رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو ..شهادات أطباء.. من واقع الأحداث الجارية

مع الناس

الثلاثاء, 20 ديسمبر 2011 14:36
كتبت – فادية عبود

مخ خارج الرأس .. رصاص حي في اليدين والأرجل .. حالات اختناق .. جروح قطعية ..  نماذج مختلفة لشهادات بعض الأطباء على حالات المصابين في أحداث مجلس الشعب وشارع قصر العيني، خلال ندوة "شهادات جديدة من واقع الأحداث الجارية"، التي أقامتها لجنة الحريات بنقابة الأطباء، وأدارها الدكتور أحمد عبدالله ،أستاذ الطب النفسي بجامعة الزقازيق.

يروي الدكتور محمد عبدالحميد ،متطوع بالمستشفى الميداني، تفاصيل اعتداءات الجيش على المصابين فجر أمس الاثنين الموافق 19 ديسمبر، مؤكداً أنه كان اليوم الأول الذي يضرب فيه الجيش قنابل مسيلة للدموع أثناء انسحابه من الميدان، ولم تسلم المستشفى الميداني من تلك الغازات لدرجة أن الأطباء اضطروا إلى تكميم أفواه المرضى أثناء إسعافهم. ويقول: بدأ الهجوم الساعة 3.30 فجراً واستمر حتى الخامسة، وحاول الجيش اقتحام مستشفى عمرو مكرم بكل قوة وسبوا الأطباء بأفظع الشتائم، كما منعوا وصول الإسعاف.

ويواصل: رأيت اثنين يموتون في المستشفى حتى غادرتها في الساعة 9 صباحاً ، أحدهما كان في الميدان وضُرب بعيار ناري في بطنه خرج من ظهره، والثاني نقله زملاؤه إلى المستشفى الميداني ومخه خارج من رأسه، حاولنا إسعافه وكنا نعلم أنه على شفا الموت، في ذلك الوقت علمنا أن الجيش مانع دخول الإسعاف للميدان،

فحملناه في بطانية وذهبنا به لقصر العيني لكنه بالفعل لقي حتفه هناك فور وصولنا .

ويضيف: حضر إلى المستشفي الميداني أمس 6 حالات طلق ناري، واحد ضُرب برصاصة برقبته من الخلف خرجت من أسفل ذقنه، وآخر في صدره، وآخر أسفل بطنه ، والباقي أصيبوا في أرجلهم الاثنتين.

مقايضة ع الأرواح

يتعجب د.محمد من العنف الوحشي في التعامل مع المتظاهرين، قائلاً: عنف الجيش غير مبرر، منعوا دخول الإسعاف بمقايضة مع الأطباء حتى نتدخل ونقنع المتظاهرين بتسليم المخطوفين من الجنود، لقد قمنا بحماية أحدهم عندما شاهدنا خطفه، وتدخل متظاهرون آخرون وأعادوه للجيش ولكن هذا لا يعني المقايضة بمنع إسعاف المرضى .

ويتابع: لقد رأيتهم بعيني يمسكون ثلاثة من الثوار يضربونهم بوحشية حتى مات أحدهم بين أيديهم، وقال أحدهم  " ده مات سيبوه" .. وأول ما فتحنا باب المستشفى الميداني أكد المتظاهرون انسحاب الجيش في سيارات إسعاف بيضاء .

ويتسائل الطبيب قائلاً: بما أن الجيش استطاع إخلاء الميدان من المتظاهرين، لماذا انسحب فجأة؟ لماذا هذا العنف الوحشي غير المبرر؟ ولماذا الإصرار على إراقة

الدماء ؟!!

ويؤكد د. محمد أن الحالة التي توفت في قصر العيني إثر خروج المخ، كان شاباً مرتدياً بنطال جينز ولا يحمل سوى ميدالية مفاتيح بها مفتاح سيارة "هيونداي جديد"، والشاب الثاني الذي أخذ طلقة في رقبته خرجت أسفل ذقنه متعلم ويرتدي ملابس جيدة ومعه اثنين من أصحابه يدل مظهرهم أنهم متعلمون وليسوا بطلجية كما يزعم الكثيرون.

ويضيف: المتوفون والمصابون ليسوا بلطجية، وليسوا كما يزعم الدكتور الجنزوري أنهم   وجوه مختلفة عن وجوه ثوار 25 يناير، فكيف يعرف وجوههم إذا كان لم يتواجد في 25 ولا 26 ولا 28 يناير في الشارع المصري ومظاهراته.

الإصابات وصعوبة التوثيق

من جانبه يؤكد الدكتور ممدوح الشربيني، أن هناك نمط واحد للإصابات في ساعات معينة، ويقول: من الخبرة واستمرار الضرب أصبحنا نعرف أوقات الإصابات ونتأهب لها قبل حدوثها، كما لاحظنا أنه في ساعات معينة تأتي الجروح القطعية وساعات أخرى الضرب بالرصاص، ويشتد الضرب في الساعة الرابعة فجراً مع تغيير الوردية حيث يكون الجنود في كامل قوتهم .

ولفتت الدكتورة منى مينا ،عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، إلى صعوبة توثيق حالات الإصابة التي تغادر قصر العيني في نفس اليوم، ويرجع السبب إلى الروتين ومغادرة الموظف الذي معه الختم في مواعيد الموظفين، وغالباً يخشى المصاب العودة مرة أخرى .

وفي النهاية ختم الدكتور أحمد عبدالله ،أستاذ الطب النفسي، بدعوة إلى تضافر الجهود الطبية والحقوقية والإعلامية من أجل توثيق أحداث مصر ، حتى لا تضيع حقوق المصابين من الطرفين لأنهم في النهاية مصريون.

شاهد الفيديو :

http://www.youtube.com/watch?v=D2zyGqhGp4w

 

موضوعات ذات صلة:

فيديو.أحد المصابين:النيابة أخدت أقوالى وأنا فى "البنج"..!

أهم الاخبار