رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد الثورة.. انخفاض معدلات الجرائم ضد الأطفال

مع الناس

الاثنين, 11 يوليو 2011 15:08
كتبت- آيات الحبال :

أعلن تقرير لمؤسسة أولاد الأرض لحقوق الإنسان أن النصف الأول من هذا العام سجل انخفاضا ملحوظا في حوادث العنف ضد الأطفال مقارنة بالخمس سنوات الماضية .

وأوضح التقرير الذي صدر أمس الأحد 10 يونيو 2011، أن الستة أشهر الماضية شهدت مقتل 37 طفلا وإصابة 22 واغتصاب 12 واختطاف 11آخرين، وذلك بسبب العمالة المبكرة والعنف الاسرى، وهو ما يؤكد أن ثورة 25 يناير جاءت رحمة للأطفال حيث سجلت الثلاثة أشهر الأولي (يناير وفبراير ومارس) أقل معدلات عنف ضدهم (25 حادثة) بنسبة 30%،
في حين سجلت الثلاثة أشهر الأخرى "أبريل ومايو ويونيو"، معدلا أعلي (53 حادثة) بنسبة 70% من إجمالي الحوادث.
وأرجع التقرير الارتفاع الأخير إلى غياب الأمن الذي أغري بعض الخارجين على القانون في ارتكاب جرائم ضد الأطفال، كما أشار إلى أن عودة الحياة شبه الطبيعية إلى البيوت المصرية أعادت من جديد المشكلات والأزمات التي كانت قد توارت في زخم ثورة 25 يناير، ليشكل العنف الأسري في الثلاثة أشهر الأخيرة نحو 65% من أسباب حوادث العنف
ضد الأطفال، في حين لم تشكل حوادث الاغتصاب والاختطاف سوي 35% من إجمالي الحوادث .
وعلى الرغم من أن الوجه البحري استأثر بـ 73% من إجمالي الحوادث، كما أثبتت الأرقام، في الوقت الذي كان نصيب الوجه القبلي 27% فقط، إلا أن التقرير وصف ما يظهر من عنف ضد الأطفال في الوجه القبلي بجبل الجليد الذي لا تظهر سوي قمته فقط أما حجمه الحقيقي فيختفي تحت الماء، وأرجع ذلك إلي العادات والتقاليد في الوجه القبلي التي مازالت تري في العنف ضد الأطفال تهذيبا وتأديبا بما يعني أن الشكوى والتذمر في هذه الحالات لا محل لها من الإعراب، ووصف الوجه البحري بأنه أكثر انفتاحا مما يتيح عملية رصد حوادث العنف التي تمارس ضد الأطفال.

أهم الاخبار