رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إلى الدكتور عبد المنعم سعيد : تعال إلى كلمة سواء

مصطفى عبدالرازق

الأحد, 19 ديسمبر 2010 12:56
بقلم: مصطفى عبد الرازق

من الفيلسوف والطبيب الأشهر إبن سينا إلى الشاعر الفحل عمارة اليمني إلى رجل الدولة بالنهار والمفكر بالليل لسان الدين الخطيب، بل ومرورا بإبي حامد الغزالي وإبن خلدون وإنتهاءا بالدكاترة رفعت المحجوب وعلي الدين هلال وعبد المنعم سعيد يمكنك أن تلمح خيطا واحدا يربط بين هؤلاء الأعلام ، هو ما يمكن وصفه بأزمة العلاقة بين المثقف والسلطة .. هذه العلاقة التي تأخذ شكل الشد والجذب إلى أن تنتهي في أغلب الأحوال لصالح السلطان بتوظيف المثقف لخدمته، وهي مشكلة ما زلنا – للأسف - نعاني منها في عالمنا العربي حتى الآن، والمثال الآخير الذي نشير إليه يعتبر خير نموذج لما نقول.

ففي محاولة لتغيبب الوعي ظاهرها إعمال العقل، خرج علينا الدكتور سعيد مؤخرا بمقال عن الإنتخابات تحت عنوان "كلمة أخيرة عن الإنتخابات البرلمانية" حاول من خلاله تبرير رؤية الحزب الوطني المتعلقة بما جرى خلال الإنتخابات. ولأن القضية التي يدافع عنها الدكتور خاسرة فقد بدا منطقه بالغ الضعف.

ومن أول السطر – كما يقولون – يمكن للقارئ أن يتبين ضعف المنطق الذي يبني عليه الكاتب موقفه، فهو يكتب – وبصراحة تحسب له لا عليه – عن كم الغضب من القراء على مقالاته الأخيرة تعليقا على الإنتخابات البرلمانية والتي على كثرتها خلت من "تعليق إيجابي واحد". ورغم أن ذلك كان أدعى لأن يراجع الدكتور موقفه خاصة أن من انتقد موقفه حسب كلامه .. "شريحة تتمتع بالإيجابية والحيوية الشديدة"، إلا أنه واصل التأكيد عليه رغم - وهذا هو الأهم - أن هذا الإستنكار لموقفه لم يأت من القراء فقط وإنما شاركهم فيها "جمع من الزملاء الذين يعتزون بي واعتز بهم". لعل النتيجة النهائية لذلك هى أن هناك خلل في النظر للموقف من قبل أي من الطرفين .. الدكتور سعيد أو

القراء وزملائه؟

من أجل إقناعنا بموقفه يتكئ الدكتور سعيد، في محاولة لإختطاف عقل قارئه، على كتاب ظهر في أواخر السبعينات من القرن الماضي عنوانه "ضحايا التفكير الجماعي" ليضعنا في حالة نفسية مؤداها أننا ضحايا لمثل هذه الحالة، وهي الحالة التي يتم التعبير عنها لدى البعض بمصطلح أقل تهذبا من مصطلح الكتاب هو "عقلية القطيع". وأيا كان المصطلح المستخدم فإنه يعبر عن حالة حقيقية ومعترف بها .. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه : هل ينطبق هذا الوصف على القضية التي يتناولها الدكتور سعيد في مقاله؟

قد يطول بنا المجال لو حاولنا أن نناقش كل ما ورد في مقال الدكتور سعيد وهو أمر سنخصص له مقالا مقبلا، إلا أننا نشير إلى أن القضية التي يتصدى لها هي دحض ما يذهب إليه قطاع من النخبة (الحقيقة ليست النخبة فقط وإنما الجماهير كذلك) بأن نتائج الإنتخابات تم تزويرها، الأمر الذي انعكس في الفوز الكاسح للحزب الوطني. ولكن الكاتب يرى هذه النتيجة.. "معقولة تماما لأن الحزب الوطني الديمقراطي استعد لهذه المعركة منذ خمس سنوات بطريقة علمية دقيقة تقوم على الدراسة لجميع الدوائر الإنتخابية". هنا يقتضي المنطق التوقف عن مناقشة الكاتب في موقفه حيث أنه يتخذ موقفا دوغمائيا من قضية التزوير لا تصلح معها أية مناقشة، ولن نقدم له ما ذكره أحد التقارير من أن مصر "قد تكون شهدت مؤخرا الانتخابات الاكثر تزويرا في تاريخها الحديث" ولكن دعونا نقدم العبارة البليغة المعبرة التي ذكرها أحد القراء تعليقا على المقال وجاء فيها "هل نكذب أعيننا التي رأت

التزوير بأم عينيها لا نقلا عن تقارير أو صور ربما تكون مفبركة ولكننا رأيناها كما يقولون عين اليقين واشترك زملاء لنا فيها".

يجعلنا ذلك نشير إلى أنه لم يكن على الدكتور سعيد أن يحاول الدفاع عن نصر الحزب الوطني من هذه الزاوية .. التزوير من عدمه .. لأنها تبدو واهية وبالغة الضعف، وقد تفقده كمفكر جزءا من تقدير القارئ له بذات القدر التي أفقدت به نشر الصورة المفبركة للقمة الخماسية في الولايات المتحدة جزءا من تقدير القارئ لجريدة الأهرام!

عود على بدء.. ما الذي يجعل مفكرا بحجم الدكتور سعيد يقدم هذه القراءة ؟ الإجابة قدمها رفيق الدرب للكاتب وهو الدكتور أسامة الغزالي حرب من أن ذلك ينطلق من موقع المسئولية الذي يتولاه الدكتور سعيد والذي يفرض عليه ذلك. ورغم أنني شخصيا لم أبد مقتنعا تماما بمثل هذا الرأى ، إلا أن آخر راح يقدم ما يراه تفسيرا كافيا مشيرا لتأثير النقلة التي يعيشها سعيد من مركز دراسات الأهرام إلى رئاسة مجلس إدارة الأهرام.. فقد كان الحال في حد الستر حسبما أشار الدكتور سعيد في مقالة له يرثي فيها رفيق العمر الدكتور محمد السيد سعيد، ولكن النقلة الجديدة فتحت أبوابا لم يكن هناك مجرد حلم بدخولها أو مقاومتها وتلك طبيعة البشر! وحسب صاحب هذا الرأى فإن النقلة صعب مقاومتها لدرجة تأكيده أنه لو كان في هذا الموقف لقام بما قام به الدكتور سعيد وأكثر!. قد يكون التفسير صحيحا وقد يكون غير ذلك، ولكنها القصة التي نعيشها منذ عصورنا الأولى .. منذ إبن سينا إلى آخر القائمة المذكورة في بداية المقالة وغيرهم كثير. فقافلة من يمدحون السلطان – حاكما كان أم نظاما – طويلة رغم أنهم قد يضيقون بذلك، والهدف هو عطايا هذا السلطان وهي كثيرة!

وإذا كان الدكتور سعيد يؤكد عن حق أن قضية إصلاح السياسة المصرية تحتاج كلها لمراجعة فإن المراجعة يجب أن تشمل مواقفه هو كذلك .. هذا إذا كان يريد أن يبقى مخلصا لفكره لا منصبه. هذه هي قراءتنا لمقال يمثل تحولا نراه جوهريا ، لم نستهدف منه سوى التأكيد لكاتبه على ضرورة حرصه على أن يقول ما يراه كلمة سواء! تقديرا لمفكر لا ينبغي أن تنال أوضاع السياسة بكل سوءاتها من فكره.