وصفوه بالخائن فانتحر، وآخر طالبه والداه بالاستقالة، وثالث انفصلت عنه خطيبته

أسر الضباط : ياريتنا ما دخلناهم شرطة

مع الناس

السبت, 26 فبراير 2011 14:48
كتبت- آيات الحبال :

هناك شعور عام بالغضب انتاب المصريين تجاه رجال الشرطة، خاصة بعد تزايد الاتهامات الموجهة ضدهم بالتآمر والخيانة والهروب لإحداث الفوضى التى تلت "جمعة الغضب" 28 يناير الماضى،

وزاد الشعور بالغضب انتشار حوادث التخريب وشعور الأسر المصرية جميعها بفقدان الأمان حتى أصبح وجودهم بالشارع غير مقبول.
هذا الشعور بالرفض لم يقتصر على رجال الشرطة وحدهم بل امتد إلى أسرهم أيضا، التي بات معظمهم يتعرض للمضايقات خاصة بعد تجديد الاعتداءات على المتظاهرين أمس في جمعة التطهير والاستمرار.
مقاطعة بسمة
ولعل أكثر الفئات التي تأثرت بهذه العلاقة المضطربة هي أطفال ضباط الشرطة.. فبسمة الطفلة ذات العشرة أعوام جميع أصدقائها قرروا مقاطعتها قائلين: "باباكى فين وبيوتنا فيها حرامية ".. سألت بسمة أمها متعجبة: " أنا مش فاهمة ليه بيقولوا كده.. بابا بيروح الشغل كل يوم"؟ حاولت الأم أن تشرح لابنتها أن أصدقاءها لم يقصدوا أباها تحديدا، وأنهم يخافون من اللصوص الذين انتشروا في الأيام الأخيرة ، وفي محاولة لطمأنة طفلتها الصغيرة قالت: بكره لما أصحاب بابا كلهم يرجعوا الشغل تانى هيقبضوا على كل الحرامية ".
ولكن بسمة لم تقتنع بهذا الكلام وحاولت أن تبرىء ذمة والدها أمام أصحابها فقالت لهم : "بابا ضابط كبير وقبض على مجرمين وحرامية كتير وهو فى الشغل وهيقبض على كل الحرامية اللي فاضلين".
تقول الأم: "بعد الأحداث أصبح كل الأصدقاء والجيران يسألوننى عن أحوال زوجى وكل أسئلتهم تركزت حول سبب اختفاء الشرطة، بصراحة لم يكن لدى أى إجابة على هذا السؤال خاصة أن زوجى وهو ضابط شرطة برتبة عقيد أصيب بحالة نفسية سيئة بعد رؤيته أقسام الشرطة تحترق أمام عينيه فقرر أن يظل فى مكتبه حتى الموت ".
بدون علامة أفضل
أما إيمان أحمد ابنة أحد العمداء بجهاز الشرطة تحكى عن الحالة النفسية التى تعيشها هى
وأسرتها ووالدها على وجه الخصوص إزاء هذه الأحداث فتقول: " يوم الجمعة هو يوم أجازة والدى فكان يتابع الأحداث بشغف، وبعد أن جاء له اتصال يوضح أن الشرطة انسحبت من الشوارع أصيب بحالة ذهول، وقرر النزول إلى الشارع لأنه لم يكن يصدق ما حدث.
وبعد يوم من الأحداث بدأ الجيران يضايقونا فى الشارع، وأصر أفراد اللجان الشعبية تفتيش عربتنا ونحن مع والدي، بالرغم من معرفة الناس لنا وهذا ما كان يضايقنا كثيرا ".
أكدت إيمان 20 عاما أن والدها من شدة خوفه قرر أن يخفى اللوحات المعدنية لسيارته لكى يخفى علامة الشرطة ، وذلك بعد أن حاول أحد البلطجية التعدى على السيارة .
