وجوه غاضبة فى الميدان لإنقاذ الثورة

مع الناس

الأحد, 03 يونيو 2012 16:48
وجوه غاضبة فى الميدان لإنقاذ الثورة

هل هذا معقول؟ ابني فقد عينيه وأولاد المخلوع ومعاوني وزير الداخلية الاسبق يحصلوا علي براءة؟ هذا ما قالته والدة المصاب «أحمد ابراهيم» والتي اعترضت علي تولي «الفريق أحمد شفيق»

الرئاسة مؤكدة انه علي جثثنا اذا جاء أحد الفلول ليحكم مصر. وطالبت «أم أحمد» باعادة محاكمة المتهمين مرة أخري بعد تولي رئيس يتم اختياره بصورة نزيهة للحصول علي حقوقهم بالعدل عقب تطهيره القضاء ووزارة الداخلية.

«جمال صديق» يحذر «العسكري» من الاستخفاف بعقول المصريين وبمصائرهم
وسط الميدان كانت نظراته تترقب المتظاهرين «غدواً ورواحاً» وتصغي أذناه لما يدور حوله من نقاشات حول مستقبل اللحظة الراهنة في مسيرة «الثورة المصرية».
الدافع الوحيد الذي أتي به من

دمياط الي التحرير هو «الظلم» الذي يتعرض له الثوار وأسر الشهداء منذ تنحي الرئيس المخلوع. جمال صديق «54 عاماً» يقول المسئولية بالكامل تقع علي كاهل المجلس العسكري وحده عليه أن يتصرف في إقصاء أحمد شفيق من انتخابات الرئاسة طبقاً لـ«قانون العزل السياسي».
«الاثنين ميلصحوق ش» كان ذلك رده علي الانتظار لحين استكمال الانتخابات الرئاسية وعزل شفيق بأصوات المواطنين عبر الصناديق لافتاً الي أن حق الشهداء محدش هيجيبه غير واحد من الثورة واستطرد «لا مرسي ولا شفيق.. يعبران عن الثورة».
يقول جمال صديق - هادئ
الطباع الساكن فيما يشبه سكون ما قبل العاصفة - رسالتي للمجلس العسكري أن ينظر الي الوجوه الموجودة بالميدان الآن هؤلاء غير الذين شاركوا في الثورة يوم 25 يناير ولو استمر الوضع علي ما هو عليه ستنضم وجوه أخري.
جمال وصف ما حدث منذ التنحي حتي الآن بـ«المهزلة»، مشيراً الي أن الكرة في ملعب المجلس العسكري وعليه أن يحسن تصرفه.

«الشيخ أحمد إبراهيم»: «شرف» ألغي التوقيت الصيفي.. و«الجنزوري» زود الموبايل «1».. وشفيق انتصار لـ«الثورة المضادة»
وصف «الشيخ أحمد ابراهيم» خطيب مسجد السلام ما حدث أول أمس أثناء المحاكمة بـ«المسرحية الهزلية» مستكملاً حديثه قائلاً: «عصام شرف» ألغي التوقيت الصيفي و«الجنزوري» زود «الموبايل +1» هذا ما تم تغييره في 14 شهراً. أكد «الشيخ أحمد» أن مجيء «شفيق» للرئاسة سيكون انتصارا للثورة المضادة مطالباً الثوار بالتوحد علي رئيس واحد لمواجهة التزوير ورموز الفساد.

أهم الاخبار