محضر لمواطن بتهمة "خطف جثة شقيقه"

مع الناس

الخميس, 19 مايو 2011 16:52
كتب– طارق يوسف:


ببكاء هيستيري ودموع بللت ملابسه بدأ المواطن عبد الرحمن محمد آدم المقيم بشارع مأمورية الأوقاف رقم 6 بالدقي كلامه بـموت وخراب ديار. وبعد توقفه عن البكاء بدأ في الحديث عن مأساة شقيقه منصور محمد آدم والذي أصيب بانسداد معوي بتاريخ 4/5/2011 وتم إدخاله مستشفى المنيل الجامعي الذي قرر إجراء جراحة عاجلة له في الساعة الحادية عشرة مساءً والتي انتهت في السادسة صباحًا وتم نقله إلى العناية المركزة لمدة يوم واحد بعد الجراحة وبعدها دخل في غيبوبة مستمرة لمدة 13 يومًا توقف القلب خلالها عدة مرات وأبلغنا الطبيب المعالج

أن حالته تحت الصفر.

تابع قائلا: ورغم ذلك كنا نبيع الآثاث المنزلي لشقيقي بعد أن باعت زوجته التاكسي الذي كان يعمل عليه لدفع مبلغ 2400 جنيه يوميًا تكلفة العناية المركزة علاوة على شراء الدم والبلازما والعلاج المحسوب على نفقتنا حتى أتممنا مبلغ 40 ألف جنيه وشقيقي جثة هامدة بعد اليوم الثاني لإجراء عملية الاستكشاف ولمدة 13 يوما، حتى جاء يوم 17/5/2011، وفوجئنا بالمستشفى يبلغنا بوفاته فذهبنا لإحضار جثته، فاعترضت إدارة المستشفى وطلبت منا دفع

مبلغ 12 ألف جنيه فتوجه بعض أصدقاء المتوفي إلى الدكتور فهيم رجب مدير الرعاية والذي أبلغ الطاقم الطبي بتسليمهم الجثة وتم إخراج الجثة أمام الأمن ومن البوابة الرئيسية واستخراج تصريح دفن الجثة.

أضاف: "وبعد أيام فوجئنا بقسم شرطة مصر القديمة يقوم باستدعائنا للتحقيق معنا في البلاغ المقدم ضدي أنا وشقيقي عبدالرحمن، حيث قامت إدارة المستشفى باتهامنا بخطف جثته، وأكدوا لنا عدم التنازل عن المحضر إلا بعد دفع المبلغ كاملاً، مع العلم أن شقيقي ترك زوجة وثلاثة أبناء بدون معاش؛ لأنه قام بتسليم الرخصة قبل وفاته وليس لهم أي دخل آخر بعد أن باعوا أساس منزلهم.

"بوابة الوفد" نضع هذه المأساة أمام الدكتور أشرف حاتم وزير الصحة لدفع هذا المبلغ والتنازل عن محضر اختطاف جثة شقيقهما.

أهم الاخبار