رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من قلبي

عيد 5 يونيه

مصطفى شفيق

الجمعة, 06 يونيو 2014 21:30
مصطفي شفيق

صناعة الأعياد حرفة ... وذكاء ... وموهبة ... وهي صفات لا يتمتع بها إلا أصحابها ... وهم قلائل ... وتحويل الأيام السوداء إلي بيضاء يحتاج إلي غسيل ...

والغسيل يحتاج أحداثاً ... وفرحة ... وقرارات جريئة ... وإذا كانت البرازيل دولة مهرجانات ... فمصر بلد أعياد ... حتي أننا نقول إن كل يوم يمر بخير عيد ... ومن باب صناعة الأعياد ... وغسيل الأيام السوداء... كنت أتمني أن تعلن لجنة الانتخابات الرئاسية فوز «السيسي» يوم 5 يونيه ... لغسل اليوم وتطهيره من الهزيمة ... وأظن قضاة مصر يؤمنون بالتطير «بالنحس» ... والأجيال الحالية أو الشباب لا يعرفون هزيمة 5 يونيه ... ونحن الكبار قد تحول لدينا 5 يونيه من هزيمة في 1967 ... إلي انتصار في 6

أكتوبر 1973 ... ومسحنا من ذاكرتنا الهزيمة العسكرية ... وفي 5 يونيه 1975 ... تدخل السادات بدهاء السياسي ... وذكاء المصري واختار هذا اليوم لإعادة الملاحة إلي قناة السويس ... فغسل اليوم ... محل اهتمام العالم ... وأحاله إلي عيد مصري ... وعربي ... ودولي.
وكان إعلان النتيجة يوم 5 يونيه كفيلاً بتحويله إلي عيد مصري ... وطني ... وعند أولاد البلد كلها أيام ربنا ... وذكاء المصري كان حاضراً ... فالاحتفالات التي أقامها المصريون في الشوارع ... والميادين سجلت هذا اليوم علي أنه عيد.
عموماً ... وبعيداً عن الأيام ... فغداً سيكون لدينا رئيس ... وغداً سيحلف «السيسي»
اليمين ... ومن حقه بعد الحلف أن يتسلم مفاتيح القصر الرئاسي ... وأن نناديه سيادة الرئيس ... وأن نعينه علي كل إصلاح ... وعلي ضرب كل فساد ... أن نستمع إليه مادام في إطار أحلامنا ... وأمنياتنا ... وآمالنا ... وأن نقومه ... وننصحه إذا وجدناه  يحيد عن العقد المبرم بينه ... وبيننا ... فشروط العقد قوية ... حاسمة ... ومحددة ... رغم أنها غير مكتوبة ... والبنود قدمها السيسي نفسه في تعهدات ... وبرنامج رئاسي ... والشعب لم يعد يتسامح مهما كان حبه للرئيس ... فالحب لا بيأكل ... ولا بيشرب ... ومطلوب من «السيسي» أن يقدم للشعب دليلاًَ علي «نور عنينا» ... الكلام ليس مطلوباً ... لكن مطلوب أن يصنع لنا أعياداً ... لا احتفالات.. مطلوب أن تمر جميع أيامنا بخير حتي تصبح أعياداً ...
كنت أتمني من لجنة الرئاسة ... واليوم أتمني علي ساكن قصر الرئاسة ... فالأعياد في مصر ينقصها عيد ... هو عيد الديمقراطية.

Email:[email protected]