في الأحياء الشعبية.. لوز السحور حاجة تانية

مع الناس

الأحد, 07 أغسطس 2011 12:07
كتب - محمد السويدي

لا تخلو مائدة السحور في أى بيت مصرى من طبق الفول فهو المعين لهم على الصيام وسد الجوع، وفي الوقت الذي تغلق فيه محلات الكشرى في رمضان، نجد مطاعم الفول تمتلئ بزبائنها كل مساء عقب صلاة التروايح وحتى الفجر وبالمثل عربات الفول المنتشرة بالشوارع والميادين الشعبية .

فول أبو شادية يفرق

في عزبة عثمان ،تلك المنطقة الشعبية بشبرا الخيمة، التقينا على بلاسي ،أشهر بائعى الفول هناك، الذي ورث المهنة عن والده "أبوشادية" أقدم بائع فول وطعمية في شبرا الخيمة منذ 50 عاما.

على يستعد في شهر رمضان بكميات كبيرة من الفول إلى جانب الطعمية و الباذنجان والبطاطس والمخللات بأنواعها، ويبدأ في استقبال الزبائن عقب صلاة القيام وحتى وقت السحور وقبل آذان الفجر بفترة قصيرة، حيث يأتى الزبون ومعه الوعاء يأخذ فيه الفول بالكمية التى يريدها، ففي

الأحياء الشعبية - وعلى غير المتوقع- يرفض معظم الزبائن أخذ الفول في كيس " نايلون " ،الذي ثبت أضراره الصحية عند استخدامه في تعبئة أطعمة ساخنة ،.. ولا يخجلون من حمل أطباق الفول في مشهد يكاد يكون اختفى في معظم الأحياء الراقية.

وعن مراحل إعداده الفول لزبائن السحور يقول بلاسي : نقوم بغسيل الفول جيدا ثم نضعه في القدرة الكبيرة ونضيف إليه بعض التوبل وقطع من الجزر والطماطم وقليل من العدس الأصفر وذلك لإكسابه طعم ورائحة جميلة، وهذا ما يفرق بائع فول عن بائع فول آخر .. ويتم طهيه على النار في درجات حرارة متفاوتة حتى يصبح جاهزا للبيع والأكل.

من بلاد بره

بلاسي يقول أن زبائن السحور

معظمهم من الأطفال والفتيات الصغيرات، وقليلا ما يأتى الرجل أو زوجته لشراء الفول في رمضان، ويشكو من ارتفاع سعر الفول مؤخرا الذي وصل لثمان جنيهات لكيلو الفول البلدى وأربعة للفول الإنجليزى والاسترالي .

و يلفت البائع الشاب إلى أن النوعين المستوردين هما الأكثر تواجدا في محلات ومطاعم الفول والطعمية ومن ثم فالأسرة المكونة من خمسة أفراد يكفيها للسحور فول بـ 3 جنيه على أقل تقدير وبالتالي 60تحتاج لمائة جنيهات تقريبا لميزانية الفول فقط في رمضان!!  وبحسبة بسيطة يصبح استهلاك المسلمين فى سحور رمضان وفقا لرواية على بلاسي حوالى 50 مليون جنيه بخلاف الساندوتشات والموائد الرمضانية .

على تساعده زوجته وولداه الصغيران في تجهيز حاجة المطعم أولا بأول .. وعن أمنياته الشخصية يقول: نفسي المحل يكبر ويكون زى التابعى وجاد وآخر ساعة خاصة وأن فول وطعمية أبو شادية له طعم تانى والزبائن تأتى من مناطق عديدة بشبرا الخيمة لشراء الساندوتشات و السحور من عندنا.

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=r5oAQJ0g3lw

موضوعات ذات صلة:

"بياع الياميش"..سنة بطولها في انتظار الهلال

أشهر صانع فوانيس: مش هسيب المهنة ولو بكنوز الدنيا

أهم الاخبار