رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بسبب جنون الأسعار

الاسترالى يكسب.. والمستهلكون يتراجعون عن الخراف

مع الناس

السبت, 05 نوفمبر 2011 11:29
كتبت- رانيا علي فهمي:

في العام الماضي اشتريت خروفين لكن هذا العام سنضحي بخروف واحد، كان هذا رد الأستاذ كامل على ارتفاع أسعار لحوم الاضاحي هذا العام، فهو لا يريد أن يشعر بالتقصير تجاه ربه وفي نفس الوقت لا يريد أن يشعر أبناؤه باختلاف هذا العيد عن غيره من الأعياد.

أما الحاجة سهير: فمع ارتفاع الأسعار فضلت شراء بضع كيلوات من الضأن خاصة البرقي ( الخروف الاسترالي) فأبناؤها الصغار عادة لا يقبلون على لحم الخراف البلدي نظرا لرائحته النفاذة.

البرقي يكسب

أيام وتتعالى أصوات الحجيج من كل فج عميق لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك، أيام وينحر المسلمون أضحية عيد الأضحى المبارك مهما اختلفت المستويات المهم أن يضحوا ولو بابسط كمية من لحم الضأن ولكن ماهي خراف البرقي وما الذي يميزها عن البلدي، وماهي افضل طرق التغذية والرعاية الصحية حتى نحافظ على سلامة الأضحية.

يقول خالد (بائع في أحد محال الجزارة بمدينة نصر): إن إرتفاع الأسعار هذا العام والذي وصلت 31-32جنيهاً لكيلو الخراف البلدي بعد أن كانت 25 جنيهاً، أي أن الزيادة تصل إلى 7 جنيهات في الكيلو الواحد، ووصلت أسعار الخراف البرقي هذا العام إلى 34 جنيهاً للكيلو، و30 جنيهاً للعجول، لم يقتصر فقط على لحوم الأضاحي بل على كل شيء، مما أدى إلى ركود حركة البيع والشراء وضعف الإقبال على شراء الخراف والعجول، لكن هذا لم يمنع المستهلك من الإقبال على شراء اللحم بالكيلو.

وأشار خالد إلى تفضيل كثير من المضحين لخراف البرقي وموطنها مرسى مطروح وليبيا والتي تتميز بقلة دهونها وعدم وجود رائحة الضأن البلدي، وبالتالي فهي تناسب مرضى السكر وكل من يخشى على صحته من الدهون التي

يتميز بها الضان البلدي.

وعن أسباب إرتفاع الأسعار وضح خالد أنه يرجع إلى زيادة أسعار الأعلاف، وإلى حالة إنعدام الأمن في الفترة السابقة والتي تسببت في خوف التجار من التنقل خوفا من السرقة.

سلامة الأضاحي

وعن أهم أساليب الحفاظ على سلامة الأضحية في المنزل قبل العيد، أشار محمد ( جزار) إلى ضرورة توفير بيئة دافئة للخروف أو العجل، موضحاً أن البرد بشكل عام يمثل خطورة على الأضحية، بالإضافة إلى ضرورة توفير العلف بكميات محددة لأن زيادة تناول الأضحية للطعام يؤدي إلى الإصابة بالإسهال أو عدم القدرة على الهضم.\

وعن الاهتمام باللحم بعد الذبح أكد محمد، على ضرورة الشراء من جزار ثقة يقدم الأعلاف التي تزيد من قيمة اللحم الغذائية وبالتالي تكون هناك نسبة جيدة من اللحم في مقابل الشحوم غير المرغوب فيها، وهذه الأعلاف هي قشر الفول والبرسيم.

كما أكد على ضرورة تقسيم اللحوم قبل وضعها في الفريزر تفادياً لتجميدها ثم إخراجها مرة اخرى للتقسيم مما يؤدي إلى فقدان الكثير من قيمة اللحوم الغذائية بل وتكون البكتيريا الضارة.

شاهد الفيديو
http://www.youtube.com/watch?v=gxK1Igt-1QQ

موضوعات ذات صلة:

أم عبد الله تستبدل لحمة العيد بـ"أرجل الفراخ"

 

أهم الاخبار