وفي نفس السياق، حدثت مشادات كثيرة بين هبة 22 عاما وزملائها فى العمل بسبب حديثهم عن الفساد فى قطاع الشرطة الذى ينتمى له والدها وخطيبها وأخوها.. تقول هبة: "بعد أن اختفت الشرطة وبدأت الصحف تنشر الأخبار عن فساد بعض الضباط، اعتبر أصدقائي وزملائى أن كل القطاع فاسد، وأصبح كلامهم كله تشفى (اللى جري لهم مش من شوية، من كتر اللى عملوه فى الناس، أخيرا ماحدش هيخوفنا تانى ويقول هات الرخص، هما لو كانوا بيتقوا ربنا من الأول ماكانت دى آخرتهم )، وسمعت كلاما أكثر من ذلك ما أدى إلى حدوث مشادات كثيرة بينى وبين زملائى، وكان ردي ألا يحكمون على جميع رجال الشرطة بالفساد ، لأن منهم الكثير صالحون.
انتحار واستقالة وانفصال
يوضح أحد ضباط الأمن المركزى - رفض ذكر اسمه - يعمل بمحافظة قنا:
على الرغم من أن الشرطة لم تختف فى الصعيد مثلما حدث في باقى المحافظات، إلا أن معظم المارة فى الشوارع والمواطنين بعد يوم جمعة الغضب يحاولون التحرش بنا ومعظمهم يقول " انتم أندال واختفيتوا في عز الأزمة " ، وآخرون يقولون "منكم لله موتوا ولادنا "، بل لقد حاول الأهالى مهاجمتنا فى الاستراحات.. ولكن والحق يقال عندما أوضحنا لهم أن ما حدث كان خارجا عن إرادتنا، وأننا فى حالة حدوث أزمة بين الشرطة والشعب سوف تشيع الفوضى، لاحظنا بعدها أن البعض يتعامل معنا بشكل عادى جدا وكأن شيئا لم يحدث.
ويضيف أنه نظرا للحالة النفسية السيئة التى يمر بها زملاؤه فقد دفع ذلك الكثير من ضباط الشرطة إلى تقديم استقالاتهم، بل وصل الأمر لانتحار أحدهم بعد تعرضه لضغط كبير من جيرانه وعائلته، ولم يستطع تحمل نعت الناس له بالـ"خائن ".
ملازم أول فى مباحث القاهرة - رفض ذكر اسمه هو الآخر- يذكر أن الحالة النفسية له ولزملائه سيئة جدا أثرت على أسرهم بشكل كبير، مؤكدا أن والده ووالدته بعد أحداث جمعة الغضب ومتابعتهما لما حدث هاجموه كثيرا وقالوا لى "غلطة عمرنا إننا دخلناك شرطة ". ويكمل: حاولت أن أتفاهم معهم وأبرر لهم موقفنا، وأن ما حدث كان بسبب الأوامر، لكنهم لم يقتنعا بكل هذا وقررا عدم التحدث معى، بل وطالباني بتقديم استقالتي من الداخلية، وبعد عدة حوارات معهما وبعد عودتى إلى عملى مرة أخرى تفهما الوضع .
وعلى طريقة شر البلية ما يضحك قررت "سحر" أن تفسخ خطبتها من ضابط شرطة يعمل بالأمن العام بعد جمعة الغضب وبعد أن منعها من النزول أيام التظاهرات الأولى، قررت سحر أن تنزل باقى الأيام وتهتف ضد الشرطة، وقررت أيضا أنها لن ترتبط بضابط شرطة مرة أخرى : " بعد أن فرت الشرطة يوم جمعة الغضب فقدت ثقتي بخطيبي وانتابني خوف شديد أنه سيتخلى عني عند أول خلاف بيننا كما تخلت الشرطة عن مواقعها، وبالرغم من معرفتى الجيدة بخطيبى الذي أكن له كل احترام إلا أن هناك صفات مشتركة بين معظم الضباط من أبرزها التعالى والتفاخر بالنفس والهروب من مواجهة المشاكل فخفت أن يؤثر ذلك على حياتى المستقبلية فقررت ألا أتزوج رجل شرطة ".

أهم الاخبار