رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أب يبيع أبناءه على رصيف التحرير!

مع الناس

الأحد, 03 يوليو 2011 13:37
كتب - محسن سليم:


"أسرة للبيع بالمزاد العلني.. قرب ..قرب ".. ليس مشهدا سينمائيا بفيلم كوميدي بطله إسماعيل ياسين، وليس إعلانا يذيعه أحد النزلاء بمستشفى الأمراض العقلية، لكنها لافتة رفعها أب مصري مطحون وسط العشرات من الخيام في ميدان التحرير، التي يطالب المعتصمون بداخلها بالقصاص من قتلة الشهداء ليجلس تحتها عارضا أبناءه الأربعة للبيع معلنا عن غضبه من المسئولين ويأسه من الإصلاح في مشهد معارض فريد من نوعه لن تنساه مصر ولن يغيب عن ذاكرة المصريين.

عبدالناصر الجلفي، في الأربعينيات من العمر، ذهب إلى التحرير بعد أن أغلقت كافة سبل الرزق في وجهه وانقطع الأمل لديه من الاستجابة لمئات الشكاوي التي أرسلها للدكتور عصام شرف والمجلس العسكري لإنقاذ عائلته من الجوع، بعد أن أغلق المقهى الذي يمتلكه بحي عين شمس، والذي لم يعد يدر عليه

أي دخل بعد أحداث الثورة، فلم يجد أمامه إلا أن يبيع أسرته بكاملها لمن يوفر لهم حياة كريمة.

مصر هي زوجتى

جلس الأب معتصما هو وأسرته في الميدان بعد تعرضه لإصابات عديدة خلال الاشتباكات التي دارت بين المتظاهرين وقوات الشرطة خلال أحداث الثلاثاء الماضي عارضا أبناءه الأربعة للبيع، الأسرة بكاملها جلست بالميدان ما عدا الزوجة، سألته عن غيابها فربما تكون معترضه على عملية البيع هذه.. لكنه نفى ذلك قائلا في حزم: "زوجتي ليست للبيع " .. فهو ينظر إليها على أنها مصر التي لا يستطيع أن يفرط فيها والتي تستطيع - على حد قوله - تحمل مر الحياة معه.

يقول عبدالناصر: بعد فشلي في توفير نفقات المعيشة لشهور طويلة، وبعد أن أصبحت مهددا بالطرد من سكني بسبب تراكم الإيجار الذي امتنعت عن دفعه في هذه الظروف.. قررت أن أبيع أبنائي عفاف،7 سنوات، ومحمد 9 سنوات، وداليا 16 سنة، وعلي 12 سنة.

ويضيف: "اللي يشترينا ممكن نكون عبيد عنده، بس لما نبقي عبيد عند حد غير مصري هيكون أفضل لأنه من الممكن أن يعاملنا معاملة آدمية، لأننا في بلدنا مش لاقيين رغيف عيش ولا سكن يأوينا".

عبدالناصر لم يلحق أبناءه بالتعليم لكراهيته للنظام السابق وقرر أن يقوم هو بنفسه بتعليمهم، فهو يرفض أن يلتحقوا بمدارس تحت رعاية سوزان هانم ومبارك الذي يقول عنه "ولدت وأنا أكره النظام الحاكم وكذلك علمت أولادي وزرعت بداخلهم الكراهية للنظام بأكمله".

الأبناء الأربعة جلسوا بصحبة والدهم بالتحرير يرددون الأناشيد الداعية إلي الحرية والعدالة الاجتماعية التي حفظوها عن والدهم، والتي يطالبون فيها الدكتور عصام شرف والمجلس العسكري بإنقاذ أطفال مصر من الضياع ويحذرون فيها من المكائد التي تحاك لمصر الآن.

رابط الفيديو:

أهم الاخبار