رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فريد الديب

مصطفى على

الأحد, 10 يوليو 2011 12:16
بقلم - مصطفى علي


قال: «مبارك لا يملك سوى 6 مليون جنيه في البنك الأهلي المصري..»..

وقال: «كل ما كان يدور عن توريث الحكم لجمال مبارك كان مجرد شائعات يروّج لها المحيطون بمبارك وجمال من أجل الاستفادة منهما بأكبر قدر ممكن..»..

وقال: «مبارك كان على علم بما كان يحدث في ميدان التحرير أثناء الثورة، خاصة موقف وزارة الداخلية ووزيرها حبيب العادلي..»..

وقال: «لم يكن هناك شيء خافٍ عن مبارك»..

وقال: «اختلف العادلي معه يوم الجمعة 28 يناير، وقال له إن هناك عناصر أجنبية في الميدان سرقت السلاح من أقسام الشرطة..»..

وقال إن العادلي قال لمبارك: «قوات الشرطة فرَّت لأن تعليمات سيادتك ألا يكون مع قوات الشرطة سلاح في الميدان وهذه هي النتيجة، شيل أنت بقى»..

وقال: «لم يكن في مطالب الشباب أبدًا رحيل مبارك من السلطة»..

وقال: «مبارك أيد الثوار بقوله "شباب الثورة على حق في ثورتهم وعلى حق في مطالبهم"»..

وقال: «العادلي لم يطلق رصاصة واحدة حية على المتظاهرين، واستخدم قنابل مسيلة للدموع أو صوت، وهي أسلحة تستخدم من قوات الأمن في العالم لفض الشغب»..

وقال: «العادلي هو الذي طلب من الرئيس

نزول الجيش لأن قواته انفرط عقدها دون سلاح»..

وقال: «اللواء أحمد رمزي، مدير الأمن المركزي، قدم التحقيق المنشور الذي تم توزيعه على القوات بحظر استخدام الأسلحة وعدم النزول بأسلحة نارية للميدان».. وقال: «وزير الداخلية الأسبق لم يفعل أكثر مما كان يجب عليه أن يفعله»..

وقال: «أتحدَّى أي شخص في مصر أو في العالم أن يأتي لي بورقة تثبت أن مبارك يمتلك دولارًَا واحدًا أو عقارًا أو منقولا خارج مصر..»

وقال: «كل ما يملكه مبارك ومثبت في إقرار الذمة المالية نحو 6 ملايين جنيه، (أكثر قليلا من مليون دولار)، في البنك الأهلي المصري، فرع مصر الجديدة، وهي مدخرات على مدار خدمة 62 عاما، وشاليه آخر متنازع على قيمته في شرم الشيخ، والقضاء سيحسم هذا الأمر».

وقال: «مبارك امتنع عن الإدلاء بأقواله في بعض القضايا أثناء التحقيقات معه.. وتحديدًا في القضايا التي تخص الأمن القومي وتتعلق بالمؤسسة العسكرية، وكان يُحجم قائلا لن أخوض

أكثر من ذلك حفاظا على أمن الوطن».

وقال: «مبارك بكى كثيرًا، وبكى أثناء التحقيقات معه أكثر من مرة.. وهذا ثابت في أوراق التحقيق، فلم يتخيل أن تكون هذه نهايته بعد أن عاش عمره لأجل مصر..».

وقال إن سوزان ثابت «"مظلومة".. "مظلومة".. مليون مرة، وهي ليست متهمة في أي شيء ولا يوجد مستند أو شاهد واحد ضدها»..

وقال: «تم الزجُّ باسمها في قضية حساب مكتبة الإسكندرية بصفتها "رئيسة لمجلس الأمناء"».

وقال: «حسني مبارك وحبيب العادلي "بريئان" من تهمة قتل المتظاهرين»..

وقال: «مبارك لم يحمّل العادلي خلال التحقيقات مسؤولية إصدار أوامر بقتل الثوار»..

وقال: «والعادلي لم يحمّل مبارك مسؤولية إصدار الأمر نفسه للشرطة»..

وقال: «"أحب" مبارك»..

وقال عن مبارك: «بطل وقائد للقوات الجوية في حرب أكتوبر، وهو "رجل عظيم"»..

وقال: «مبارك مثل "الفارس" الذي "سقط" من على جواده»..

وقال: «مبارك مصاب بسرطان في المعدة»..

وقال: «مبارك مصاب بسرطان في البطن والمعدة والأورام تتفاقم»..

وقال: «مبارك في وضع صحي سيئ جدًّا ويعاني من مشاكل خطيرة في القلب ومضاعفات في المعدة»..

وقال عاصم عزام، رئيس فريق مبارك الطبي في مستشفى شرم الشيخ: «جميع الفحوصات الطبية تبين أن مبارك "ليس مصابا بالسرطان"».

وأكد طبيب آخر في مستشفى شرم الشيخ: «مبارك يعاني من متاعب في القلب "فقط"، ولم يدخل حتى العناية المركزة»..

وقالت «واشنطون بوست»: «سرطان مبارك "خدعة للهروب"»..

أما نحن فقلنا لأنفسنا: «هل باليد حيلة؟..»

وقرأنا الفاتحة على "الظالم" و"المُفتري" و"ابن الحرام"، و"اللي ما يختشيش"»..

[email protected]