رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رغم الانتقادات الحقوقية

منتجعات تجميل لبنانية للأطفال فقط

مع الناس

السبت, 20 أغسطس 2011 16:55
جريدة الحياة

منذ عامين كانت البداية، إعلانات رُفِعت في وسط العاصمة اللبنانية بيروت تدعو الفتيات الصغيرات للتوّجه إلى منتجعات تجميلية مخصّصة لهن تحت شعار «كوني جميلة حتّى ولو كنت صغيرة». هكذا سبق لبنان الكثير من الدول في إدخال هذه النزعة الجديدة إليه، حتّى أنّ فرنسا شهدت لأول مرّة افتتاح منتجع خاص بالفتيات خلال شهر حزيران (يونيو) من هذا العام تحت اسم «Mini Kid Spa».

لم تطبع التوّقعات في البداية أي إيجابية تجاه تخصيص مثل هذا المكان لفتيات لم يبلغن بعد سنّاً «تسمح لهن» بالقيام بخيارات فردية صحيحة، إلا أنّ هذه الظاهرة لم تكفّ عن الانتشار وزادت أعداد المنتجعات وزائراتها اللواتي وجدن فيها ملاذاً للـ «استرخاء» والحصول على مختلف الخدمات التجميلية التي لا يحتجنها.

سبا للفتيات

من تسريح الشعر إلى تقليم الأظافر والعناية بالوجه والجسم، كلّها نشاطات تقدّمها المنتجعات الصحية للفتيات الصغيرات، على اعتبار أنّهن يستحققن تدليل أنفسهن تماماً كما النساء الأكبر سنّاً. والحجوزات لا تتوّقف يوماً حيث يكون التركيز الأكبر على حفلات أعياد الميلاد التي تجمع عشرات الفتيات في صالة يطغى عليها اللون الزهريّ، وتساعدهن الموّظفات للحصول على أي خدمة يطلبنها إضافة إلى الترفيه عنهن عبر العروض والألعاب. وتحجز

بعض الفتيات غرفة خاصة بهن لاستضافة رفيقاتهن بهدف الحصول على وقت خاص بعيداً من المنزل، فيطلبن جلسات التدليك وأقنعة الشوكولا لوجوههن ويتلقفن كلّ النصائح المرتبطة بظهورهن دائماً بأجمل حلّة.

وتشرح نيللي، التي تعمل خبيرة تجميل في أحد هذه المنتجعات أنّ اختيار العلاجات يتمّ بحسب مجموعة الفتيات اللواتي سيزرن المنتجع وأعمارهن التي تراوح بين أربعة وخمسة عشر عاماً. وتؤكد نيللي أنّ هذه المنتجعات صُمّمت للترفيه أكثر منه لتقديم خدمات تجميلية للفتيات، فهن لا يحتجن حقيقة إلى تقليم أظافر أو تدليك للوجه، إلا أنّ ذلك يشعرهن أنّهن يتصرفن مثل النساء الأكبر عمراً وتحديداً أمهاتهن اللواتي يفخرن بهنّ حين يتباهين بجمالهن.

صبغة وطلاء أظافر

وعلى رغم صغر أعمارهن، فالفتيات اللواتي يرتدن هذه المنتجعات لهنّ ذوق خاص بالموضة والتجميل، إذ يطلبن منتجات وخدمات محدّدة وهنّ يعرفن آخر صيحات الألوان ويشدّدن على طلاء أظافرهن بها وصبغ شعورهن أيضاً. أمّا تكلفة الخدمات الفردية فيمكن اعتبارها متوسطة بالنسبة إلى الوضع الاقتصاديّ في لبنان، فقناع الشوكولا على سبيل المثال يكلّف

15 دولاراً أميركياً وتدريم الأظافر حوالى 8 دولارات. أمّا الحفلات واللقاءات التي تجمع أكثر من 10 فتيات فتكلفتها توازي تنظيم حفلة في مطعم فاخر، يتم احتساب تكلفتها على الشخص الواحد.

انتقادات حقوقية

وكما أي ظاهرة جديدة تقتحم المجتمع اللبنانيّ، فالانتقادات الموّجهة الى المنتجعات المخصّصة للفتيات كثيرة، خصوصاً من قبل الناشطات في مجال حقوق المرأة اللواتي يخشين على جيل الشابات المقبل والمفاهيم التي تتشكّل لديهن حول الجمال. وتعتبر رنا مدوّر، التي تشارك في مختلف النشاطات الداعمة لحقوق المرأة، أنّه لا يجدر السكوت عن مثل هذه الظواهر التي تغيّر في نظرة الفتيات لأنفسهن حيث يصبح هدفهن الأكبر أن يبدين كـ«الأميرات». وتعتبر أنّ مثل هذه الأماكن تمنع الفتيات من عيش طفولتهن الحقيقية وتخلق لهن عالماً مختلفاً في شكل كامل عن الواقع.

وتخشى مدوّر من العادات التي ستتشكّل عند الفتيات من عمر صغير، حيث «سيصبحن مدمنات على الذهاب إلى النوادي الصحيّة والحصول على التدليك وخدمة تدريم الأظافر بدل التطّلع إلى طموحات جديدة، وهو ما يساهم في خلق جيل يتعامل مع الأمور بسطحية». وتتخوف من التأثير السلبيّ لهذه المنتجعات على الفتيات من ناحية اتجاههن إلى العمليات التجميلية حين يتقدّمن بالعمر بعدما تشرّبن «ثقافة جمالية» لا تقوم على الاتجاه نحو البساطة في المظهر الخارجيّ منذ صغرهن. وتبقى المسؤولية الرئيسة في هذا المجال ملقاة على الأهل ليساعدوا بناتهن على اكتشاف جمالهن الخاص من دون أن يشعرن بالحاجة الدائمة للتزيّن ليثبتن أنفسهن.

موضوعات ذات صلة:

سؤال تفرضه الدراما: هل انتهت براءة الأطفال؟

أهم الاخبار