رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«مومياوات طُرة».. الزيارة بجنيه

مصطفى على

الأحد, 05 يونيو 2011 11:22
بقلم ـ مصطفى علي

 

المعروف عن سيكولوجية اللص، أو هكذا تخيَّلتُ، أنه:

حذِرٌ يتخفَّى من أسباب اكتشافه ويتحاشى الظهور لئلا يكون مُريبًا ومثيرًا للشكوك.. طيّبٌ إذا تحسَّستَ فيه إنسانيتَه الضامرة.. ظريف مثل أحمد مظهر وعادل إمام.. قنوعٌ إذا وجد ما يكفيه من السرقة، بمنطق "خبطة العمر وبعدها أتوب".. حارسٌ يقظ لما يُؤتمَن عليه، تحقيقًا لمثل شعبي مصري لا يُعمل به كثيرًا، "مِن آمْنك لم تخونُه ولو كنت خاين".. نادمٌ غيرُ جحود إذا توفرت البيئة التي تنمّي فيه هذه المواهب.. رقيقُ القلب وشهمٌ لو صادف مسكينًا أكثر منه مسكنة.. فاشلٌ في تحقيق ذاته في الحياة، لذا يحاول أن يحقق نصرًا في منطقة أخرى من العالم.. يتميز بالنبل والترفع عن أكل "الميتة أو شبه الميتة"، ويمكنك التعرف على هذا المصطلح بالنظر لأي وجه مصري ممن هم تحت خط الحياة.. عبيد عند عصابتهم لا يُرزقون..

كانت هذه تصوّراتي عن اللص، لكنني استيقظتُ من نومي صباحًا لأرى كل هذه التصورات محض خيال وأمنيات، تنهار كلها حين أكتشف نوعًا جديدًا من اللصوص، ليسوا ظرفاء ولا طيبين ولا يتمتعون بأي نٌبل، إنساني أو حيواني، إذ إنني كنت أوقن فيما مضى أن بداخل كل لص

إنسانًا مشوّهًا، يحاول أن يداري هذا التشوّه الذي أصابه كلما وجد الفرصة سانحة أمامه.

أمَّا أن يصل التشويه إلى حدٍّ يصبح تركيبة إجرامية فطرية متكاملة تسبب لصاحبها متعة وتباهيا، بدلا من أن تكون جزءًا من معاناته وعيبًا يخفيه عن البشر، فهذا هو ما تميز به لصوص مصر، في مزرعة طرة وخارجها..

لصوص ليسوا حذرين بالمرة بل إن وشوشهم مكشوفة.. يظهرون على الناس في شاشات التليفزيون ويعامَلون كنجوم هوليود.. أسياد مبهرون في أزيائهم المنمقة.. جشعون لدرجة مَرضيَّة تحتاج إلى استئصال اليد والقلب واللسان.. لا يثيرون شفقتك كسعيد مهران في رواية محفوظ، لكنهم يثيرون فيك غريزة القرَف، وما يزيدك قرفًا هؤلاء الذين يحمونهم من خارج الأسوار، حُرََّاس الحرامية، الساهرون على راحتهم وإطعامهم من أفخم الفنادق.. ولصوصنا غير نادمين على شيء، لأنهم "لا يخطئون"، ولأن التاريخ، والتاريخ فقط، "هو الذي يعرف إنجازاتهم في تحسين أوضاع الشعب المصري"، هذا الشعب "ابن النمرود".

لصوص طرة، غير الأعزاء، فُرجة نادرة ولا في الأحلام، ولا بد من الانتفاع

بهذه الندرة التي وصلوا إليها، لذا شغلني التفكير في كيفية استثمارهم، مثلما يستثمر علماء الأرض مكتشفاتهم من الهياكل العظمية والحفائر التي تزودهم بمعلومات عن عصر من عصور التاريخ المبهمة..

وتوصَّلت إلى هذا الاقتراح لاستثمار مجرمي طرة.. فماذا سيحدث لو جعلنا من طرة متحفًا كبيرًا، بدلا من المتحف الكبير، الذي شحتنا عليه من طوب الأرض لنبنيه بجوار الأهرامات؟

ستكون الواجهة حاملة لصور العصابة ورئيسهم، لو دخل المزرعة، ويُبنى لكل مجرمٍ من رواد وقاطني المكان علبة زجاجية متسعة لكي يتمشَّى فيها على راحته، على أن نجعل الأرضية من الخشب، حتى لا تزعج طرقات أحذية زائري المكان  آذان الحفائر.

وكل علبة زجاجية قد تتحول بعد آلاف السنين إلى مقابر هرمية لدفن المومياء، اللص سابقًا، والتي عاشت في مصر بالقرنين العشرين والحادي والعشرين، ولن ننسى أن نغطي منطقة "طرة" بأنظمة مراقبة دقيقة، لتمنع لصوص المومياوات من السطو على تاريخنا التليد.. أنظمة مراقبة لا تتعطل مثل تلك التي تعطلت في متحف محمد محمود خليل في بدايات القرن الحادي والعشرين وتحديدا في أغسطس 2010، مما أسفر عن سرقة لوحة "زهرة الخشخاش" للفنان الهولندي العالمي فان جوخ، الذي عاش في القرن التاسع عشر.

وأرجو أن أُطمئن زائر "طرة" إلى أنه لن يتكلف في زيارته إلا جنيها واحدًا، ويمكنه اصطحاب كاميرا شخصية لالتقاط صور مع مومياواتنا اللصوص للذكرى، بالإضافة إلى أن هذه الزيارة ستكون في ميزان حسنات الزائر يوم القيامة، حيث إنه بهذا الجنيه سيسهم في "إنـْـ عاش الاقتصاد المصري".