مهنة سهلة ومكسب مضمون

في المغرب.. محررة الوفد "على إيديها نقش الحنة"

مع الناس

الأربعاء, 18 أبريل 2012 15:09
في المغرب.. محررة الوفد على إيديها نقش الحنةبهاء تنقش الحنة على يدي محررة الوفد
القنيطرة – مراكش – آيات الحبال

"ما دمت فى المغرب فلا تستغرب ".. هذه الجملة يقولها المغاربة تعليقا على الحياة بالمملكة ومدى التناقضات التى يحملها  هذا المجتمع الذى عانى كثيرا من سطوة الاستعمار، ومع ذلك حاول الحفاظ على الهوية والثقافة المغربية التى تظهر فى الجلباب المغربى والموسيقى والغناء المغاربي وأيضا فى أشكال البيوت والأطعمة والعادات والتقاليد، والأهم.. " نقش الحنة " .

"فالنقاشات" من أهم سمات المجتمع المغربي.. تجدهن فى جميع الأسواق الشعبية والفخمة على السواء ، وهن فتيات يقمن بنقش رسوم بالحنة على اليد والأرجل، تبدأ أعمارهن من 16 عاما وكلهن من الطبقة الفقيرة أو من مناطق شعبية .. 

"بهاء " ، نقاشة صغيرة لم يتجاوز عمرها 17 عاما ، رأيتها فى  سوق القنيطرة الشعبي تحمل مقعدا صغيرا تنتقل به من مكان لآخر داخل السوق، سلمت لها يداي لتنقش عليها رسومها الجميلة مقابل 5 دراهم فقط ، وأثناء انهماكها في عملية النقش التي قامت بهافي مهارة وسرعة فائقة لم أتوقعها لصغر سنها ..سألتها عن تفاصيل المهنة فأجابت في بساطة ووضوح أن كل ما تحتاجه للعمل هو إبرة مملوءة بالحناء، وصور لأشكال ورسوم مختلفة ، وكرسى صغير تجلس عليه الزبونة فى أى مكان دون أن تتعرض لأية مضايقات.. مؤكدة أن المغربيات يتهافتن على نقش الحناء فى أى وقت وأى مكان دون الارتباط بمناسبة .

تحكي بهاء : تركت المدرسة فى نهاية المرحلة الابتدائية

وأعمل فى الحناء منذ 5 سنوات، فمكسبها مربح جدا وأفضل من الوظيفة مئات المرات لأن كل المغربيات يحرصن على نقش الحناء فى أى وقت وخاصة فى الأسواق والمناطق الشعبية، حتى البنات الصغيرات اللاتى لا يتجاوز أعمارهن 5 و10 سنوات يحرصن عليه.. يعني مهنة زباينها كتير..

السوق.. بتاعنا كلنا

تحرص بهاء أن تغير مكانها كل يوم ولكن فى نفس السوق، ولا تجد أى مضايقات من الأمن أو من النقاشات الأخريات لأنه وببساطة لا يوجد مكان خاص لكل نقاشة.
فتجدها يوميا بالسوق من العصر حتى العشاء تعمل دون توقف: " كل يوم أجلس فى مكان مختلف لكى يعرفنى الناس فى الحى ويكون لى زبائن أكثر.

تؤكد النقاشة الصغيرة أنها تعلمت النقش بنفسها، لافتة أنه لايوجد أى قائد أو كبير يتولى أمور النقاشات، فهى مهنة فردية كما تزعم .. وكل فتاة مسؤلة عن نفسها داخل السوق ولا يأخذ منها أى فرد إيجار للمنطقة التى تجلس فيها أو إتاوة نظير حماية مزعومة كما يحدث مع الباعة الجائلين .

وتقول إحدى  الفتيات: " الحناء من أساسيات الزينة المغربى ومهم أن توجد النقاشة لأننا نحتاج إلى نقش الحناء بشكل مستمر وفى المناسبات، خاصة حفلات الزفاف فلا يمكن

أن يمر الحفل بدونها ويخصص أول يوم من الحفل للحناء حيث يتم نقش الحناء للعروس في حضور صديقاتها اللواتي يحرصن على وضع شيء ولو قليل من حناء العروس تفاؤلا بقدوم عريس لهن أيضا، كما يقوم العريس بطلاء يده اليمنى ولا يمكنه التخلي عن هذه العادة ".

نقش السائحة..شكل تاني

وفى مراكش الأمر مختلف .. فلا يقتصر إلإقبال على نقش الحنة على المغربيات فقط ولكن تتهافت السائحات بدورهن عليه .. والنقاشات سنهن أكبر ونقش السائحة غالي الثمن بالمقارنة ببنت البلد ، وكل نقاشة لديها مكانها فى الساحة ولا يقتصر العمل على المراكشيات فقط بل تأتى نقاشات من مختلف المدن المغربية لأن المكسب فى هذه الأماكان السياحية خيالي.

تقول ليلى ،إحدى النقاشات بساحة جامع الفنا بمراكش،:  نقش الحناء كان فى الماضي عبارة عنن نقط تأخذ شكلا دائريا أو خطوط متداخلة أو خضاب اليدين والرجلين بأكملهما بالنسبة للمتزوجات، وكان غير مقبول للعازبات نقش الحناء إلا فى الأعياد والأعراس فقط . ويكون النقش بالنسبة لهن في الأصابع فقط فليس بإمكانهن خضب جميع اليدين أو الرجلين حتى يتسنى للجميع معرفة العازبة من المتزوجة ، كما أنه يعتبر عيبا إذا وضعت العازبة الحناء في كلتا يديها، بل إن بعض الأهالي يخافون من حدوث مكروه لها إذا قامت بذلك.

وتوضح أن هناك فئة أخرى تعتبر وضع العازبة للحناء في كلتا يديها ورجليها إشارة لليلة دخلتها.

ولأن الحناء علامة الفرح فإن وجودها وقت الحزن أكبر عيب، فالتقاليد تعيب وضع المرأة للحناء في حالة غياب زوجها أو في حالة موته أو مرضه، وقد يصل الأمر إلى قطع الصلة بها نهائيا ولا يمكنها في حالات الوفاة وضع الحناء إلا بعد مرور أربعين يوما.

شاهد الصور:

بهاء تنقش الحنة في سوق القنيطرة

لا تستخدم إلا الحنة البني

 

أهم الاخبار