رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من قلبى

الريس ... والرئيس

مصطفى شفيق

الثلاثاء, 11 يونيو 2013 00:19
بقلم - مصطفى شفيق

كارثة مصر دائما فى رؤسائها ... فكل رئيس خبير فى كل شيء ... من الإبرة للصاروخ ... مرورا بالمجارى وطفحها ... والكهرباء وقطعها ... والسولار وندرته ... والبنزين وأزمته ... فى البلطجة ... والشوارع وإنشائها ... باختصار الرئيس عندنا بتاع كله ... ولأن الحكاية لم تختلف كثيرا بعد الثورة فقد

جاءنا الرئيس مرسى بنفس الفكر ... ولإثبات أنه رئيس كشكول ... قطع  مرسى الطريق على كل خبير ... وأخرس الألسنة بمعادلته الغريبة حول سد النهضة وتأثيراته المتوقعة ... وهون مرسى كثيرا حين قال أطلق حسبة غريبة ...  أكد الرئيس خلال الاجتماع الذى دعا إليه مجموعة ليس يبنهم خبير مياه واحد ... أنه يريد أن يوضح نقطة فنية واحدة بشأن الكهرباء وقال الخبير مرسى  ... سد النهضة يؤثر علي توليد الكهرباء بنسبة 18% ... والسد العالي يسهم في كهرباء مصر بـ 2000 ميجاوات ... بالنسبة لـ27 ألف ميجاوات أحيانا تكون النسبة 25 أو 23 ... وشعر مرسى بأن الناس ليست على مستوى المعادلة فحاول تبسيطها ...
فقال : النسبة التي تقال في تأثير سد النهضة علي توليد الكهرباء علي السد العالي, لو خدنا المتوسط 155 من كهرباء مصر

من 2 من الـ26,27,25, في 2علي 25 في 15% نسبة التأثير.
وعندما اعترض خالد القزاز سكرتير الرئيس للشئون الخارجية علي حسبة الرئيس, قال له الرئيس: «احسبها صح اقسم 2 علي 27 واضربها في 15% وتضرب الـ8 في الـ15%, تطلع 1٫2%. ... إيه الجمال ده ... إيه الإبداع ده يا عم الرئيس ... وحتى لو كان ما يقوله صحيحا ... فإن نسبة 1٫2 التى يتحدث عنها ليست هينة ... لأنها ببساطة تعنى 1٫2 من 8 وليست من 100 ... وتأثير بهذه النسبة على بلد يقطع الكهرباء لعدم وجود غاز لتشغيل المحطات يعنى كارثة ... والكارثة أن الرئيس مش عارف كده ... أو ربما عارف و ... قصدى عارف ومش ناوى يقول إنه عارف ... لأنه يعتقد إننا مش عارفين إنه عارف ... وما حدش عرفه إننا عارفين إنه عارف ... فتعامل معنا وكأنه الوحيد العارف ... وإحنا سمعناه وكأنه الوحيد العارف ... والحقيقة إن ماحدش عارف حاجة ... لا الرئيس عارف
الحقيقة ... ولا اللى سمعوه.
وما يقوله خبراء الإستراتيجية العسكرية إن سد النهضة يمثل خطرا كبيرا على مصر ... وإن مصلحة إسرائيل فى بناء السد أكبر كثيرا مما نفكر فيه ... وما يتحدث فيه الرئيس الخبير ... وما سمعته عن سد النهضة وخطورته يكفى لأن تقلق مصر 100 مرة ... والمعلومات التى قالها أمامى أحد رجال الجهات الأمنية الفاهمة إن سد النهضة سيحجب 75 مليار متر مكعب من المياه المتساقطة على إثيوبيا ... وأن إثيوبيا تستقبل 935 مليار متر مكعب من مياه الأمطار فى 3 شهور ... وليس لهذه الكمية من المياه مصرف إلا نهر النيل ... وأنه فى حالة نشوب حرب أو حتى نزاع بين مصر وإسرائيل ... قد تلجأ تل أبيب إلى تدمير سد النهضة بضربة جوية ... وهذه الكميات من المياه يمكنها التأثير على هيكل السد العالى ... وأن تغرق مصر فى خلال أسبوع واحد ... والحل أن نتوسع نحن فى مشروعات الاستزراع ... والترع الواسعة والكبرى ... وأن ننطلق إلى منخفض القطارة ... وأن نعمل على تطهير مجرى نهر النيل ... ونتعامل مع جرائم ردم المجرى على أنها تهدد الأمن القومى ... وأن نكون جاهزين لاستقبال مياه النيل المحجوزة خلف سد النهضة ... بقدر استعدادنا لنقص المياه.
لن يحل أزمات هذا البلد رئيس بعقلية أنتم فى القلب ... ولا رئيس يستعبط مواطنيه ... ويتحدث وكأنه الوحيد الفاهم ... فمصر اليوم فى حاجة إلى رئيس ... وليس ريس ... والفارق كبير. 
   
Email:[email protected]