رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وائل.. اختفى في جمعة الرحيل والشرطة تمتنع

مع الناس

الاثنين, 06 يونيو 2011 14:17

رغم مرور أكثر من أربعة شهور على قيام الثورة .. مازالت هناك حالات لشباب في عمر الزهور اختفي أصحابها ولا يعرف ذووها عنها شيئا حتى الآن.. مما يدل على قسوة النظام السابق الذي لم يترك أسرة إلا وأوقع منها شهيدا أو مصابا أو مفقودا ليحدث بها جرحا لم ولن يلتئم بمرور الأيام والشهور.

والدليل على ذلك حالة وائل دسوقي عياد الذي اختفى منذ جمعة الرحيل في 11 فبراير الماضي وهو نفس اليوم الذي رحل فيه مبارك .

وائل.. طالب بكلية الصيدلة جامعة الزقازيق، ويعاني من شلل أطفال بالساق اليمنى.

يقول والده: بحثنا عنه منذ هذا التاريخ في كل مكان، وحررنا المحضر رقم 1613 إداري بتاريخ 17-2-2011 ، وحتى الآن لم نتلق شيئا سوى بعض المضايقات والمهاترات من شخص يدعى محمد عبد الله من بني سويف، والذي أخبرنا من خلال اتصال تليفوني في 11-5 الماضي أن وائل موجود لديه بقرية 2 طريق مازورة التابعة لمركز سمسطا، وكرر نفس المكالمة في السادسة من صباح اليوم التالي.

في نفس اليوم توجهنا للعنوان المزعوم لكن للأسف لم نجد الشخص الذي اتصل بنا ولم نستدل على اسمه

، وحاولنا الاتصال به مرارا لكن كان هاتفه مغلقا على الدوام.

فوجئنا بعد أيام بنفس الشخص يتصل ثانية ساخرا منا ليدعي أنه يمازحنا وأغرقنا بوابل من الشتائم لم نعرف داعيا لها ؟!

توجهنا لمأمور مركز الزقازيق وقمنا بعمل محضر بخصوص هذه المكالمة

وللآن لم يتحرك أحد لا بخصوص المكالمات التليفونية ولا بخصوص اختفاء وائل.

يتساءل الأب في قلق عما يكون قد حدث لولده، خاصة وأن رجال الشرطة أخبروه أن حالة وائل ليست الوحيدة وأن كثيرين من الشباب مفقودون منذ أحداث الثورة

ولم يتم العثور على جثثهم، مما بعث بعض الاطمئنان في قلبه أنه مازال على قيد الحياة.

ويطالب الأب اللواء العيسوي وزير الداخلية والمشير طنطاوي بتكثيف البحث عن ابنه وعن جميع الشباب الذي خرج في جمعة الرحيل ولم يعد.

 

أهم الاخبار