بسبب وطأة الاستعمار الذى يعمل بمنطلق "فرق تسد.. والفوضى الخلاقة" حتى قاتل المسلمون بعضهم بعضا، واستطاع الغرب تهديد المسلمين وابادتهم دون اللجوء لعمليات عسكرية أو فقدان جندي واحد.

ولفت إلى رغبته خلال اجتماع هذا العدد الكبير من علماء الاسلام في إرسال رسالة الازهر ومفادها: الحفاظ على وحدة المسلمين وكلمتهم وعلى السلام العالمي انطلاقا من قوله تعالى "وما ارسلناك الا رحمة للعالمين"، متسائلا: كيف يتسامح المسلمون

فيما بينهم في الوقت الذى نجد فيه خطابهم يقوم على التنافر والتناحر والتكفير؟".

وأبدى دهشته من اهتمام الشباب بقضايا ليس لها دخل بالعقيدة مثل الحديث عن المساجد المقبورة والتوسل وخروج المراة إلى العمل، والاختلاف حولها حتى أصبح بأسهم بينهم شديد، في الوقت الذى لا يعلمون فيه شيئا عن قضايا الامة المصيرية مثل قضايا القدس وفلسطين والصومال والسودان والعراق.

وأشار الى أن هناك بعض أصحاب المصالح في نشر أفكار بعينها من خلال العبث بكتب التراث واعادة طبعها أو حذف بعض النصوص أو تدمير المفهوم الذى تدور حوله بعض القضايا الفقهية، محذرا من خطورة هذه الاشياء التي تهدد الامة بعد تكفير المسلمين بعضهم بعضا وإباحة الاعراض والاموال.

من جانبه حيا د.يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين شيخ الازهر ودعا له بالتوفيق فيما يهدف إليه من إصلاح الازهر وإصلاح الأمة الإسلامية بالأزهر، مؤكدا أن هذه المؤسسة العريقة هي واحة العلم الاسلامي، وأنه لم يذهب إلى مكان إلا وجد قياداته من طلاب الأزهر الشريف.

وشدد على أن الأزهر استطاع نشر سماحة الاسلام ووسطيته رغم محاولات البعض اجتثاث جذوره، إلا أنهم ذهبوا وفنوا وبقي الأزهر، مطالبا بالحفاظ على هذه المنارة من خلال الحفاظ على قديمه وتنمية جديده، لافتا إلى مكانة الأزهر في توحيد كلمة المسلمين خاصة من أهل السنة رغم أنه كان

لخدمة مذاهب أخرى.

وأشار إلى أن الأمة الإسلامية قادها الفقهاء ولم يقدها المحدثون، لافتا إلى أن المشكلة فى المتعصبين الغلاة الذين إذا سرنا وراءهم تفرقنا اكثر، ومع ذلك شدد القرضاوي على أنه لم يحارب سلفيا أو وهابيا ولم يكفر احدا منهم مهما اختلف معهم، في الوقت الذي يكفر فيه "أطفال العلم والجهلاء" كبار العلماء، بل ذهب بعضهم إلى تسفيه وتهميش مالك والشافعي بقولهم "هم رجال نحن رجال".

ونبه على ان اكثر ما يضعف الامة الاسلامية هو التناحر والاختلاف حول توافه الامور رغم أن الاسلام يسع امورا كثيرة، ويسع الاختلاف، ويسع كل من يدعو الى توحيد الامة، متسائلا: "كيف يتفرق المسلمون ويتوحد عدوهم فنجدهم يقيمون الاتحاد الاوروبي وحلف كذا ومنظمة كذا".

وحمل القرضاوي العلماء مسئولية توحد الامة، قائلا: "نريد أن نجمع بين السلفية والصوفية فنصوف السفية ونسلف الصوفية"، مشيرا إلى أن السلفية عندهم انضباط في رواية الحديث إلا أنه عاب عليهم بسبب جفاف عقيدتهم بتحريم كل شي، في حين تجد عند الصوفية الروحانيات وسمة العلاقة بين العبد وربه ولكنه عاب عليهم عدم انضباط روايتهم للحديث.

بدوره شدد المفكر الاسلامي د. محمد سليم العوا على أن المشاكل والتحديات التي تواجه المسلمين أخطر وأعمق من الخلافات الحالية التي تسيطر على الأمة، وأدت الى تشرذمها وتفرقها، مطالبا بمناقشة مسائل الخلاف بين الصوفية والسلفية وبين جميع الفرق الاسلامية المتناحرة انطلاقا من منهج الوحدة الاسلامية .

ورأى الداعية السعودي سلمان العودة رئيس مؤسسة "الاسلام اليوم" أن لقاء أهل السنة يأتي في ظروف صعبة ومعقدة خاصة بعد انفصال بعض ديار الاسلام عن بعضها البعض وتناحر البعض الاخر، وهو ما يحعلنا فى امس الحاجة الى أن نقول إنه يجب أن نمسك بزمام الامور ونصنع مستقبلنا بعيدا عن الفرقة والتشرذم، لافتا إلى أن الاختلاف لا يفسد بين المسلمين في مودتهم وتراحمهم، خاصة أن الله سبحانه وتعالى جعل العلاقة بين الناس قائمة على التنوع مصداقا لقوله " ولا يزالون مختلفين".

 

 

أهم الاخبار