فرز رابع ..‬ فسيخ الفقراء ‬فاسد‮ ‬لكن رخيص‮!!‬

مع الناس

الأحد, 24 أبريل 2011 14:25
كتبت‮ - ‬مني‮ ‬أبو سكين‮:‬

فسيخ الفقراء‮.. ‬هكذا‮ ‬يطلق علي‮ "السردين والرنجة‮ " ‬باعتبارهما أرخص أنواع الملوحة في‮ ‬الأسواق،‮ ‬وذلك إذا ما قورن سعرهما بسعر الفسيخ

الذي‮ ‬يصل سعر الكيلو منه إلي‮ ‬60‮ ‬جنيها،‮ ‬ونظراً‮ ‬لأن شم النسيم هو أول عيد‮ ‬يهل علي‮ ‬المصريين وهم‮ ‬يتنفسون هواء الحرية‮.. ‬فالأغلبية قرروا الاحتفال‮ ‬وشراء الفسيخ والرنجة رغم الارتفاع الجنوني‮ ‬في‮ ‬أسعارهما،‮ ‬بسبب استغلال بعض التجار للظروف الراهنة التي‮ ‬تمر بها البلاد، إلا أن الخطير في‮ ‬الامر استغلال البعض‮ ‬غياب الرقابة في‮ ‬التخلص من الكميات الراكدة في‮ ‬المخازن عن طريق بيعها بأسعار زهيدة لصغار التجار،‮ ‬الذين‮ ‬يقومون بدورهم بإغراق الأسواق الشعبية‮ بها.‬

في‮ ‬أحد الاسواق بالسيدة زينب تجلس تلك المرأة لبيع‮ "‬رنجة الفقراء‮"

‬والتي‮ ‬تم تعبئتها في‮ ‬صندوق خشبي‮ ‬مجهول المصدر والملمح‮ .. ‬ثم تزيد الطين بلة‮.. ‬وتقوم بلف الرنجة للزبائن اللي‮ - ‬علي‮ ‬مزاجها‮ فقط- ‬في‮ ‬ورق جرائد،‮ ‬وتغلفها بكيس اسود ،‮من مشتقات الزبالة،‮ ‬أما‮ ‬الزبون‮ ،‬التعبان أوي،‮ ‬علي‮ ‬حد وصفها فتلف له قطع الرنجة في‮ ‬ورق شيكارة أسمنت‮.‬

‮"هقضي‮ ‬نفسي‮ ‬منين ورق جرايد وأكياس‮.. ‬وانتِ‮ ‬كل اللي‮ ‬دفعاه‮ ‬يا حاجة تلاتة جنيه‮ ".. ‬هكذا صرخت إحدي‮ ‬البائعات في‮ ‬وجه السيدة المسنة التي‮ ‬حضرت للسوق لتبتاع بعض مستلزمات شم النسيم‮.‬

ونظام البيع في‮ ‬مثل هذه الأسواق الشعبية مناسب للفقراء‮.. ‬فمن الممكن شراء

سمكة رنجة واحدة والمعروفة في الأسواق باسم‮ "‬فرز رابع‮" ،‬وهي‮ ‬غير صالحة للاستخدام الآدمي‮، ‬وتقوم المصانع بالتخلص منها نظراً‮ ‬لعدم صلاحياتها‮.‬

وما‮ ‬يحدث مع‮ ‬الرنجة‮ ‬يتكرر مع‮ ‬السردين‮ ‬الذي‮ ‬يعد أرخص أنواع الملوحة،‮ ‬ويتم تمليحه في‮ ‬صناديق مصنوعة من أردأ أنواع الخشب، وفي‮ ‬الأسواق الشعبية‮ ‬يستطيع الفرد شراء وجبة منه بخمسين قرشا،‮ وهو ونصيبه‮..!

‬ومن الرنجة والسردين إلي‮ ‬البيض‮ المكسر ‬الذي‮ ‬يباع هو الآخر في‮ ‬نفس هذه الأسواق،‮ ‬وبدلا من أن تكسوه الألوان،‮ ‬يغطيه الذباب وتباع الواحدة منه بـ‮ ‬25‮ ‬قرشا‮ ، ‬أي‮ ‬أقل من نصف ثمن البيضة السليمة‮.. ‬

هكذا‮ ‬يتحايل الفقراء علي‮ ‬الأسعار من أجل الاحتفال بالمناسبات المختلفة‮ ‬بفضل سياسات النظام السابق التي‮ ‬تسببت في‮ ‬تجويع وإمراض شعب بأكمله‮.. ‬ندعو الله أن‮ ‬يكون هذا آخر شم نسيم تنتشر فيه مثل هذه الظواهر السلبية،‮ ‬وتستعيد مصر عافيتها سريعا من جديد‮.‬

أهم الاخبار