رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضربة جزاء

احذر.. السيارة ترجع للخلف

مصطفى جويلي

الأحد, 23 نوفمبر 2014 21:55

بقلم: مصطفى جويلى


الكثير وجه سهام انتقاداته بعد نكبة المنتخب الوطنى وخروجه من التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم إلى شوقى غريب، المدير الفنى، اختاروا أن يهاجموا الجسد ونسوا الرأس والعقل المفكر، تناسوا أن لدينا منظومة كروية عشوائية تسير عكس التيار، فالعالم فى واد ونحن للأسف الشديد فى واد آخر.

لم يكن لدى منظومة اتحاد الكرة معايير علمية وفنية فى اختيارات الأجهزة الفنية والتى اعتمدت على المجاملات والحسابات الشخصية وشغل الانتخابات وسياسة «شيلنى وأشيلك» بعد أن تحولت الجبلاية إلى عزبة خاصة تم تقسيمها على الأحباب والمريدين وأصحاب المصالح وصاحبى وصاحبك بعيداً عن اختيار الكفاءات واعتماداً على أهل الثقة وحتى لا نبعد كثيراً بعبارات إنشائية نقول على أى أساس

مثلاً تم اختيار شوقى غريب مديراً فنياً يحمل مسئولية المنتخب الأول وهل تم الاختيار بناء على لجنة فنية متخصصة قامت بدراسة إمكاناته ونتائجه وهو تولى مسئولية المنتخب الأوليمبى من قبل وخسر المباريات وخرج من التصفيات الأفريقية وتولى مسئولية سموحة وخرج به من كأس مصر ثم الإسماعيلى وخرج به من نفس البطولة وكل ما حققه «غريب» كان مع منتخب الشباب من الوصول لكأس العالم وهذا منذ عشر سنوات فكيف إذن تم تقييمه ومنحه شرف تدريب المنتخب مع احترامنا للرجل كشخص مهذب ومحترم.
ونتساءل أيضاً ما المعايير التى تم
على أساسها اختيار معاونيه وما الخبرة التى يمتلكها أحمد حسن ليكون مديراً للمنتخب والشىء نفسه بالنسبة لطبيب الفريق طارق سليمان، صاحب جريمة إعطاء حقن الكورتيزون للاعبى الزمالك، وهو يعلم أنها محرمة دولياً وكان يمكن أن تعرض اللاعبين للإيقاف سنتين إذا ما تم اختيارهما لإجراء كشف منشطات بعد المباراة.
عفواً يا سادة إن منظومة كرة القدم مثل السيارة فاحذروا إنها ترجع للخلف بينما العالم كله يتقدم ولا نريد أن نضرب مثلاً بأوروبا فنحن بعيدون عن الوصول إلى ما وصلوا إليه ولكن نضرب المثل بدول أفريقية نحن أقدم منها بعشرات السنين فى اللعبة ولكنها سبقتنا وتأهلت مثل الجابون والرأس الأخضر والكونغو ولن نتحدث عن الدول العربية فإنها هى الأخرى سبقتنا بكثير.
مشكلتنا أننا لا نتعلم الدرس ولن نتعلمه مادمنا نفكر بأقدامنا بدلاً من عقولنا.. عفواً السيارة ترجع إلى الخلف!!
آخر كلام
«من جهل أقدار الرجال فهو بنفسه أجهل».

ا