رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في ندوة "نفسانيون من أجل الثورة"

د.أحمد البحيري: "حزب الكنبة" الأجدر بالاهتمام

مع الناس

السبت, 24 ديسمبر 2011 13:59
د.أحمد البحيري: حزب الكنبة الأجدر بالاهتمامد. أحمد البحيري
كتبت - فادية عبود

أكد الدكتور أحمد البحيري استشاري الطب النفسي، أن "حزب الكنبة" يمثل الحجم الأكبر للشعب والأجدر بالاهتمام لإعادة إنتماءاتهم إلى مصر من جديد، مطالباً من سيتولى البلد بضرورة إنشاء مشروعات تنموية تهتم في المقام الأول باسترجاع انتماء القاعدة العريضة من الشعب والذين لم يشاركوا في الأحداث إلا عبر مشاهدة الفضائيات ولم يكن لهم أي دور فعال في مصر الحديثة.

كان ذلك خلال ندوة أقامها مجموعة من أساتذة الطب النفسي "نفسانيون من أجل الثورة" بالمركز العالمي للطب النفسي والروحي والتنمية.

وأشار البحيري في تحليله النفسي للثورة المصرية، إلى الأعراض النفسية

التي انتابت قاعدة عريضة من الشعب في بداية الثورة كالخوف والقلق والتوتر الذي وصل لدى البعض لاكتئاب، وقال: كثيرون يرغبون في الاستقرار حتى ولو في ظل أوضاع سيئة ومع قيام الثورة أصيبوا بالخوف والقلق، ومنهم من سافر خارج مصر، ومنهم من هرّب أمواله خارجها، ومنهم من حول رصيده في البنك إلى عملة صعبة خوفاً من تدني قيمة الجنيه المصري، أملاً منهم في أن يوفر لهم ذلك الحياة الهادئة .

وفي تحليله للثوار، قال د. أحمد البحيري: صحيح أن الثوار استطاعوا القفز بالمجتمع من الركود إلى التغيير ولكنهم ليسوا ملائكة ووقعوا في الخطأ البشري، وأكبر أخطائهم عدم وجود قيادة ثورية تتحدث باسمهم وتوحد المطالب وتدخل في تفاوضات رسمية مع الجانب الآخر، مما أدى إلى تشتت كبير وأخر من نتائج الثورة .

مؤكداً أن شخصية الثوار تسم بسرعة الانفعال،  حيث قال: إن الثورة لا تجذب إلا الأشخاص سريعي الانفعال والعاطفيين، وبعض الشخصيات الهستيرية ومن لديهم إحساس بالفراغ الداخلي، ومن لديهم اضطرابات وجدانية كالاكتئاب أو الابتهاج، بالإضافة إلى المنتفعين من يريدون ركوب الموجة الثوريه .

وأضاف: هذا لا يقلل من شأن الثوار ولكنه تحليل نفسي لأنماط الشخصيات المنجذبة للثورة والتغيير، ويحمد لهم الانجازات والتغيير الذي قاموا به .

أهم الاخبار