رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

طرشجي 2011.. أصنافه مانجة وتفاح!

مع الناس

الخميس, 11 أغسطس 2011 16:38
كتب– محمد مطاوع :

مهنة عريقة عُرفت في عهد الدولة الفاطمية .. تحتاج  لقدر كبير من الصبر والذكاء فعملية التخليل تحتاج من 15 يوماً إلى ثلاثة أشهر حسب الصنف المراد تخليله، والطرشجي عليه باستمرار أن يكون متجددا في صنعته ويبتكر دوماً دون أن يبتعد عن السمات الأساسية التي يتميز بها الطرشي البلدي مع الوضع في الاعتبار الحفاظ على الطعم الذي تتميز به بضاعته عن بضاعة الآخرين

.. فطرق التخليل لا تختلف كثيراً ولكن الطعم هو ما يميز بين طرشجي وطرشجي .

مخللات بالفواكه

يوضح لكلوك ،صاحب أحد أشهر محلات المخللات بالناصرية في منطقة عابدين، أن رمضان هذا العام يحمل العديد من الأصناف الجديدة في صناعة المخللات المعروفة ، فلأول مرة يتم تخليل الفواكه من تفاح ومانجو وعنب وبلح والتي يُطلق عليها فواكه المخللات، بالإضافة للأصناف التي كانت تنفرد بها ربة المنزل كالباذنجان والبابا غنوج .

يقول: كل هذه الأصناف أنتجناها هذا العام فنحن حريصون على تقديم الجديد كل

عام، وفي العام الماضي قدمنا لأول مرة  الطرشي الدايت الذي يحتوي على نسبة قليلة من الأملاح والذي لاقي رواجا كثيرافي البداية ثم انفض عنه الزبائن مفضلين الطرشى العادي.

ويضيف أن فكرة تخليل الفواكهة ،التي ظهرت في الهند وانتشرت في دول الخليج   العربي، بدأت تلقى روجاً الآن في مصر وأصبحت من مستجدات المهنة حتى أنه وبعض التجار يقوموا بتسويقها في بعض المتاجر الكبرى .

ويؤكد لكلوك أن سوق الفواكه المخللة يأخذ في النمو لكن الإقبال على شرائها لايزال ضعيفا ، لأن أسعار الفاكهة أغلى من أسعار الخضروات: " مثلاً سعر كيلو البلح المخلل 12جنيه ، وكذلك سعر العنب  أما بالنسبة لسعر المانجو المخللة فهو 20جنيه ، يعني أسعار هذه الفواكهة تتراوح من  12إلى 20جنيه حسب نوع وسعر الفاكهة في السوق ".

ويعتقد طرشجي الناصرية أن الطعم الجديد الذي لم يتعود عليه المصريون بعد سببا آخر لضعف الإقبال على المخلل الجديد لكنه يتوقع بمرور الوقت أن يتعود عليه الزبون ويستطعمه ويطلبه .

ويضيف أن كيس الطرشي البلدي هو الأروج في رمضان ويشهد إقبالاً كبيرا ، فهو يمتاز بالتنوع والمذاق الحار ، كما أن الدقة التي توجد به تعطيه مذاقا خاصا بالإضافة لرائحته المتميزة التي تجعل الجميع يقبلون عليه ويطلبونه على مائدة الإفطار.

أسعار الطرشى زادت

يلفت لكلوك أن الطرشجي أو بائع المخللات تربطه برمضان علاقة خاصة، فهو (وش السعد عليه) والموسم الأساسي لمبيعات المخللات التي ترتفع فيه للضعف أوأكثر ، فهو الموسم الحقيقي الذي ينتظرونه من العام للعام، ولكن ارتفاع أسعاره هذا العام ،مثله مثل بقية السلع، أثر نوعا ما على الإقبال على الشراء، مشيرا إلى  أن سعر كيس الطرشي البلدي يبدأ هذا الموسم من 3.5 إلى 10 جنيهات للكيس ..!

ويستدرك: غير أننا نراعي الحالة العامة ونتحمل بما يوازي 50% من زيادة الأسعار والعميل يتحمل النصف الآخر حتى لاتتأثر المبيعات نتيجة زيادة المواد الخام .

موضوعات ذات صلة:

في الأحياء الشعبية.. لوز السحور حاجة تانية

"بياع الياميش"..سنة بطولها في انتظار الهلال

أشهر صانع فوانيس: مش هسيب المهنة ولو بكنوز الدنيا

أهم الاخبار