ضربة جزاء

إنهم لا يطفئون النار

مصطفى جويلي

الأحد, 22 مارس 2015 22:50
بقلم: مصطفى جويلى

عجيب أمر جماهير «الوايت نايتس» الزمالكاوية.

العجب أنهم يريدون أن تظل النار مشتعلة يحرقون بها كل من يخالفهم فى الرأى ان كان لهم أصلا رأى!
بعد عدة حوادث ارتكبها هؤلاء الصبية، منها اقتحام نادي الزمالك ومحاولة اغتيال رئيسه والتورط فى أحداث الدفاع الجوى وغيرها من الأمور التى يندى لها الجبين نادت الرابطة بالحرية للذين تم القبض عليهم متورطين وهددوا وتوعدوا بكلمات رنانة لم تصل إلى مرحلة الفعل.
أما الذي يدعونا إلى العجب والضحك والسخرية أيضا أنه عندما ذهب زملاؤهم المتورطون فى تلك الحوادث للتصالح مع رئيس نادي الزمالك وقام أهالى الجناة بذبح عجلين على باب النادى كعربون للمحبة وفتح صفحة جديدة وقرر رئيس الزمالك التنازل عن تلك

القضايا ليمنح الحرية فعلا لأعضاء الوايت نايتس فوجئنا ببيان يصدر عن الرابطة لا ندرى من يصدره ومن يتحدث باسمهم يتبرأ من الذين كانوا يطلبون لهم بالحرية لمجرد أنهم تصالحوا مع رئيس الزمالك
الواضح ياسادة أن هؤلاء يريدون أن يشعلوها نارا لاتنطفئ أبداً.
وهو نفس ما حدث أيضا مع أسر ضحايا الدفاع الجوى الذين ذهبوا إلى نادي الزمالك والتقوا مع المسئولين وتم تكريمهم والتقطوا الصور التذكارية مع رئيس النادى واللاعبين وحصلوا على تعويضات وارتضوا بأن يقول القضاء كلمته فوجئنا أيضا بأعضاء الرابطة يهددون ويتوعدون ويطالبون بالثأر رغم أن أصحاب الشأن
فوضوا أمرهم الى الله وينتظرون حكم القضاء.
الحكاية ليست إذاً «تار بايت» ولايحزنون.. الحكاية أن هناك نوايا سيئة للتخريب تسعى للنيل من هيبة الدولة وإحداث الفوضى والبلطجة لصالح آخرين لايريدون أن تقوم لمصر قائمة بعد أن ترددت أنباء أن الرابطة لها يد فى حرق جزء من استاد القاهرة وكذلك قاعة المؤتمرات بمدينة نصر وانتماء بعضها لجماعة الإخوان الارهابية.
أقول إن هناك قلة من رابطة الوايت نايتس هى التى تسعى لإحراق مصر، أما الأغلبية منهم فإنهم يعشقون نادي الزمالك وأدعوهم إلى عدم الالتفات إلى القلة المشاغبة لأن أغراضهم خبيثة وتسعى إلى الهدم والتخريب وعلى الدولة ان تنتبه لهؤلاء قبل أن نندم يوم لاينفع الندم.
وأعتقد أن رئيس نادي الزمالك كان لديه كل الحق عندما وقف بقوة ضد هؤلاء المشاغبين ولم يخش تهديدهم وكشفهم أمام الرأى العام.. وعجبت لك يازمن.

آخر كلام
«من تدخل فيما لايعنيه سمع ما لا يرضيه»

ا