ضربة جزاء..

استثناءات «مستر إكس»!!

مصطفى جويلي

الأحد, 13 أبريل 2014 22:29
بقلم: مصطفى جويلى

سألني بعض الزملاء عن حقيقة ما تردد من أن المستشار مرتضى منصور يفكر فى منح استثناءات لرجال النيابة الإدارية فى العضويات الجديدة لتكون العضوية بـ20 ألف جنيه فقط فقلت لهم: أشك فى ذلك!

وإن كان ذلك صحيحا فأنا لست مع رئيس نادي الزمالك فى التفكير فى منح أى استثناءات لعضويات نادي الزمالك الجديدة حتى وإن كان يسعى إلى زيادة عدد أعضاء النادى من أجل موارد جديدة بمناسبة اقتراب الحصول على ترخيص الفرع الجديد بنادي 6 أكتوبر.
مرتضى منصور أو «مستر اكس» كما يحلو للبعض أن يطلق عليه يسير منذ توليه المسئولية بخطى ثابتة داخل القلعة البيضاء والجميع متفائل جدا انه سينجح فى تحويل الزمالك إلى ناد عالمى وما تردد أنه ينوى منح استثناءات لبعض رجال القضاء فى العضويات الجديدة بـ20 ألف جنيه للعضوية جعل

هواة الصيد فى الماء العكر يهمسون فى الخفاء لأنهم لا يستطيعون المواجهة معه بأن الاستثناءات ما هى إلا ضمان أصوات جديدة وهو ما يخالف الحقيقة لأنه ليس فى حاجة إلى ضمان وجود أعضاء بالنادي يدينون بالولاء له وقد حقق نجاحا كاسحا فى الانتخابات الاخيرة وهو بعيد عن النادى منذ عام 2005 أى منذ تسع سنوات وكما يقال لم يجدوا فى الورد عيبا فقالوا انه «أحمر الخدين» ولذلك أتمنى إن كان ما تردد صحيحا أن يعيد «مستر اكس» النظر فيه لأنه فى غنى عن الدخول فى معارك للرد على أصحاب وهواة الهدم وأمامه مهام ثقيلة واعتقد ان نادي الزمالك بمكانته الكبيرة يتشرف أى شخص بالحصول
على عضويته بأى ثمن ولا يحتاج إلى استثناءات لزيادة عدد أعضائه.
ولا يمكن بأى حال من الأحوال لرجل يرفض مبدأ المجاملات أن نصدق أنه يبحث عن مصالح شخصية لنفسه وهو الذي أعاد نجله أحمد وهو من أنشط أعضاء المجلس من على باب الطائرة رافضا سفرة على نفقته الخاصة مع فريق الناشئين لكرة القدم إلى الإمارات العربية المتحدة حتى  لا يقال انه يجامل نجله فى سفرية تم تعيين عضو شاب آخر لرئاسة بعثتها وهو شريف منير حسن رغم أن أحمد كان سيسافر من أجل إبرام بعض الأمور الخاصة بنادي الزمالك وحاول إقناع والده بذلك، لكن محاولاته باءت بالفشل وعاد نجل مرتضى من المطار ولم يسافر مع البعثة.
للأسف الشديد هناك من يتربص وينتظر أى سقطه للمجلس الحالى حتى يروج للشائعات ويزرع الفتن واعتقد أن المجلس ورئيسه لن يتركوا الفرصة لهؤلاء العابثين لان هناك مهام جساماً لإنقاذ نادي الزمالك الآيل للسقوط بسبب خطايا سابقة مازال يعانى منها حتى وقتنا هذا.
آخر كلام
«عيون المحبين تتحدث حتى وإن كان اللسان لا ينطق  بالكلام»