حكم إخراج زكاة الفطر والمال إلى الصومال!

مع الناس

الأحد, 21 أغسطس 2011 12:51

يسأل القارئ ( س ر) عن الزكاة، قائلاً: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: مع كل ما يجري في الصومال من جفاف وموت بالمئات، وكارثة يصعب وصفها، هل يجوز إخراج زكاة المال والفطر لأهل الصومال، خاصة أن هناك من يقول بعدم جواز نقل الزكاة من بلد المزكي؟ جزاكم الله خيراً

يجيب عليه بموقع "أون إسلام"، الدكتور مسعود صبري عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، قائلاً : الواجب الشرعي يحتم على كل دين وعقل أن يخرج زكاة ماله إلى أولئك الذين يموتون كل دقيقة من الجوع، وإنه لعار على أمة تبلغ قرابة المليار والنصف أن يموت مئات وآلاف من أبنائها في الوقت الذي يموت – أيضا- فيها كثير من السمنة والتخمة، جراء الإسراف في النفقة على الطعام والشراب.

وليس الواجب الشرعي في إخراج الزكاة فحسب، بل يجب على المسلمين أن يخرجوا من أموالهم لإنقاذ حياة إخوانهم ما يوقف به نزيف الموت، ولو زاد على الزكاة، فالواجب إخراج الزكاة، فإن لم تكف أموال زكاة المسلمين لإغاثة إخوانهم، وجب عليهم أن يخرجوا من أموالهم بعد الزكاة ما تنقذ به حياة إخوانهم في الدين والملة والعروبة والجوار.

وقد قال الله تعالى: ( وإن هذه أمتكم أمة واحدة)، وقال سبحانه: ( واعتصموا بحبل الله جميعا) وقال أيضا: ( إنما المؤمنون إخوة)، وقال أيضا: ( ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا)، وقال أيضا: ( إنهم كانوا يسارعون في الخيرات)، وقال أيضا: ( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم من بعض)، وقال أيضا: ( ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه)، وقال أيضا: ( ما سلككم في سقر. قالوا لم نك من المصلين ولم نك نطعم المسكين)، وقال أيضا: ( يجاهدون في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم)، وغيرها من الآيات.

وليس مؤمنا حقا من بات شبعان وجاره جائع مع علمه بذلك، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :" والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، قالوا: مَن يا رسول الله؟ قال: من بات شبعان وجاره جائع وهو يعلم".

وفي الصحيحين عن النعمان بن بشير رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى شيئا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى . وفي الصحيحين أيضا عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا ، وشبك بين أصابعه".

وليعلم الأغنياء الصالحون أنهم يوقفون على باب الجنة حتى يسألوا عن أموالهم، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم:" رأيت الجنة فإذا عامة من دخلها الفقراء، وأصحاب الجد محبوسون غير أنه قد أمر ببعث النار إلى النار"، فهم وإن كانوا صالحين، لكن يسبقهم الفقراء.

أما إخراج الزكاة إلى أهل الصومال، فواجبة بقوله تعالى: (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) [التوبة : 60]، وليس هناك الآن على الأرض أفقر ممن يموتون جوعا، وقد أفتى كثير من علماء الأمة بجواز نقل الزكاة، إن كانت هناك حاجة تدعو إلى ذلك، وفي حالة إخواننا في الصومال، فهناك ضرورة، ومن المعلوم أن الضرورة تقدم على الحاجة، فأرى والله أعلم أنه

لا خلاف في حالة الصومال في قضية نقل الزكاة، لأكثر من سبب، من ذلك:

الأول: أن الأمر يتعلق بالضرورة، وليس بالحاجة، والضرورة تقدم على الحاجة.

الثاني: أن الأمر يتعلق بحفظ النفس، ومن المعلوم أن الحفاظ على النفس من المقاصد الكبرى في الشريعة.

الثالث: أن الفقراء في بلاد المسلمين قد يعيشون عيشة فيها شيء من القسوة، ولكن تحمل قسوة الحياة لا تعادل الموت والوفاة.

واجب كل المسلمين

فالواجب على كل المسلمين الآن إخراج زكاة أموالهم، وزكاة الفطر أيضا إلى إخوانهم في الصومال، بل وعليهم أن يخرجوا أزيد من زكاة المال، من الصدقات وغيرها، وأن يسارع من يضعون أموالهم في البنوك الربوية بالتوبة إلى الله تعالى، واستخراج الفوائد المحرمة وأن يرسلوها إلى إخوانهم، عسى الله تعالى أن يغفر لهم، وأن يتخفف الناس من حاجاتهم، وأن يتصدقوا بما تخففوا به، وأن يحث بعضنا بعضا على النفقة، من خلال المنابر والمساجد والفضائيات ورسائل الجوال، وعلى الإنترنت، والفيس بوك، والتويتر، وأن تكون هناك حملات عظمى لوقف الموت في الصومال، فهذه الأمة حية بدينها، وهي بدونه لا قيمة لها.

والأمر جد خطير وليس بالهزل، مما يستوجب نفرة لله تعالى، عسى الله أن يحفظ علينا أمننا، وأن يبارك لنا في أولادنا، وأن يوسع لنا في أرزاقنا، ولا يبخلن الشيطان أحدكم، وقد جاء في الحديث:" أنفق يا ابن آدم، ولا تخف من ذي العرش إقلالا"، وللمنفقين دعاء ملائكة الرحمن الذي بشر به رسولنا صلى الله عليه وسلم من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان، فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً).

وعلى الجميع أن ينشروا الجهات التي تسهم في هذا العمل الخيري الواجب، مثل:

جمعية التربية الإسلامية بمملكة البحرين
جمعية إحياء التراث الإسلامي بالكويت
لجنة القارة الإفريقية بالكويت
جمعية العون المباشر بالكويت
جمعية قطر الخيرية
اتحاد الأطباء العرب
منظمة الإغاثة الإسلامية
لجنة الإغاثة الإنسانية بنقابة أطباء مصر
الندوة العالمية للشباب الإسلامي بالسعودية
هيئة الإغاثة الإسلامية ، بالكويت والسعودية والأردن
مفوضية الأمم المتحدة للاجئين.

سائلا الله تعالى أن يرفع الكربة والغمة عن إخواننا في الصومال، وفي كل مكان، وأن يحفظ على المسلمين الأمن في بلادهم وأوطانهم وأنفسهم.

أهم الاخبار