رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بلاغ للنائب العام بالوثائق والمستندات :

هارب من النظام يطالب بفتح ملفات إتهامه

مع الناس

الأحد, 20 نوفمبر 2011 13:48
كتبت - آلاء محمد المصري :

رغم أن هذه  القضية ترجع وقائعها إلي عام 2000 .. إلا أن صاحبها المهندس عاطف عمارة ،المقيم بلندن حالياً والحاصل علي الجنسية الإنجليزية، يطالب النائب العام هذه الأيام بفتح ملف القضية وإعادة الحكم فيها مرة أخري، حتي يتمكن من العودة إلي مصر للإقامة بوطنه ورعاية والده المريض ، ولكنه يخشي من بطش خصومه أو تنفيذ الأحكام القضائية الصادرة ضده ، فهو على حد وصفه أحد ضحايا قانون الطوارئ قبل أحد عشر عاماً.

تعرض "بوابة الوفد" هذه القضية من واقع الوثائق والمستندات التي حصلت عليها ، والتي ترجع أحداثها إلي فجر يوم 18/6/2000 عندما تعرض المهندس عاطف عمارة للتهديد - حسب قوله - من ثلاثة ضباط شرطة هم الرائد مصطفي مصطفي المغربي والرائد عمر عبد العزيزقرطيم  والرائد جمال الغزالي.. حيث قاموا بإقتحام منزله ليلاً ، ومعهم المهندس أحمد صلاح الشريك الأول للمهندس عاطف عمارة في تجارة سيارات النقل والمقطورات والذي ينتمي لصلة قرابة لضابطين منهم .

سرقة وتهديد وتلفيق

في هذه الليلة إعتدي الضباط علي المهندس عمارة بألفاظ غير لائقة، مما أثار الرعب في نفوس أطفاله وزوجته، وطالبوه بتسليم أوراق الحسابات الخاصة بالشراكة بينه وبين المهندس أحمد صلاح وذلك بعد أن إنتحلوا أسماء غير أسمائهم الحقيقية، وقاموا بإصطحابه لقسم شرطة شرق ببورسعيد وإحتجازه وتهديده بالحبس بدون طعام أو شراب إذا لم يقم بالتوقيع علي عقد بيع لسيارة نقل ومقطورة خاصة به ، وأطلقوا سراحه من القسم بعد أن أجبروه علي التوقيع علي العقدين بعد كتابة شرط جزائي بنصف مليون جنيه لصالح المهندس أحمد صلاح .

في صباح اليوم التالي توجه المهندس عاطف عمارة إلى مديرية أمن بورسعيد لعمل محضر بالواقعة

، وأثناء تحريره للمحضر طلب منه الضابط تغيير أقواله وعندما رفض هددوه بعمل خمسة محاضر ضده  بقضايا مختلفة .

وبالفعل لم تمض أيام حتى فوجئ عمارة بعدة بلاغات مقدمة ضده من زوجات الرائد مصطفي المغربي والرائد عمرو قرطيم بتهم النصب والإحتيال وسلب ثرواتهن مما تسبب في صدور أحكام قضائية ضده نالت من سمعته وكرامته، حصل علي براءة في قضية واحدة منها وبقي أربعة قضايا أخري صدرت فيها أحكام ضده.

وبمواجهة الضباط  في تحقيقات النيابة بالشكوي المقدمة ضدهم من المهندس عاطف عمارة أنكروا كل التهم ، وأكدوا أنهم ذهبوا لمنزله لحل خلاف بينه وبين قريبهم المهندس أحمد صلاح حول فض شركة كانت بينهم ، وأضافوا إنهم طلبوا منه التوجه معهم لقسم شرطة الشرق ببورسعيد لعمل محضر صلح بينه وبين المهندس أحمد صلاح ، مؤكدين إن المهندس عاطف عمارة " نصاب وكلامه غير صادق " لأنه قام ببيع سيارة النقل والمقطورة إلي المهندس أحمد صلاح وتم تسجيلها في الشهر العقاري في وقت سابق.

خصم يومين.. و"مقطورتين"

وبإنتهاء التحقيقات معهم ..إكتفي اللواء مدير أمن بورسعيد – في ذلك الوقت – بعقاب الضباط بالخصم من رواتبهم فقط .
ومع تكرار التهديدات التي كان يتلقاها المهندس عاطف عمارة من خصومه قرر الخروج من مصر والسفر للإقامة بلندن حفاظاً علي نفسه وأسرته ، وأكد أنه نظراً لعدم قدرته علي مباشرة أملاكه من سيارات نقل ومقطورات وملاكي .. قام بعمل توكيل لأحد أصدقائه

ويدعي المهندس عبد المنعم العطار للتصرف في بعض السيارات الخاصة به وبيعها، وإيداع المبالغ التي بيعت بها السيارات بالبنك أو تحويلها بإسم المهندس عاطف عمارة إلي مقر إقامته بلندن .

ولكن قام صديقه بتزوير في هذا التوكيل بالإستعانة بموظفين في الشهر العقاري بإضافة كلمة " والمقطورات بجميع ماركاتها وموديلاتها ".. ليقوم ببيع كل السيارات والمقطورات المملوكة له والإستيلاء علي الأموال الخاصة به ، علي الرغم من الإتفاق الذي كان بينهما بواسطة محامي المهندس عمارة .

ولم يكتف صديقه عبد المنعم العطار بذلك بل قام بنقل ملكية مقطورتين بإسم صفاء محمد علي حسن عبد الكريم، زوجة الضابط مصطفي المغربي، وتم تسجيلها علي عنوان أختها دعاء محمد علي حسن عبد الكريم زوجة الضابط عمر قرطيم .

لم يسكت المهندس عمارة وقام بتقديم عدة بلاغات للنائب العام والمحامي العام ببورسعيد، إلا إنه لم يجد استجابة من المسئولين، وتم إثارة هذة القضية مرة أخري في عام 2007 وعرضها علي وزارة الداخلية التي جاء ردها "أنه  بعد النظر في الشكوي المقدمة من المهندس تبين أنه سبق إتهامه والحكم عليه في أربعة أحكام قضائية " نصب وإستيلاء" لقيامه بإنشاء شركة توظيف أموال وهمية إستولي من خلالها علي أموال الناس ثم هرب من الأحكام الصادرة ضده إلي إنجلترا ، كما ثبت عدم صحة إدعاءاته حيث تم التحقيق في واقعة إعتداء الضباط عليه فيما تم ذكره في التحقيقات عام 2000 بمديرية أمن بورسعيد ، ولم يثبت فيها قيام الضباط بإجباره علي التوقيع علي بيع جميع سياراته"

ومن ناحية أخري قام محامي المهندس عاطف عمارة بعمل جنحة نصب وتزوير وتبديد في محكمة بورسعيد بتاريخ 17/10/2011 ضد المهندس عبد المنعم العطار وموظفي الشهر العقاري، والذين قاموا بشراء السيارات المملوكة للمهندس عاطف عمارة ، وطالب بتوقيع أقصي عقوبة عليهم .

تضع "بوابة الوفد" أوراق هذة القضية تحت يد النائب العام المستشار عبد المجيد محمود للتحقيق فيها من جديد بعد ثورة 25 يناير، لإنقاذ هذا الشاب الذي هرب من جبروت ضباط الشرطة وأعوانهم.

موضوعات ذات صلة:
دهسوها حية وميتة.. والضابط يتستر على الجاني
ضابط لمسروق: خللي الثورة ترجع لك سيارتك

أهم الاخبار